أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ال يسار الطائي - ماذا لو














المزيد.....

ماذا لو


ال يسار الطائي
(Saad Al Taie )


الحوار المتمدن-العدد: 6337 - 2019 / 8 / 31 - 01:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماذا سيحدث...
لو ان العراق تحت حكم قوي يدعمه شعب واعي؟
لو ان العراق يمتلك آلة حربية متطورة وجيش وطني؟
لو ان العراق ثروته بيد أمينة حريصة علي البناء والتقدم؟
لو ان الشعب العراقي متحد وحريص على الاستقلال
من اي ارادة خارجية؟
لو أداة تمنى لامتناع لكن ذكرها يضعنا في موقع التساؤل،،
من يقف خلف أضعاف العراق وتجهيل شعبه وتدمير
شخصيته الوطنية و بنيته الاجتماعية والاقتصادية بتناوب
ثلة حكومات منذ سقوط الدولة العثمانية المتغطرسة المتخلفة
على يد القوات البريطانية الأكثر سوء من سابقتها وتأسيس
الدولة العراقية بملك مستورد من الحجاز و بمباركة ثلة
من رجال حوزة النجف ذوي الأصول الفارسية كون الملك من
الأسرة الهاشمية.
وصاروا ثورة العشرين واهانوا دم شهادائها وثوارها،،
الحكم الملكي كان دمية بيد رجل بريطانيا التركي العلماني
نوري السعيد الموجود في التشكيلات الحكومية الملكية منذ
العشرينات حتى سقوطها عام ١٩٥٨ بين رئيس وزراء
ووزير دفاع او داخلية في كل الحكومات.
ثم يأتي العهد الجمهوري الذي ابتدأ بحكم وطني للزعيم عبد الكريم قاسم
الذي تكالبت عليه المؤامرات من العرب ومن إيران وامريكا حتى اسقطته بانقلاب
دموي لتاتي حقبة سوداء كالحة استمرت الي يومنا هذا بين دكتاتورية العسكر
وسجونها ومشانقها و حروبها،، وبين ديمقراطية محمولة على دبابة أمريكية
واحزاب إسلاموية ماسونية استبدلت السجون والحروب بحالتين شاذتين على
تاريخ العراق الفساد العلني التدميري والاحزمة والمفخخات الاسلاموية و نزاعها
الطائفي وايضا بتكالب العرب والفرس والأتراك و بأمر أمريكي..
السؤال لماذا العراق وماذا تعني قوته واستقراره للعرب والفرس والأتراك ومن خلفهم
أمريكا وإسرائيل؟؟؟
.
ال يسار الطائي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,685,919,645
- المرشد الاعلى
- العقائد والعقل
- حروب النيابة
- الإسلام السياسي والنكبة الكبرى
- ضوضاء
- قتيل
- غرانيق
- انا عراقي
- ماذا
- شقيقي الشهيد صباح الطائي ...اشتقت لك
- العسكرتاريا..و التأسلمرتاريا..والحكم التعسفي
- الدين والسياسة
- نعش وطن
- النهر
- الرجوع
- اية منسوخة
- وطني ولكنه ليس وطني
- شوق
- صيف وحرية
- شقائي


المزيد.....




- فعلتها من قبل.. الصين ستبني مستشفى في 6 أيام لمواجهة تفشي في ...
- زلزال يضرب تركيا بقوة 6.7 ريختر.. وأتراك يتداولون مقاطع فيدي ...
- العراق: فقدان ثلاثة فرنسيين وعراقي يعلمون في منظمة كاثوليكية ...
- فرنسا: الحكومة تحيل قانون إصلاح أنظمة التقاعد إلى البرلمان ر ...
- دليل على قمر زحل يشير إلى قابلية دعمه للحياة
- إصابة 34 جنديا أميركيا بارتجاج في الدماغ جراء الضربات الإيرا ...
- الصين تعزل أكثر من 40 مليون شخص وتشيد مستشفى ضخما لاستيعاب م ...
- إصابة 34 جنديا أميركيا بارتجاج في الدماغ جراء الضربات الإيرا ...
- الصين تعزل أكثر من 40 مليون شخص وتشيد مستشفى ضخما لاستيعاب م ...
- اسراب من الجراد الصحراوي يجتاح ارياف ومدينة تعز


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ال يسار الطائي - ماذا لو