أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رياض حسن محرم - أسئلة حول المعلم يعقوب حنا القبطى















المزيد.....

أسئلة حول المعلم يعقوب حنا القبطى


رياض حسن محرم

الحوار المتمدن-العدد: 6320 - 2019 / 8 / 14 - 02:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما جاء "نابليون بونابرت" الى مصر كان لديه هاجسا خوفّوه منه كثيرا، وهو الخشية من رفض المصريين له ولجيشه " رغم مظالم المماليك وعنتهم" وذلك بسبب أنه يعتنق الديانة المسيحية وباعتباره بالضرورة عدوا للإسلام والمسلمين.
كان المصريين عموما تحت حكم المماليك والعثمانيين في أكثر حالاتهم من التخلف الفكرى ولم يبرع المماليك آنذاك الاّ في بناء المساجد والسبل والخانقاهات، كذلك فقد كان المسيحيون في مصر في أضعف حالاتهم، واقع عليهم طبقات متعددة من الإضطهاد، من العثمانيين، ومن المماليك حكام البلاد، ومن المصريين الذين يغلب عليهم التصوف وجل قراءاتهم هو كتابى القرآن وصحيح البخارى، فقد كان الأقباط، (وهم الفئة الوحيدة التي لا شك في انحدارها عن المصريين القدماء)، يُعامَلون معاملة مواطنين من الدرجة الثالثة في بلدهم. كانوا يدفعون الجزية ويُلزَمون بارتداء ملابس وشارات معينة (الزنار، وعمائم صفراء وزرقاء وسوداء. بل وصل التمييز إلى إلزامهم بوضع أجراس في أعناقهم في الحمامات العامة لتمييزهم عن المسلمين إذا تجرّدوا من ملابسهم، كما كان يُحظر عليهم ارتداء ملابس معينة (مثل العمائم الخضراء والبيضاء)، وكانوا يُمنعون من ركوب الخيل. كذلك، حُظر عليهم حمل السلاح، وتعلية دورهم على دور جيرانهم المسلمين، وإذا مرّوا بمسجد لا بد أن ينزلوا من فوق الحمار أو البغل احتراماً للمسجد، كما حُرّم عليهم المرور في القاهرة راكبين، ولم تكن شهادتهم تُقبَل في القضاء، وغيرها الكثير من القيود).
لم يلجأ بونابرت الى إدعاء الإسلام "كما أشيع" (فقد اعتبر ذلك لعبة ساذجة)، وذكر في البيان الذى وزعه حال وصول جيشه لمصر ( لسنا كفار العصور الهمجية الذين ياتون اليكم لمحاربه اديانكم , اننا نعترف بان ايمانكم رفيع القدر...)، وكتب عنه المؤرخ اليسارى الشهير "فرانسوا روا" (لم يتقدم مستعمر اوروبي الى البلاد الاسلامية وهو مشبع بروح التسامح والاحترام والعطف مثل بونابرت خصوصا وانه لم يفكر ابدا في اعمال التبشير لصالح الديانه المسيحية وكان بعيدا كل البعد عن اي اعتبار ديني يسئ الى الاسلام )، هذا لا ينفى عن الحملة الفرنسية أنها كانت استعمارية جاءت لإحتلال مصر، كما وجّه بونابرت جيشه قائلا " ان الشعوب التي سوف نعيش معهم يدينون بالاسلام واول ما يؤمنون به هو "لا اله الا الله ومحمد رسول الله " فلا تنازعوهم في ذلك , بل عاملوهم كما عاملتم اليهود والايطالين واحترموا رجال الدين كما احترمتم الحاخامات والمطارنه واظهروا للمواسم التي امر بها القرأن والمساجد نفس التسامح التي اظهرتموه ازاء الاديرة والمعابد وازاء ديانه موسي والمسيح "، ولم يحاول "خصوصا في المرحلة الأولى لحملته" أن يظهر تعاطفه مع الطائفة المسيحية وردا منه على مكاتبتهم له في ديسمبر 1798أجاب " استلمت الكتاب الذي ارسلته الى الامه القبطية . وانه من دواعي سروري حمايه هذه الامه التي لن تكون من الان فصاعدا موضع الاحتقار , وعندما تتيح الظروف الشيء الذي لا اره بعيدا قد اسمح لها بان تقيم شعائرها الدينية علانية كما هو الحال في اوروبا حيث يتابع كل انسان عقيدته ".
بالنسبة لموضوع "المعلم يعقوب" فمعظم المؤرخين الإسلاميين يتهمونه ابتداءا بالخيانة والعمالة، فكثير من الشواهد تؤيد ذلك الرأي، لقد تعاون بشكل صريح مع الفرنسيين وكوّن جيشا من طائفته لمحاربة الثوار الذين هبّوا ضد الحملة الفرنسية، وكذلك فإن كثير من الكتّاب المسيحيين لم يبرروا تصرف المعلم يعقوب ولم يدافعوا عنه بما فيه الكفاية "ربما لعدم اتهامهم بعداء المسلمين" وأن معظم من أظهر تفهما لموقفه كانوا من بين الكتاب المسلمين، بل أن "سلامه موسي" إعتمدعلى هذه الكتابات ليكتب في جريدة "مصر" القبطية عده مقالات يمجد فيها اعمال الجنرال يعقوب الذي اعتبره اول من رفع صوته في مصر واوروبا مطالبا بحريه البلاد واستقلالها من الاحتلال العثماني، ولكن من المستغرب أن يحاول العثمانيين الإستعانة به إبّان انسحاب الفرنسيين.
ولد يعقوب حنا بمركز ملوي محافظة المنيا عام 1745م لأسرة قبطية ميسورة الحال ، تلقى تعليم القراءة والكتابة والحساب بإحدى المكتبات القبطية داخل الكنيسة ثم عمل كبير المساعدين لبعض أبناء الأقباط العاملين بجمع الأموال والضرائب والحسابات ..ثم تلقى بعد ذلك عملاً لدى "سليمان أغا" رئيس الإنكشارية ” الجنود الجدد ” وقد كان سليمان من كبار أغنياء المماليك مما جعل يعقوب يمتلك ثروة كبيرة من عمله لديه تذكر بعض الروايات التي ينقلها المؤرخ يعقوب نخلة روفيلة أن الأمير الذي كان يعمل في خدمته سمح له بتعلم الفروسية، بعدما توسم خيراً في شجاعته ومواهبه القتالية، وهو ما يُعَدّ استثناءاً، بحال صحته، في تلك المرحلة حين لم يكن مسموحاً لقبطي أن يركب الخيل، فضلاً عن حمل السيف.أحب يعقوب حنا المماليك وزعمائهم لأنه كان مديناً لهم بالفضل لدرجة أنه قاتل معهم جيوش حسن باشا القادمة من الآستانة عام 1786 لتثبيت دعائم الحكم العثماني بمصر .
عرف "المعلم يعقوب" قبل الحملة الفرنسيية بحدة ذكائه وطموحه القوى، وكان يعمل "ككثير من الأقباط" في المسائل المالية لدى البكوات المماليك، وناصرهم في معاركهم المتعددة، ومنها معركتهم ضد الجيش العثمانى، ومشاركته في معركة "القبطان" التي اشتهر بعدها وأصبح من الوجهاء والأثرياء وأحد المراجع القبطية المعروفة والقيادية بين الأقباط، وهذا ما جذب قادة الحملة الفرنسية اليه مبكرا، وبعد استقرارالأمر نسبيا للفرنسيين بدؤوا بالإستعانة ببعض المسيحيين لمساعدتهم في ضبط الأمور المالية، فقرروا تعيين المعلم "جرجس الجوهري" مسؤلاً عن تنظيم الموارد المالية ، واستعان المعلم جرجس بيعقوب حنا عقب قيام يعقوب بعرض خدماته عليه وأخذ تزكية من الجنرال ديسيه الذي استعان به في حملته التي قام بها لإخضاع الصعيد ومطاردة جيش مراد بك وقد التحق يعقوب بالجنرال "ديزيه" واعجب اعجابا شديدا بهذا القائد الشاب لشجاعته ومهاراته الحربية، فما كان من "المعلم يعقوب" الا ان القي بقلمه واستل سيفه من غمده وخاض غمار معارك طاحنه وعرض نفسه للهلاك اكثر من مره الى جوار ديسيه، واعتبر نفسه جنديا من جنود بونابرت واخذ ينسي شيئا فشيئا اصله المصري القبطي، ومما يذكر أنه قاد فصيل من الجيش الفرنسي ضد قوة مملوكية في أسيوط واستطاع أن يحقق الانتصار ويهزم المماليك حتى تم تكريمه بتقديم تذكار له عبارة عن سيفٍ منقوش عليه ” معركة عين القوصية 24 ديسمبر 1798م.”
وبعد عودة نابليون بونابرت وبصحبته ديزيه لفرنسا، وقراره بتعيين الجنرال "كليبر" على رأس الجيش الفرنسي، كان أن استقر يعقوب في القاهرة يحيط به مجموعة مسلحة من الأقباط الذين عرفوا "بجيش المعلم يعقوب" كان يبلغ عدد افرادها 800 رجل وصفهم الجبرتي كما يلى " جمع شبان القبط وحلق لحاهم وزياهم بزي مشابهه لعسكر الفرنساوية مميزين عنهم بقبع يلبسونه على رؤسهم مشابه شكل البرنيطة وعليها قطعه فروه سوداء من جلد الغنم في غايه البشاعه مع مايضاف اليها من قبح صورهم وسواد اجسامهم وزفاره ابدانهم "، ويدل انحياز الجبرتى ضدهم على عنصرية، بالرغم من تشكيل مسلمين قبله لفرق تحارب الى جانب الفرنسيين، منهم فرقة "عمر القلعجى"، كما أن يعقوب حارب مع "كليبر" الذى أنعم عليه برتبة "كولينيل"
البعض يذكر أن جيش يعقوب لم يكن يجاهر بالحرب ضد الثوّار الذين يحاربون الفرنسيين ومنهم أقطاب من الطرق الصوفية، تحسبا لما ستأتى به الرياح، بل أنهم يذكرون أن الدور الرئيسى لتلك الفرقة كان حماية الأقباط وممتلكاتهم من إنتقام المسلمين " بصفتهم يحملون ديانة المستعمر الجديد"، ويذكرون أنهم سارعوا بحل تلك الفرقة بمجرد استعداد الفرنسيين للخروج من مصر.
خرج المعلم يعقوب بمن تبقى من جيشه في صحبة الجنود الفرنسيين العائدين، ويشاء القدر ان يصاب على السفينه التي كانت تقله الى فرنسا بمرض مجهول قضي نحبه على اثره، وبينما كان يحتضر طلب من الجنرال "بليار" الذي كان بجواره ان ينعم عليه بدفنه في قبر "ديزيه" نفسه القائد الفرنسي الذي لاقي حتفه في معارك اوروبا والذي كان يعقوب شديد التعلق به، ولكن لم تنفذ رغبته لانه توفي على ظهر الباخره، ولم يلقي قبطان السفينة بجثة يعقوب إلى البحر كالمعتاد في مثل هذه الحالة، بل استمع إلى رجاء من معه فاحتفظ بالجثة فى برميل من الخمر حتى وصلت السفينة إلى مارسيليا وهناك تم دفنه.
(كان ممَّن ركب في مصر السفينة بالاس تحت إمرتي، رجل قبطي من زعماء طائفته وله فيها نفوذ كبير. وقد منحه الفرنسيون لقب جنرال لينالوا تأييده. عنيت بعض العناية بهذا المنفي السيئ الحظ مما جعله يحادثني في [شؤون] بلاده. وقد صرح لي بأنه يعتقد أن أي أنواع الحكم في مصر أفضل من حكم الترك لها، وبأنه انضم للفرنسيين تلبية لباعث وطني علّه يخفف عن مواطنيه ما قاسوه).
هذا الاقتباس جزء من نص خطاب أرسله القبطان جوزيف إدموندس، ربّان السفينة الحربية بالاس، إلى اللورد الأول للبحرية الإنكليزية، بتاريخ 14 أكتوبر 1801، واعتقد أن ماورد في تلك الرسالة يفند القصة الشائعة لواحد من أكثر شخصيات مصر إثارة للجدل في العصر الحديث.
يذكرنى ما حدث من خروج يعقوب وجنوده مع الفرنسيين بما حدث في الجزائر بعد أكثر من قرن ونصف، حين خرج الجزائريين الذين حاربوا الى جانب الجيش الفرنسي بالجزائر (والذين يطلق عليهم الجزائريون لقب "الحركيين")، خانوا بلدهم وخرجو مع الجيش المستعمر غير مأسوف عليهم.السلام عليكم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,052,188
- الحراك الجزائري ..الى أين؟
- اتفاق الإعلان الدستورى في الخرطوم.. خطوة للأمام
- حول كتيب - مرض اليسارية الطفولى في الشيوعية- للينين
- عن سلطنة عمان .. وتنظيم الأسرة
- -سيدات القمر- للحارثية ..وتحولات سلطنة عمان
- ثورة ديسمبر في السودان وصراع الطبقات
- ما بعد إقرار التعديلات الدستورية في مصر
- رحيل الفنانة القديرة محسنة توفيق، أو -بهية- كما يعرفها المصر ...
- أمه راقية
- بين ثورتين (ثورة السودان وثورة 25 يناير في مصر)
- على هامش لقاء السيسى وترامب
- الأيام الأخيرة في حياة -وفاء-
- دعاوى تعديل الدستور لتكريس إستبداد السلطة
- هل يوجد أمل فى إعادة النهج الديموقراطى لمصر؟
- الطريق الى ثورة 25 يناير
- قراءة جديدة لأحمد فؤاد نجم
- مرّة أخرى.. بين الشيخ والرئيس..خلاف مقنن.
- السترات الصفراء فى فرنسا.. ثورة أو ثورة مضادة؟
- بين الشيخ والرئيس
- الإستشراق المعكوس.. والحالة المصرية


المزيد.....




- حديقة حيوانات برلين: بطريقان مثليان جنسيا يتبنيان بيضة!
- فشل مزاد سوثبي في بيع أول وآخر -بورش تايب 64- لسبب مضحك!
- بريطانيا تعتزم إنهاء قوانين الاتحاد الأوروبي لحرية التنقل فو ...
- واشنطن تحذر من التعاون مع ناقلة النفط الإيرانية التي أُطلق س ...
- بريطانيا تعتزم إنهاء قوانين الاتحاد الأوروبي لحرية التنقل فو ...
- روسيا تختبر سفينة صاروخية جديدة
- مجلس النواب الليبي يطالب بالتصدي لـ-العصابات المارقة- في مرز ...
- البنتاغون ينشر فيديو لإطلاق صاروخ محظور بموجب معاهدة الصواري ...
- بالفيديو...-سوبر غراتش- تهبط على مدرج غير ممهد
- الخارجية اليمنية: سيطرة الانتقالي الجنوبي على معسكر للأمن تص ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رياض حسن محرم - أسئلة حول المعلم يعقوب حنا القبطى