أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - إدريس سالم - ملتقى سوريا الغد يقيم محاضرة صحية عن «أساسيات الصحة الفموية» بتركيا














المزيد.....

ملتقى سوريا الغد يقيم محاضرة صحية عن «أساسيات الصحة الفموية» بتركيا


إدريس سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6305 - 2019 / 7 / 29 - 01:07
المحور: المجتمع المدني
    


بحضور اجتماعي شبابي مميّز ومتنوّع, وفي إطار نشاطاته التثقيفية الفكرية والشهرية، أقام ملتقى سوريا الغد (ملتقى يضم كورد من غرب كوردستان) اليوم في مدينة مرسين بتركيا محاضرة صحية للدكتور المحاضر (محمد مسلم بركل)، تحت عنوان «أساسيات الصحة الفموية».

بدأت المحاضرة بمقولة «الألم نعمة!»، ومن ثم بإعطاء فكرة عامة عن الأسنان وأنواعها وأشكالها، وما يحيط بها من أجزاء عضوية، وتفاعلات العظم مع اللحم في الفم، والمقصود به طبياً السن واللثة.

وعدّ المحاضر محمد بركل مشكلة تكلس الأسنان من أكثر المشاكل التي تواجه العديد من الأشخاص، وأنها تسبّب إحراجاً واضحاً لمَن يعانون من هذه المشكلة أثناء الكلام أو الضحك، حيث تكون عبارة عن تغير لون الأسنان من اللون الأبيض إلى اللون الأصفر، مما يؤدي – بحسب المحاضر – إلى إصابة اللثة بالعديد من الأمراض، وأن أكثرها شيوعاً التهاب اللثة.

وعن أسباب تكلس الأسنان قال المحاضر «تعود أسباب تكون طبقة الجير على الأسنان إلى عدم الاعتناء بنظافة الأسنان بشكل مستمر ودوري، والإكثار من تناول الوجبات وخصوصاً الحلويات والشوكولاتة دون تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون بعد ذلك، وأيضاً تناول القهوة والشاي والمشروبات الغازية بكميات كبيرة».

وأوضح أن التهاب اللثة ينتج عن عدوى بكتيرية تصيب الفم، وأنه في حال تُركت دون علاجٍ يمكن أن تصبح عدوى أكثر خطورة، والتي تعرف باسم التهاب الأنسجة الداعمة، مشيراً أن التهاب اللثة من الأسباب الرئيسية لفقدان الأسنان لدى البالغين.

وتطرق المحاضر إلى دور الأهل في إهمال صحة أسنان أطفالهم، وطالبهم بمراجعة دورية لدى المشافي أو العيادات السنية؛ بغية التشخيص ومعالجة المناطق المصابة بالعدوى البكترية والالتهابات المزمنة والنخر والتكلس، وضرورة تعليم الأطفال لطرق استخدام فرشاة الأسنان والمعجون وغيرها.

وحيال تخلص الأفراد والمجتمعات السورية عموماً والكوردية خصوصاً من قضية التخلف الصحي يرى الدكتور محمد بركل في تصريح خاص لصحيفة «كوردستان» أن الجزء الأساسيّ يقع على عاتق الدولة من خلال قنواتها المرئية والمقروءة والمسموعة، وجزء يقع على عاتق المجتمع المدنيّ، وأن الجزء الأخير يقع على الفرد ذاته.

بدورها أكدت الناشطة الاجتماعية وعضوة ملتقى سوريا الغد فاطمة مسلم أن غالبية الأهالي والمجتمعات السورية والكوردية تعاني من تراجع أو تخلف في الثقافة الصحية، مستشهدة بمثال من واقعها «نحن لا نداوي أطفالنا إلا عندما يعانون من آلام مزمنة جداً، وحتى عند ذلك الألم المرتفع أيضاً نعاني من سوء التصرف وقلة الوعي والخبرة، لذلك من الضروري أن نعوّد أنفسنا على المعالجة الدورية – الطبية لأطفالنا، كي ينموا بطريقة سليمة».

تجدر الإشارة إلى أنه تم تأسيس ملتقى سوريا الغد في 3 نيسان عام 2017م في مدينة مرسين بتركيا، وهو ملتقى يهتمّ بقضايا السوريين في مجالات الفكر والثقافة والمجتمع، ويسلط الضوء على المشاكل الاجتماعية وإيجاد الحلول الممكنة لها، من خلال تعميق روح الثقافة والاطلاع، وإرساء مبادئ التعاون والإخاء الاجتماعي، وكذلك الاهتمام بالشباب والمرأة ودعم طموحاتهم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,700,022
- رواية «روچين»: سيناريو لمسلسل تراجيدي أو فيلم طويل
- محمد شاهين: يمكن إحداث التغيير والارتقاء بين الفنّان والمتذو ...
- جان بابيير: أكتب الرواية بلغة شعرية، ولغة السرد لا تجذبني
- حجي بلال.. أيقونة في عالم النضال والسياسة
- رواية الأوتاد.. سرد روائي بشاعرية طاغية
- إعلانُ حرب ضدّ السرطانات الفكرية والثقافية في -وصايا الغبار-
- الانتقام من الزعيم الجنرال في رواية -الغرانيق-
- تير شتيغن.. جدار برلين العظيم
- رشيد جمال: العمل الأدبي الذي يعتمد على بساطة اللغة يكون أكثر ...
- بشير مسلم: الغرق في تفاصيل العمل الفنّي متعة بحدّ ذاتها
- سيميائية العنوان واللغة في ديوان «رسائل منسية على هوامش الحب ...
- جافيا علي: المجتمع الكوردي يتعامل مع أشخاص -ذوي الإعاقة- على ...
- «بافي بروسك» مثقّف ليبرالي علماني ومُخلص في المسار القومي وا ...
- لن يتّحد الكورد في غربي كوردستان
- غريق يستنجد بغريق
- رقصة الفيل الأمريكي
- مضمون تغريدة ترامب
- محمد رمو: الحرب إن لم تصنع منك كاتباً فأنا أشكّ بشعورك وعمل ...
- الرجل الناقص في المكان الكامل
- نقاط المراقبة في شرقي الفرات.. مَن يراقب مَن؟!


المزيد.....




- الأردن يتابع ملابسات اعتقال أحد مواطنيه في إسرائيل
- صدور أول حكم بالإعدام بحضور قاضية مصرية (صور)
- تركيا تمدد مهلة عودة اللاجئين السوريين للمحافظات التي سجلوا ...
- نائب المندوب الروسي بالأمم المتحدة: روسيا ستعمل على إقناع وا ...
- -كردستان العراق- يعلن إحصائية بأعداد النازحين العراقيين والل ...
- إيران: احتجاز نساء بتهمة خرق حظر دخولهن إلى الملاعب
- إسبانيا تعلن أنها سترسل سفينة عسكرية لنقل المهاجرين العالقين ...
- الإدعاء الإيطالي يأمر بإنزال المهاجرين الموجودين على متن سفي ...
- الإدعاء الإيطالي يأمر بإنزال المهاجرين الموجودين على متن سفي ...
- المدعي العام الإيطالي يصدر أمرا بحجز سفينة المهاجرين -أوبن أ ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - إدريس سالم - ملتقى سوريا الغد يقيم محاضرة صحية عن «أساسيات الصحة الفموية» بتركيا