أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عادل محمد العذري - ضرورات إسلامية وليست حقوق آنية














المزيد.....

ضرورات إسلامية وليست حقوق آنية


عادل محمد العذري

الحوار المتمدن-العدد: 6296 - 2019 / 7 / 20 - 02:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل أنت ممن يتحدثون عن الإسلام مهما كانت معتقداتك الفكرية؟ هل تعيش في إطار دولة يزعمون القائمين عليها أنهم يجسدون شرع الله، مع تمكنهم من مقاليد الأمة إنما هو خدمة للدين وإقامة الشرع، ومحاربة للذين يسعون في الأرض فساداً بأفكارهم الخارجة عن الدين، وليس همّهم السلطة ومنافعها والعبث ببيت المال وخزينة الدولة! في مسؤولية التكليف الإسلامي، التي اُنيطت بك، باعتبارك خليفة لله في أرضه. كيف يمكن لك أن تثق بما يطرح عليك؟ أين تجد ذلك المعيار الذي تزن به كل من يتولى مقاليد بلدك؟ أينما كنت، كما يقولون سمعاً وطاعة لقول الله عز وجل " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنكُمْ ۖ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۚ ذَٰلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا - النساء – آية – 59". نلاحظ أن الخطاب ليس لعامة المسلمين، ولكن للذين آمنوا، لماذا؟ لأنهم يدركون طبيعة المنهج ويميزون بين ما هو حق، وما هو باطل. والذين آمنوا يعلمون علم اليقين أن القيم التالية تمثل جزء من المعيار لهم ، للحكم عن قرب أو بعد المجتمع من القيم الإنسانية للإسلام ومنها:
1. ضرورة الحرية التي كفلها الله لجميع خلقه، دون استثناء يذكر.
2. ضرورة الشورى كمنهج حياة للامة واستمراريتها، بدون تنازع حسب منهج الهوى والسلطة.
3. ضرورة العدل، كدستور للحياة، والفصل بين العباد. ينصف الحاكم من المحكوم، والمحكوم من الحاكم وجور العلاقات بينهما، وينصف المحكومين من علاقتهم ببعضهم دون ظلم وفقاً للتشريع والقانون الذي لا يميز بينهما.
4. ضرورة العلم وتوفير ذلك لكل أفراد المجتمع دون استثناء، وليس لفئة القادرين عليه من المجتمع.
5. ضرورة توفر المسكن، والأمن، والغذاء، وفرص العمل لأفراد المجتمع، لضمان الحرية المقدسة للإنسان،
وتتحمل بيت المال تبعة ذلك، وان لا يصبح بيت المال وخزينة الدولة حكراً للمحتكرين على السلطة ينعمون بها في كل بقاع الأرض، بينما الرعية لا تملك من ذلك غير الفتات.
6. ضرورة التعاطي مع قضايا المجتمع، والتدخل بالقول والفعل لتقويم كل مظاهر الفساد، والانشغال بذلك،
والدعوة لمحاربة كل ما يعيق تطبيق هذه المعايير.
7. ضرورة توفر المعارضة المنظمة لهدف الإصلاح الاجتماعي وليس البحث عن السلطة ومنافعها. وعليه تكون
المعارضة الفردية، كما يقولن مجرد صيحة في واد ونفخ في الرماد. لذلك تصبح التعددية السياسية، والنقابات
العمالية من مؤشرات المجتمع المتحضر، وبقدر ما تكون تلك الأحزاب والنقابات العمالية تجمعها رابطة المشروع الوطني وتحقيق منظومة المجتمع القانونية لجوانب مجالات الحياة المتعددة، وما لم تكن النقابات تسعى لتطوير الجانب المتعلق بطبيعة المهنة التي ينتمون إليها، وإزالة كل المعوقات التي تعترض تحقيق القيم المؤسسية ودور الخدمة التي تقدمها للمجتمع، وتكون هي الجهة المشرعة والمنظمة والمراقبة لكل من يسئ لطبيعة تلك المهنة التي يزاولنها.
8. ثروات المجتمع ما لم يكن للمجتمع نصيبه منها، فذلك مؤشر لمجتمع غير عادل مهما رفع من شعارات دينية أو دنيوية. تمثل المعايير السابقة جزء من التساؤل المطروح للفرد كيف يستطيع تميز إن كان المجتمع الذي ينتمي إليه يحقق تلك الضرورات؟ فيصفه بالمجتمع المسلم الحق أو تنعدم لديه فتنخلع الصفة عنه، حتى ولوكان يدّعيها !. فهل تلك الضرورات متاحه في بلدانكم!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,158,378
- في حدود الحرية المتاحة نقول كلمتنا لتطبق الحد الأدنى من العد ...
- الإسلام والإعلان العالمي لحقوق الأنسان.
- اليمن بين منزلة شرعية من لا يتفقون ومنزلة الولاية.
- جُمهوريات الوطن العربي بين واقع اليوم وأحلام الغد .
- غياب الدور الجماهيري عن ممارسة السلطة يجسد طغيان الحاكم السي ...
- في سبيل فكر إنساني يخلصنا من الطغيان المتجدد
- تساؤلات مشروعة عن الأحداث تبحث عن إجابات بين منطق العلم وتفس ...
- كيف أرى في سبيل الله بعين سبيل الفلسفة؟


المزيد.....




- البطريرك كيريل: مأساة انفصال الكنيسة الروسية في الخارج انتهت ...
- كان الوريث المحتمل للقاعدة.. كيف كانت حياة حمزة بن لادن؟
- -ليست أكذوبة-... الحكومة السودانية تتحدث عن -دولة الإخوان ال ...
- تحالف المعارضة الماليزية يتعهد بحماية الملايو ومكانة الإسلام ...
- ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن في عملية عسكرية
- بعد تسريبات صحفية.. ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن نجل زعيم ال ...
- بعد تسريبات صحفية.. ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن نجل زعيم ال ...
- الرئيس الأمريكي يؤكد مقتل ابن زعيم القاعدة السابق بن لادن
- ترمب يؤكد مقتل حمزة بن لادن على الحدود الأفغانية- الباكستاني ...
- ترامب يؤكد مقتل قيادي القاعدة حمزة بن لادن في عملية للجيش ال ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عادل محمد العذري - ضرورات إسلامية وليست حقوق آنية