أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد موجاني - خطب الجمعة، ما يقال ليس سهلا!














المزيد.....

خطب الجمعة، ما يقال ليس سهلا!


محمد موجاني

الحوار المتمدن-العدد: 6288 - 2019 / 7 / 12 - 23:01
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


في كل يوم جمعة الذي هو عيد المسلمين! يحب البعض بل الأغلبية من المسلمين أن يجعلونه يوم إستراحة وعطلة، وذلك قصد أخد الوقت الكافي لحضور صلاة الجمعة والاستفادة من موضوع الخطبة المقدمة ، و الإستحمام والجلوس مع العائلة وتقاسم وجبة الكسكس ، ونظرا لقداسة هذا اليوم فجل المسلمين يلبسون الثياب الابيض ويصرون على الحضور في المساجد بكثافة ويهرولون ويتسابقون الصفوف الأمامية . لكن ماهي نوع المواضيع و الخطب التي تقدم؟
وهل غايتها عقائدية تعبدية محضة ؟
وما الغاية من الهرولة إن كان موضوع الخطبة تافها وإن كانت النية حسنة ؟
لا شك أن خطب الفقهاء في يوم الجمعة تجمع بين ما هو سياسي وما هو ديني ، هذا أمر لا يتناطح عليه عنزان. فالموضوع المخصص تقديمه على شكل خطبة قد يكون أحيانا درسا في التربية على المواطنة أو الوقوف عند السير الذاتية لبعض الزعماء! في تاريخ البلد، فهي ليست خطب دات طبع تعبدي ولا هي مناسبة لتمرير القيم الأخلاقية للإنسان المسلم ومخاطبة وجدانه فقط، بل لها وغايات أخرى وهي آلة من آليات الغير المباشرة في الضبط والمراقبة والضرب في وعي الشعب وترويد فكرهم وتخديره أكثر، وليست واجب ديني تعبدي يهدف إلى تقرب الإنسان من خالقه بل تهدف إلى زرع حس الوطنية المغشوشة في نفيسة الإنسان المسلم .
لكن الغريب في الأمر أن هذه الخطب لا تخلو أحيانا من سب وشتم وكلام هابط في حق اليهود والنصارى وكأن هذا الشتم تعبدا وهذا ما يغدي في نفسية المسلم كراهية وحقد في حق لليهود والنصارى بل يكن عداوة لكل من اختلف مع ويعتبر نفسه المرجع والمثل الذي يجب أن يحتدى به . وهكذا يشتغل المسلم بهموم الآخرين وينسى نفسه ولم يقدر أن يستوعب أنه مهما سخط الله على اليهود والنصارى وسأت اوضاع الاخرين ولحقت بهم مشاكل ومكائد فلا يمكن للمسلم أن يتقدم وتتحسن وضعيته بعيدا عن مبادئ الحداثة و التنوير و" التدين العاقل " لان مصير المسلمين في آخر المطاف ليس رهين بمصير اعدائهم وهذا النوع من التدين الذي يبعت إلى الكائبة ويجعل المسلم لا يحسن التصرف إلا بوجود جزاء أو خوف من العقاب وهذه هي أخلاق العبيد .
وإذا أردنا أن ندقق في شخص الخطيب ونضع كهنه تحت المجهر فغالبا ما يكون حاملا لكتاب الله و دو مستوى متوسط ورصيد معرفي محدود حتى في الدين الإسلامي وليس إنسانًا مطلعا على معارف اخرى ويجعل من الإسلام العلم الكامل والشامل والعام الذي يعلو ولا يعلى عليه في كل الأزمنة و الأمكنة ، يربط بينه وبين كل صغيرة وكبيرة بل يمكن ان نقول عنه "إنسان مريض بالدين" .
ومن نقط ضعف وعوائق هذه الخطب انها تسير في اتجاه واحد وبه عدم السماح بفتح نقاش وطرح تساؤلات وتصحيح المغالطات، وجعل بعض الأمور في نصابها- كلما أقتضى الحال- وما على المخاطب فيه الا ان يكون مستمعا لما يقوله الخطيب حتى ولو كان يخرف ويهرطق ويخلط بين الشئ ونقيضه .
قد يكون أحيانا من لديه معرفة صلبة ومهمة في أحد المواضيع التي تطرح لكن سيحرم من اغناء النقاش وتعطى معرفة مغلوطة ومعلومات زائفة دون أن يتجرأ أحد عن التدخل لتصحيح أو التعقيب أو التعليق.
في مجمل الكلام ، هذه الخطب ليست سوى أداة من أدوات جس النبض وإلهاء الناس دون التفكير في أمور دنيوية ، قصد جعل عقولهم تسافر عبر الزمن إلى يوم تنظر كل نفس ما قدمت. وإن كانت فعلا هدف الخطب هو تنوير الرأي العام فلماذا لا تناقش مواضيع ذات أهمية قصوى مثل :
زيارة الأضرحة. الشعودة، الاستعانة بالأولياء الصالحين ألا يعتبر كل هذا شركا !
القيم الأخلاقية : التسامح، الحلم، المغفرة، كتمان السر، المساواة، العدل ، الشورى، الرحمة ...... أليس هذا هو رهان وأفق الديانات السماوية بمجملها ؟
دعونا إذن نعيد النظر في بعض الأمور في حياتنا حتى ولو ارتدت ثوب القداسة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,300,096
- أنا أمازيغي ولكن...
- الدين الطبيعي أو أرجوك لا تتخدني عدوا
- مسلم اليوم وتوهم امتلاك اليقين التام


المزيد.....




- سلطات دونيتسك تؤكد احترام وقف إطلاق النار على طول خط التماس ...
- قصف لـ-أنصار الله- شمال حجة وسقوط قتلى من الجيش اليمني
- زيدان يهنئ المنتخب الجزائري وينعى أخاه
- هيئة الملاحة في بنما تقول إنها بدأت عملية سحب العلم من الناق ...
- دراسة: هكذا يمكن تجنب الخرف الوراثي
- لبنان نصرالله: أشلاء وطن مخدوع
- ميركل تحيي ذكرى محاولة اغتيال هتلر بدعوة لمناهضة التطرف
- موقع أميركي: ترامب لم يدعم شركات الطيران الأميركية ضد الخطوط ...
- ريابكوف يلتقي مادورو ويناقش توسيع وجود الشركات الروسية في فن ...
- مؤسسة النفط الليبية تعلن حالة القوة القاهرة في ميناء الزاوية ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد موجاني - خطب الجمعة، ما يقال ليس سهلا!