أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سوزان العبود - قصة / آزاد / سوزان العبود














المزيد.....

قصة / آزاد / سوزان العبود


سوزان العبود

الحوار المتمدن-العدد: 6273 - 2019 / 6 / 27 - 04:26
المحور: الادب والفن
    


                                   " آزاد "

في سجنه الإنفرادي و في يومه الأول تاهت به أحاسيسه .. هدوء قاتل سيطر على المكان .. ذهاباً وإياباً وبتوتر شديد كان يقطع الزنزانة الصغيرة ففكرة بقائه كسجين سياسي  في هذا المكان النتن لسنين طويلة غير محدود الأجل تكاد  تقتلع روحه من مكانها .. تائه خائف تحاصره الآلام الذكريات .. فاقداً رشده بعد دوارٍ شديد ... مستيقظاً ليجد  نفسه ممدداً على الأرض يتنفس بصعوبة وقد داهمته نوبة بكاء تخللها صراخه ... كأنه يناجي روح لتسمعه وتنجده من هذا المصير البائس ..
وكان هذا يومه الاول..
لكن كما كل شئ يبدأ صعباً ثم تبدأ الروح بالألفة والتعود .. الإنسجام ثم التمسك بالمصير المعتم لا بل الإستئناس به ورفض أي واقع آخر ... هكذا قضى سبع من سنينه الأولى في السجن الإنفرادي  يقضي وقته بإسترجاع الذكريات تارة ثم تخيل ذكريات جديدة لم تحصل .. ينسقها .. ينمقها ، ويضيفها الى ذاكرته الجديدة ... ليسترجعها في يوم ممل آخر .. لم تكن الذكريات كنزه الوحيد لا أبدا بل كان عنده كنز آخر أشد رهبة وروعة ... شباك صغير صغير بأسلاك متباعدة تسمح لقليل من نور الحياة بالتسلل وقليل من الهواء النظيف كان هذا كنزه العظيم من خلاله يمكنه التحدث الى الله .. معاتبته .. رجاءه.. و البكاء ناظراً مباشرة للأعلى .. هناك حيث الغيوم والشمس والأرواح التائهة ..
النور الخفيف يطل كل يوم من تلك النافذة المقزمة .. لكن اليوم لم يدخل النور الخفيف ليداعب صمت أحلامه ففتح عينيه محملقاً في النافذة بإستغراب.. ليزيد استغرابه بما شاهده .. طيران جميلان يبنيان عش على نافذته .. بين الفرح والاستغراب .. شعور بالإستئناس لم يشعره منذ سنين.. زائر .. روح هائمة أخرى ...
مرت الأيام وروحه ودموعه وكل جزء من كيانه يحس بالطائران وكأنه تقمص جسد إحداهما... كانا يتبادلا الحب عند سطوع الشمس .. وعند الغروب .. و مع الأيام زين البيض العش الصغير .. وفي صباح أحد الأيام  بدأت فراخ صغيرة  بالنقر على أغلفة البيض تريد أن تخرج لهذا العالم ساكنة مستقرة على حرف نافذة .. بين حدين .. حد من الفضاء اللامتناهي .. وغرفة صغيرة في سجن ...
أصبحت حياته متعلقة بالصغار وأصواتهم وبدأت روحه تتأآلف مع أرواحهم ..
كان بين الصغار فرخ يختلف عن أخوته مميزاً ببياض ناصع ، وكان أيضاً أكثر ألفة من الباقين لذلك استاثر في قلبه حيزا أكبر، وبدأ يعامله معامله خاصه .. فيصيح له منادياً بإسم أطلقه عليه..
" آزاد " يناديه فيطير ليحط قريباً من فمه يفتت له قليل من فتات خبزه  ويمد له شفتيه لياخذ العصفور حصته من الطعام من فم السجين .
ومع الوقت طارت كل الطيور الصغيرة باحثةً عن مصيرها بعيداً عن الزنزانة الصغيرة .. أما آزاد  كان يفرد أجنحته الجميلة يحلق يغيب لساعات ثم يعود لمستقره الأبدي على كتف السجين ..
كان السجين يراقب الطير عندما يفرد الأجنحة الناصعة البياض ويحلق وكأنما روحه تحلق .. يحس بشعور غامر من الحرية اللامتناهية ويبقى أحياناً لساعات طويلة منتظراً الطير ليراه عائدا مفتقداً لروحه ..
وفي أحد الأيام ... بدأ يذرع المكان ذهاباً و إياباً  متوتراً ... يمشي ثم ينظر للنافذة قلقاً لأن آزاد لم يعد ...  أربعة أيام والطير لم يعد كان يجلس ليأكل حصته من قليل الفتات .. لكن لم يكن  يستطع إبتلاع اللقمة لأن آزاد لم يأخذ حصته منها فكان  يتوقف .. يترك الطعام يعود لسريره ملتوياً على نفسه كجنين خائر القوى في رحم معتمٍ مغلق .. ثم يعود ليجلس ويبدأ بالنشيج ..
وفي اليوم الخامس .. كان يفكر بجنون فاقداً بقايا عقله .. كيف سيتأقلم  مرة أخرى ليعيش بدون روحه.. بدون الأمل.. بدون الحب .. سقط مغشياً عليه كما في اليوم الأول الذي سجن فيه ..  فتح عينيه مستيقظاً في ظلامٍ دامس .. مقرراً أن يقطع عن نفسه الطعام ليموت جوعاً ..
إن روحه قد تركته عندما فقد صديقه الوحيد ولم يبقى سوي هذا الجسد المهترئ فلا أسف عليه ..
مرت  أيام لم يعدها ... لم يأكل فيها ولم يشرب حداداً على قلبه الذي فقده .. فجأة علا نور بسيط تتخلله الظلال وأصوات لأكثر من طير ...
طيران بالتحديد دخل أحدهما ووقف على كتفه وكان خائر القوى علي الارض .. لقد عاد .. قال بصوت يكاد يختنق ... لقد عاد ..
شع الفرح مرة أخرى من عينيه لكن الطير فاجأه محلقاً لشباك الزنزانه مشيراً لرفيقته التي تصغره قليلا بالحجم ثم شرعا بدون تباطؤ ببناء عش صغير على حافة الكون  ..
وفي أحد الأيام القريبة امتلئ العش بالبيوض الناصعة ..
لكنه رغم كل الفرح الذي أتى كان يجاهد للتمسك بقراره بفناء جسده ..
كان يريد لروحه أن تتحرر لذا أصر عدم  متابعته لتناوله الطعام حتى أنهكه التعب وأقترب من الموت ... ولم يتبقى فيه الا قليلاً من نظر .. وفي يومه الأخير في هذه الحياة ... حينما بدأت البيوض تفقس .. أغمض عينيه ..  وبهدوء شديد سمح  لروحه الجميلة بالخروج من جسده البالي .. حلقت روحه على مسافة قريبة .. بالتحديد عند النافذة ثم دخلت بهدوء في جسد فرخ يصارع للخروج من بيضته ... وأستقرت بثبات  هناك ..
خلال أسابيع  قليلة ... الطائر الناصع البياض  فرد أجنحته  واقفاً على حرف النافذة ... الحد الفاصل بين الظلام والنور ...
وحلق وحيداً نحو الشمس.

* آزاد باللغة الكردية تعني الحر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,263,017
- قصة / عصفور بشري/ سوزان العبود
- تصريح شرف
- أنا في مدينة العجائب
- حب افتراضي
- ٲخر ٲيام العيد
- نباتي
- الفارس الجواد - النحات جواد سليم -
- الفارس الجواد (النحات جواد سليم )
- معرض فني للاجئين في متحف الثقافات الٲروبية في برلين
- غونتر غراس نحاتا
- قصيدة مترجمة عن الالمانية بعنوان مراحل للشاعر هيرمان هيسه- س ...


المزيد.....




- وائل غنيم يرد على المقاول محمد علي ودعوة المصريين النزول للش ...
- الدورة الـ45 لمهرجان -دوفيل- للسينما الأمريكية في فرنسا
- كعكة ضخمة وفيلم وتاج من الذهب احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء ...
- بريطانيا تجدد دعمها الكامل للمسلسل الأممي ولجهود المغرب -الج ...
- ماجدة موريس تكتب:الجونة… مدينة السينما
- تاج ذهبي وفيلم سينمائي احتفالا بعيد ميلاد رئيس وزراء الهند ( ...
- وفاة المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- طبيبة تحت الأرض.. فيلم عن معاناة الغوطة يفوز بجائزة مهرجان ت ...
- رحيل المخرج السينمائي الجزائري موسى حداد
- بنشماس ينفي مصالحة المعارضين له


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سوزان العبود - قصة / آزاد / سوزان العبود