أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - رواء الجصاني - رواء الجصاني: عراقيون من هذا الزمان (*) 24/ حسون قاسم زنكنه (ابو ميديا)















المزيد.....

رواء الجصاني: عراقيون من هذا الزمان (*) 24/ حسون قاسم زنكنه (ابو ميديا)


رواء الجصاني

الحوار المتمدن-العدد: 6265 - 2019 / 6 / 19 - 23:29
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


عراقيون من هذا الزمان (*)
24/ حسون قاسم زنكنه (ابو ميديا)
رواء الجصاني
---------------------------------------------------------------------------------
لعائلة عمالية بغدادية كريمة، كردية عراقية، يَنتسب صاحب هذه الحلقة، حسون قاسم زنكنه - ابو ميديا، الذى سمعتُ بأسمه، ناشطا طلابيا ديمقراطباُ، قبل ان نتعرف على بعض، وجه لوجه، بعد ذلك بفترة وجيزة، مطلع السبعينات الماضية، ولتستمر العلاقة الحميمة طوال العقود اللاحقة بهذا القدر، والشكل، أو ذلك ..
قلت سمعت عنه – عن حسون- وأعني حين فازَ على رأس قائمة اتحاد الطلبة العراقي العام، في المعهد الزراعي ببغداد ( ابو غريب) وذلك في الانتخابات الطلابية (اللاديمقراطية) التي جرت اواخـر عام 1969 وحقق فيها (الانتصار) الكاسح: الاتحاد الطلابي البعثي، المسمى بـ (الوطني) من خلال التزوير والترغيب والعنف، في كل المعاهد والكليات، بأستثناء ذلكم المعهد الزراعي الذي سبق التنويه اليه (1).
اما اللقاء والتعارف المباشر فكان في المؤسسة العامة للتربة واستصلاح الاراضي، ومقرها (أبو غريب) احدى ضواحي العاصمة بغداد. وكان كلانا - حسون وأنا - ، نعمل في مشاريعها ودوائرها طوال عقد السبعينات تقريباً، وحتى تشتتنا مغتربين الى بقاع الدنيا - هاربين / منفيين / مغتربين - من وطن اباحته سلطة البعث الغاشمة للعسف والتعذيب والقتل والحروب. حسون الى الجزائر، وانا الى براغ المستقر فيها الى اليوم..
وقبل رحيله الى الجزائر، بهدف العمل الوظيفي والاقامة والنشاط السياسي، والحزبي الشيوعي، أشير انه كانت لحسون محطة واجبة حياتية جديرة بالتوثيق على ما ازعم، وذلك في اواسط السبعينات حين التحقَ، مع الالوف من المواطنين الاكراد وعوائلهم، الى مناطق اقليم كردستان العراق، تلبية لنداء الحركة الكردية، وذلك بعد فشل، وانتهاك، سلطة البعث لاتفاق آذار ذي الصلة بالحكم الذاتي الذي كان قد صدر بتاريخ 1970.3.11 وعلى ان يُنتهى من تطبيقه بعد اربعة اعوام .. ووقد بقيّ حسون هناك اسابيع قليلة قبل ان يتقرر عودة المواطنين الكرد الملتحقين، الى مدنهم ومناطقهم لعدم تمكن قيادة الحركة الكردية من توفير متطلبات بقائهم او حمايتهم في كردستان(2).
نعود الى الجزائر، حيث وصلها حسون، تاركاً في العراق وبظروف صعبة: زوجته (نضال) وطفلتهما (ميديا) الرضوع في حينها على ما اتذكر، حيث لم يكن قد مرّ على زواجهما (وكنت شاهداً عليه) غير اشهر معدودات.. وبعد محاولات وجهود ومتاعب، يتعيّن الرجلُ مدرسا في احدى المعاهد اللتعليمية، بمدينة (عين تموشنت) التي تبعد 80 كلم عن مدينة وهران الشهيرة، غرب الجزائر. ويستقر هناك نسبيا، وينشط ما استطاع مع رفاقه واصحابه سياسيا، وحزبيا، ويصبح بيته ملتقى العراقيين الذين توافدوا الى البلاد الجزائرية، وبالعشرات، مغتربين وهاربين من "وطنهم" وكذلك بالعشرات من خريجي البلدان الأشتراكية، الغير قادرين على العودة للبلاد بسبب استمرار قمع وارهاب النظام الحاكم..
وفي عام 1981 نلتقي ثانية قي براغ هذه المرة، حيث وفدَها حسون من الجزائر، مع مجموعة من رفيقاته ورفاقه، المتميزين في نشاطاتهم الحزبية - ومن بينهم بحسب الذاكرة: "س" و"ع" و" م".. وذلك للمشاركة في دورة تثقيفية سياسية (للأقتصاد والفلسفة الماركسية والحركة العمالية) بضيافة الحزب الشيوعي التشيكي- السلوفاكي، ولنحو شهر كامل، ليل نهار، وكنتُ مكلفاً حينها بمتابعة شؤون تلك الدورة، كما المشاركين فيها .. وهكذا تتوطد العلاقة اكثر فأكثر مع الصديق الحيوي، الكردي الاصيل، حسون، لنتداول ونستذكر، ما مضى من زمن، وما هو قائم، ومتطلعين الى الغد الافضل، والذي يبدو انه لم يحنْ الى اليوم، ولا ندري الى متى!.
وإذ يبقى البعث في العراق مسلِطاً الارهاب، وخائضا الحروب الداخلية والخارجية، يبقى الرجل في الجزائر لحوالي عشرة اعوام . ثم تتغير ظروفٌ ووقائع وآمال وتطلعات.. وتحلّ عندها رحلته واقامته الاوربية هذه المرة، منتقلاً الى السويد، مع المئات من العراقيين وعوائلهم، ويستقر عصامياً في مدينة (يوتبوري) مع عائلته، مساهماً ومشاركاً - بما استطاع - في نشاطات وسياسية مختلفة، ومن بينها في صفوف احزاب سياسية ديمقراطية في السويد، خاصة وانه تمكن من لغتها، تحدثاً وقراءة وكتابة، وبتميّز، بشهادة العارفين، كما محتلاً مكانة اجتماعية مرموقة، تعززت بتواضعه، وبعده عن "البهرجات" وبسمات شخصيته الانسانية الاخر (3)..
وفي عام 2018 يتجدد اللقاء في براغ، مع حسون، التي جاءها سائحاً مع زوجته، لايام قليلة، نلتقي خلالها لنستذكر مرة أخرى، وأخرى، اهلاً ووطناً واحباءَ وأصدقاء، مقتنعين – ولنقلْ حالمين، وذلك هو الأصح - بأن "لا بـدّ عائدة الى عشّاقها تلك العهود، وإن حسبنَّ ذواهبــا " !!.
------------------------------------------------------ بــراغ / حزيران 2019
(*) تحاول هذه التوثيقات التي تأتي في حلقات متتابعة، ان تلقي اضواء غير متداولة، أو خلاصات وأنطباعات شخصية، تراكمت على مدى اعوام، بل وعقود عديدة، وبشكل رئيس عن شخصيات عراقية لم تأخذ حقها في التأرخة المناسبة، بحسب مزاعم الكاتب.. وكانت الحلقة الاولى عن علي جواد الراعي، والثانية عن وليد حميد شلتاغ، والثالثة عن حميد مجيد موسى والرابعة عن خالد العلي، والخامسة عن عبد الحميد برتـو، والسادسة عن موفق فتوحي، والسابعة عن عبد الاله النعيمي، والثامنة عن شيرزاد القاضي، والتاسعة عن ابراهيم خلف المشهداني، والعاشرة عن عدنان الاعسم، الحادية عشرة عن جبار عبد الرضا سعيد، والثانية عشرة عن فيصل لعيبــي، والثالثة عشرة عن محمد عنوز، والرابعة عشرة عن هادي رجب الحافظ،، والخامسة عشرة عن صادق الصايغ، والسادسة عشرة عن صلاح زنكنه، والسابعة عشرة عن عباس الكاظم، والثامنة عشرة عن هادي راضي، والتاسعة عشرة عن ناظم الجواهري، والعشرون عن ليث الحمداني، والحادية والعشرون عن مهند البراك، والثانية والعشرون عن عبد الرزاق الصافي، والثالثة والعشرون عن كمال شاكر... وجميعها كُتبت دون معرفة اصحابها، ولم يكن لهم اي اطلاع على ما أحتوته من تفاصيل، ونشرت كلها في العديد من وسائل الاعلام..
1/ كم هو ضروري لو استطاع الصديق حسون كتابة ما يوثق تلك التجربة، وما صاحبها من ظروف وتداعيات كثيرة ومتنوعة..
2/ وهنا ايضا، تجربة أزعم بضرورة الكتابة والتأرخة عنها، وخاصة ممن كان شاهد عيّان عاشها بشكل مباشر..
3/ بعد وصوله السويد، يكون الصديق حسون قد اضاف وقائع حياتية في قارة ثالثة، اوربية، بعد قرينات لها في قارتي اسيا وأفريقيا .. وعن ذكرياته في تلكم القارات ينوي حسون ان يكتبَ ذكريات وتاريخ، وقد بدأ بذلك، وأرسل مقدماتٍ عنها لي، ولكني قصرت في ابداء الرأي والى اليوم، وفي هذه الكتابة مناسبة للأعتذار عن تأخري غير المبرر، في ما وعدته به!!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,389,080
- رواء الجصاني: أيضاً، عن مواقف السكوتِ و التصدي/ الجواهري مثا ...
- رواء الجصاني: عراقيون من هذا الزمان (*) 23/ كمال شاكر (ابو س ...
- رواء الجصاني : كتاباتٌ، فقراءاتٌ ... وملاحظات
- رواء الجصاني : عراقيون من هذا الزمان (*) 22/ عبد الرزاق الصا ...
- الجواهري في تسع اطروحات دكتوراه، وثماني رسائل ماجستير
- أزيّد من خمسين كتاباً ومؤلَفاً عن الجواهري الخالد
- رواء الجصاني: عراقيون من هذا الزمان (*) 21/ مهند البرّاك
- رواء الجصاني: سبعة ايام في بغداد
- رواء الجصاني: عراقياتٌ من هذا الزمان، في ذاكرة سياسي عتيق
- رواء الجصاني: بضعة ملاحظات حول -عراقيون من هذا الزمان-
- رواء الجصاني: إتركوا الجواهري للأجيال القادمة / للنشيد الوطن ...
- لرواء الجصاني: عراقيون من هذا الزمان (*) 20/ ليث الحمداني
- رواء الجصاني : عراقيون من هذا الزمان (*) 19/ ناظم الجواهري
- رواء الجصاني : عراقيون من هذا الزمان (*) 18/ هادي راضي
- رواء الجصاني : عراقيون من هذا الزمان (*) 16/ عباس الكاظم
- رواء الجصاني: عراقيون من هذا الزمان (*) 16/ صلاح زنكنه
- رواء الجصاني : عراقيون من هذا الزمان (*) 15/ صادق الصايغ
- رواء الجصاني: عراقيون من هذا الزمان (*) 14/ هادي رجب الحافظ
- رواء الجصاني: عراقيون من هذا الزمان (*) 13/ محمد عنوز
- رواء الجصاني: عراقيون من هذا الزمان (*) 12/ فيصل لعيبي


المزيد.....




- علماء آثار في مصر يكتشفون 20 تابوتاً بنقوش ملونة في مدينة ال ...
- الحجاب.. جدل متجدد في فرنسا
- وزير الاتصالات الإيراني نافيا تعرض إيران لهجمات إلكترونية بع ...
- شاهد: جدار من العلكة الممضوغة في أحد أسواق سياتل الأمريكية
- البرازيل: مداهمة منزل رئيس حزب بولسونارو وسط فضيحة سياسية
- البرازيل: مداهمة منزل رئيس حزب بولسونارو وسط فضيحة سياسية
- الأردن ينفي موافقته على تمديد تأجير منطقتي -الباقورة والغمر- ...
- وجبات فضائية إماراتية قد تطرح في الأسواق قريبا
- مقتل 3 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة في كشمير الهند ...
- الدفاع التركية تعلن تحييد -637 إرهابيا- أثناء العملية في سور ...


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - رواء الجصاني - رواء الجصاني: عراقيون من هذا الزمان (*) 24/ حسون قاسم زنكنه (ابو ميديا)