أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - جدل القوة و الضعف..العلمانيون المعادون للدين و تيار الأصالة














المزيد.....

جدل القوة و الضعف..العلمانيون المعادون للدين و تيار الأصالة


حمزة بلحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 6260 - 2019 / 6 / 14 - 01:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كل سلوك التغريبيين و العلمانيين المعادين للغة و الدين و الوطن و التاريخ و الهوية يعكس وفاءهم لما يؤمنون به ..

و يعكس نضالهم و دعم بعضهم بعضا و نذر أنفسهم للتضحية بحياتهم للعلم و البحث العلمي و الدفاع عن قضيتهم و مشروعهم ..

يهمنا فاعليتهم و قدرتهم على إختراق النظام و التموقع فيه و التأثير على صنع القرار لا مدى إنسجامهم مع العلمانية في طبعتها الغربية ..

أتوني بواحد منهم يسب أو يقلل من قيمة من يقاسمه الرؤية أو يشترك معه في بعض أو كثير منها في السلطة أو يتهمه بالعمالة للسلطة و التورط و يشهر به...

أما تيار الاصالة فأبسط إطار منه لا حول و لا قوة له لا يملك حتى نفوذا حقيقيا يجرم و يتهم بالتورط مهما كان شريفا ..

و أعلى إطار سلبي يقوم بتخبئة رأسه و يخدم نفسه لا قضيته...

إن وعينا منقسم و متشرذم و نزاع للإنقسام و التصارع ..

هكذا نضعف بعضنا بعضا و نتلاعن قوميا عروبيا و أمازيغيا و إسلاميا و وطنيا ....

ثم ان الغالب أن من يتموقع في السلطة منهم في مسؤولية كبرى لا يخشى و لا يتردد أن يستقدم من معه في خندق الإيديولوجيا من يعارضون براديكالية السلطة و النظام في القاعدة دون حرج...

و يستقدمهم من مركز الجزائر و من أطرافها و لو لديهم ملفات تصنفهم كمعارضين عند النظام و الرئاسة ..
تراه يفرضهم و يمكنهم و يتدخل لتبييض ملفاتهم و يخفف من غضب السلطة عليهم و يتحمل مسؤولية الضمان فيهم و يعينهم و يمنحهم الإمتيازات و يخدم معهم خطه و قناعته..

في الوقت الذي يصاب بالإحراج و الذعر و الفزع و الخوف و الهلع و الفوبيا المزمنة ذوينا من الوطنيين و العروبيين و الأمازيغيين الشرفاء و الإسلاميين ..
ممن يتواجدون في السلطة سفراء و إطارات في وزارة الخارجية و في الرئاسة و التربية و مختلف القطاعات على قلتهم..

إنهم يكنسون في كل يوم باسم التقاعد و التقليص و التشبيب و الريبة و تهمة قلة الكفاءة و غيرها من المؤامرات و الكيد ...الخ

غثاء كغثاء السيل ..زبد جفاء..

لذلك بعد أن أصابنا الهوان أهانونا و بعد تخاذلنا حجمونا و قللوا من شأننا و قزمونا و لا زلنا نتقهقر حتى يكنسوننا كنسة واحدة ..

ما لم نتحرك و نستيقظ و نتدبر أمرنا جميعا كتلة واحدة و نقدم الى الامام كفاءاتنا و من يمارسون نقدا لاذعا لتجاربنا..

إن الأمر لخطير في كل القطاعات المفصلية و الحيوية..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,969,800
- نخبة قليلة أجدى من كثرة مفلسة ....النخبة و حدها من تصنع التغ ...
- تصحيح رؤية عربية تتعلق بمراكز الدراسات
- وهم الإبداع و امتلاك الكون و الحقيقة
- النبي و الرسول .. (1)
- فتش عن الله في كونه المنظور و كتابه المسطور
- مساحات الوهم العربي و الإسلامي تستمراتساعا..
- أطنان الماضي و أوهام الاخر جاثمة على العقل و بعضه في سبات ..
- في متلازمة العلمانية تعني العقلانية و التنوير و هي خلاصنا
- مات الله..نيتشه و الناس ..أين مكان الفلسفة في هذا الضجيج
- الفرنكوفيلية في الجزائر ..الاستعمار الجديد
- - مات الله...- -نيتشه - و الناس.. في ضجيج الرداءة و التعالم ...
- الطالبة وعلم الحديث ..ما علاقة الرواية بالمنهج التاريخي ..
- من خصائص الكتابة الشذرية : المرأة في سياق مسطوري
- اصبر على مسطوري تدرك معناه و تستخلص ثماره
- عرفانيات ..في سنن الله الكونية و معنى الدعاء ..
- بوح وجودي و إنساني وعرفاني بمسحة الإناسي ..
- الفكرة - الصنم في فضاء تيار الأصالة و الأسلمة في الحزائر
- أسباب التعتيم على النخب المتميزة و الصارمة
- الله و الأنسنة بين ناسوت العدم و لاهوت الكهنوت
- معنى الجوع و الظمأ عند النخب القديرة و المتميزة و الشريفة..


المزيد.....




- التعايش الديني في مصر الإسلامية.. مخطوطة تظهر شراء راهبين لع ...
- المنح التعليمية بالحضارة الإسلامية.. موسيقي يرعى العلماء ومس ...
- أيتام تنظيم الدولة الإسلامية يواجهون مصيرا مجهولا
- منظمة التعاون الإسلامي تُدين اقتحام المسجد الأقصى المبارك
- -قناصة في الكنائس وأنفاق-... بماذا فوجئت القوات التركية عند ...
- مسيحيون يتظاهرون احتجاجا على غلق كنائس بالجزائر
- عضو مجلس الإفتاء بدبي: الثراء الفقهي المنقول منهل لا ينضب لك ...
- مفتي الأردن: علماء الشريعة الإسلامية وضعوا علوماً وقواعد مست ...
- رحلة لاستكشاف عالم سري أسفل كاتدرائية شهيرة
- كيف يعود أطفال تنظيم الدولة الإسلامية إلى بلدانهم؟


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حمزة بلحاج صالح - جدل القوة و الضعف..العلمانيون المعادون للدين و تيار الأصالة