أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - رماز هاني كوسه - game of thrones و أساطير الشرق الأدنى















المزيد.....

game of thrones و أساطير الشرق الأدنى


رماز هاني كوسه

الحوار المتمدن-العدد: 6258 - 2019 / 6 / 12 - 22:00
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


رغم مرون قرون طويلة على اختفاء عبادة الآلهة الشرق أوسطية القديمة و اختفاء أساطيرها و الإكتفاء ببقائها ضمن صفحات الكتب . إلا أن أثر هذه الأساطير ما زال يظهر بين الفينة و الأخرى من خلال شاشة التلفاز أو السينما من خلال العودة الى صور هذه الأساطير و رموزها الدينية و اعتمادها في الأعمال السينمائية و التلفزيونية لما تتمتع به من غنى و جاذبية تساعد على الترويج للأعمال و إعطائها صبغة من المصداقية . مثال ذلك العمل التلفزيون game of thrones بأجزائه الثمانية الذي نال شهرة كبيرة كعمل تلفزيوني و من أفضل الأعمال التلفزيونية التي أنتجت على الإطلاق . و بقي للعمل جزء واحد لينتهي .
مسلسل (game of thrones ) الذي عرض آخر جزء منه هذا العام نال اهتماما عالميا واسعا خلال عرض أجزائه الثمانية للحرفية العالية في إنتاج العمل و الحبكة المميزة التي تمتع بها و الحوارات الممتعة التي وردت على لسان شخصياته .
بداية كتعريف بالعمل هو مسلسل تلفزيوني أحداثه تدور بقارتين افتراضيتين الأولى (وستروس westros ) أي الغربية و المقصود بها العالم الغربي أي أوروبا ... و الثانية قارة )إيسوس eassos( الشرقية و هي العالم الشرقي و بالتحديد منطقة الهلال الخصيب و الأناضول و فارس و هو ما نستطيع استنتاجه من سيناريو و شخصيات العمل و سيتم توضيحه لاحقا .... الحبكة عن الحروب و الصراعات الموجودة بين الممالك في إطار افتراضي مع إسقاطات من واقعنا الحالي سواء اقتصاديا أو اجتماعيا و سياسيا .
متابع العمل بإمكانه ملاحظة تأثير الميثولوجيا الشرق أوسطية على العمل ابتداء من جزئه الأول و خصوصا بالجزء المتعلق بقارة (إيسوس ( القارة الشرقية. بدءا من قيبلة الدوثراكي التي تستعمل سيوف الكوبيش في القتال و هي سيوف قصيرة و منحنية على هيئة منجل من أصل مصري كان يستعملها الملوك قديما. لغة القبيلة هذه هي مزيج من العبرية و العربية لإضفاء مصداقية على منبتها الشرقي . زعيم القبيلة لقبه )الكال( و اللقب يمكن أن يأتي من مصدرين ... الأول لفظة (كال gal)السومرية القديمة و التي تعني كبير و منها كلمة لوكال lo gal و تعني الرجل الكبير و تشير للملك و منها كلمة هيكل العربية و هي تحريف من إيكال e_gal السومرية و التي تعني البيت الكبير ... الثانية تحوير للفظة )قيل( اليمنية التي كانت هي لقب للحكام و الزعماء في اليمن قديما و جمعها ) أقيال ) .
كاتب القصة استعان بمجموعة من الرموز الدينية الشرقية بهذا الجزء. في الحلقة السابعة يهاجم الكال و جنوده قرية رعوية و يستعبدون أهلها و يهدمون تمثال إله القرية . بالإمكان مقارنة صورة إله القرية التي ظهرت في العمل مع صورة منحوتات الإله ذو الشرى إله الانباط أو مع صورة هبل إله قريش لنكتشف التشابه الكبير بين الصورتين . فصورة الإله في العمل التلفزيوني مستمدة من صورة الاله ذو الشرى النبطي ) ذو السراة ... إله لجبال ( أو صورة هبل .
تستمر المشاهد لتعطينا صورة اخرى عن كاهنة الإله في هذه القرية و تصورها كإمرأة متقدمة بالعمر منكوشة الشعر سمراء تعتقل و تساق تحت شجرة مليئة بقصاصات من القماش المربوطة بأغصانها . لتحليل المشهد لنسترجع الرواية الاسلامية عن تدمير الإلهة العزى
)بعث النبي عليه الصلاة والسلام خالد بن الوليد في ثلاثين فارسا إلى نخلة )اسم موضع(، وكانت بها العزى، فأتاها خالد بن الوليد، وكانت على ثلاث سمرات، فقطع السمرات وهدم البيت الذي كان عليها، ثم أتى النبي فسأله وقال: "هدمت ؟" فقال خالد: "نعم يا رسول الله" فقال النبي: "هل رأيت شيئا ما ؟" قال: "لا" قال: "فإنك لم تصنع شيئا، فارجع إليها فاهدمها". فرجع خالد وهو متغيظ، فلما رآه السدنة أمعنوا )هربوا( في الجبل وهم يقولون: "يا عزى خبليه، يا عزى عوريه، وإلا فموتي بِرُغْم". فأتاها خالد، فإذا امرأة عريانة، ناشرة شعرها، تحثو التراب على راسها............فجزلها بالسيف حتى قتلها وقطعها قطعتين، ثم رجع إلى النبي فأخبره فقال: "نعم تلك العزى وقد يئست أن تعبد ببلادكم أبدا".(..... السمرات هي شجرات مقدسة موجودة في حرم العزى.
للمقارنة بين الرواية و المشهد فالكاهنة المنكوشة الشعر استمدت صورتها من المرأة التي كانت تمثل العزى بالرواية الإسلامية . الشجرة مع قطع القماش المربوطة على أغصانها في المشهد تشير لأنها ذات صبغة دينية أخذت من شجرات العزى المقدسة . قصاصات القماش الموجودة على أغصان الشجرة هي تقليد ديني شرق أوسطي موجود لليوم لدينا بربط قطع من القماش على نوافذ قبور الأولياء بغرض تحقيق حاجة لشخص ما . بالإمكان ربطها مع بعض القصص التي وردت بالسير عن حكام اليمن و العراق . في اليمن تتحدث السير عن حاكم حميري حمل لقب مزيقياء ) تفسير اللقب بأنه كان له يوم بالسنة يمزق حلته الملكية الى قطع صغيرة و يوزعها على الشعب). من العراق تتحدث السير عن أحد حكام المناذرة الذي كان له يوم بالسنة يقوم به بتوزيع جزء من مقتنياته على من يراه من الناس و عادة تكون قطع من ثيابه. عادة القصاصات من القماش نراها حية لليوم في الأماكن الدينية بأخذ قطعة من القماش المغطي لقبر الولي المتوفي كنوع من التبارك أو حتى في التسابق لأخذ جزء من أستار غطاء الكعبة بعد استبداله .... التخلي عن المقتنيات الشخصية له جذوره الأقدم في قصة ذهاب عشتار للعالم الاسفل حيث تتخلى عن جزء من مقتنياتها عند كل بوابة لتصل في النهاية عارية تماما .
بالوصول لعشتار تم الاستعانة بصورة أخرى لعشتارمن الشرق القديم او بشكل أدق الإلهة الأم في آخر مشهد من مشاهد الجزء الاول . صورة الإلهة الأم بالتقاليد الدينية القديمة يجري تصويرها على هيئة امرأة جالسة و هي عارية و ابنها يجلس في حضنها. أما عشتار فيجري تصويرها بهيئة امرأة واقفة عارية تماماو هو ماا نراه يتكرر حرفيا في المشهد الختامي للجزء الأول عندما يتم تصوير بطلة الأم بنفس وضعية الإلهة الام و هي جالسة و بنفس وضعية عشتار واقفة .
الآلهة السبعة التي يرد ذكرها بأساطير الرافدين من خلال نصوص تعود للقرن الثامن قبل الميلاد يبدو أنها قد وجدت طريقها للحياة بعالمنا المعاصر من جديد و ذلك من خلال هذا العمل .
الآلهة السبعة (السبتو ) كما يرد اسمها مهمتها بالتراث الديني الرافدي مرافقة الإله ارا في حروبه و أن تكون أسلحته خلالها . الإله ارا هو الإله المسؤول عن الحروب و الدمار و كل ما يسببهما من كوارث و جرت مماهاته لاحقا مع الإله نرجال زوج الالهة أريشكيجال إلهة العالم السفلي . فالسبتو هنا دورهم مدمر كما يبدو .
منتجي العمل game of thrones استعارو كلمة سبتو و الالهة السبعة بعملهم . و جعلو السبتو هم آلهة القارة الغربية ويستروس . القارة التي تنتشر فيها الحروب بين ممالكها مسببة الموت بكل الأرجاء .حتى أنهم استعملو لفظة (سبتون) للإشارة لمعبد الآلهة السبعة الرئيس في اكبر مدن القارة و مقر الحكم فيها . في استعارة واضحة لمفهوم الآلهة السبعة سبتو الرافدية .
عنصر آخر من عناصر مسلسل game of thrones استمده المنتجون من تاريخ الشرق و هو مجموعة أبناء الهاربي . و هم ببساطة مجموعة متمردة على السلطة في القارة الشرقية إيسوس و تقوم هذه المجموعة بتنفيذ الاغتيالات بحق مناصري السلطة و مسؤوليها . و الاغتيالات تتم حصرا بواسطة الخناجر رغم وجود بدائل اكثر سهولة كالسهام مثلا او السم . و من يقوم بتنفيذ الاغتيال مستعد للتضحية بحياته لتنفيذ مهمته . في مشهد يذكرنا بحركة حسن الصباح الإسماعيلية و فدوييه في تنفيذ اغتيالاتهم بالخناجر أيضا بحق المناوئين . التي نشطت بقلعة الموت. و بسوريا بشكل معاصر للحروب الصليبية .
التراث الديني الشرقي الغني يبدو انه مازال مصدرا للإلهام لكثير من الكتاب و منتجي الفن في الزمن المعاصر رغم مرور قرون طويلة على اندثاره . و جزء من نجاح هذا العمل يعود للاقتباسات التي أخذها كاتب العمل من هذا التراث الغني .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,232,070
- أبناء الآلهة و المعراج للسماء
- تيس عزازيل ..... و طقوس الفداء و الأضاحي
- النسيج المقدس..... ما بين العذراء النساجة و انجلينا جولي
- من تدمر و البتراء .... إلى مكة
- طقس الاستسرار initiation ...(موت و حياة)
- العماد و استعمال الماء في طقوس الطهارة الشرقية
- الاشجار المقدسة


المزيد.....




- الخطوط الجوية الألمانية تعلق رحلاتها بشكل مؤقت إلى القاهرة ك ...
- غارات للتحالف تقتل 12 قتيلا من -أنصار الله- 
- سوريا… المسلحون يقصفون بلدات في اللاذقية وحماة وحلب 
- بايدن يشبه ترامب بحاكم ألاباما الراحل والاس نصير التمييز الع ...
- تيلغراف: بريطانيا تخطط لاستهداف النظام الإيراني بعقوبات بعد ...
- مسعود بارزاني: كردستان لن تصبح مقرا للإرهاب أبدا
- وفد رفيع المستوى من حماس يصل إلى طهران
- المستثمرون الأجانب يتخلون عن سندات الخزينة الأمريكية بوتائر ...
- انطلاق اجتماع دول عدم الانحياز في كاراكاس
- كأس الأمم الأفريقية تسبب توترا بين الجزائر وفرنسا


المزيد.....

- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - رماز هاني كوسه - game of thrones و أساطير الشرق الأدنى