أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - هل اتخلى عن لقب نبي حتى يستمع لي الناس؟














المزيد.....

هل اتخلى عن لقب نبي حتى يستمع لي الناس؟


سامي الذيب
(Sami Aldeeb)


الحوار المتمدن-العدد: 6254 - 2019 / 6 / 8 - 04:41
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


دار بيني وبين أحد متابعي (لن اذكر اسمه) الحوار التالي

المتابع:
----
دكتور سامي الذيب
بكل صدق فيديوهاتك مليئة بالافكار والمعلومات التى تستحق التوقف والبحث والتفكير وقد اتفق أو اختلف. ولكن اسمحلي أن اعلق على فكرة هدم الثوابت التى تتبعها بتسمية نفسك نبى. وأتفهم قولك بأن كل من يدعو لفكرة فهو نبى. ولكن هذه الطريقهة قد يتقبلها الأشخاص الواسعين الأفق من الأصل. وهى تضع حاجز نفسي بينك وبين الأشخاص المحدودي الأفق الذين هم فى أمس الحاجة لسماع افكار مختلفة عما تعودوا سماعه.
اود أن اعرض فيديوهاتك لأشخاص اعرفهم وهم على قدر من الثقافة تمكنهم من استيعاب المعلومات التى تقدمها. ولكن طريقتك باستخدام كلمة نبى تضعك فى تصنيف لا يليق بك. كما انك تحجب معلوماتك عن الناس التى تحتاج إلى هذا النوع من المعلومات. ارجوك لا تتعامل مع اقتراحي على طريقة: من لا يعجبه فله الحق أن لا يشاهد الفيديوهات. فالاشخاص الذين لا تستفذهم الفكرة هم فى الأصل لا يحتاجون إلى تغيير أفكارهم. أما الأشخاص الذين يستفذوا من الفكرة هم أول الأشخاص الذين يحكمون عليك وعلى افكارك قبل سماعها و يتوقفون بدون اعطائك اى فرصة لسماعك.
لقد ذكرت انك وجدت في أحد أشرطتك أن فكرة النبوة غير مناسبة للغرب وثقافتهم، واستغرب كيف لا تراها غير مناسبة للفكر الشرقي بكل عقده ومشاكله. كما اجد الأشخاص الذين يظهرون معك فى الفيديو يظهرون بمنظر المطبلاطيه حين يناديك احد المتصلين بلقب دكتور تراهم يصابون بحالة من القلق والتوتر كأن المتصل غلط فى الذات الإلاهية. تذكر انك تحمل علم وتحمل عبء توصيله لمن يحتاج. فانت تحارب التطرف الذى أصاب عالمنا العربى.
شكرا لوقتك

جوابي:
-----
أخي الفاضل
شكرا جزيلا على ما جاء في رسالتك الكريمة
نفس الأسباب كتبها لي البعض فيما يخص شربي الخمر في بداية ونهاية أشرطتي

فقد كتب احد متابعي قناتي
مع تحياتي الخالصة. إنني اتابع برامجك وهي ذات مصداقية ومنطقية وشعوبنا محتاجة لمثل هذا البرنامج الرائع ولكن لو كان هذا الكأس يختفي من الشاشة لزاد ثقة وإحترام اكثر واكثر وزاد إنتشار أوسع وأنت حر ولك جزيل الشكر والامتنان

وجوابي
شكرا أخي على مرورك. كأس الخمر هو جزء من رسالتي ويهدف إلى كسر فكرة خاطئة في عقول المسلمين تخلط بين شرب الخمر والسكر. وأنا متأكد بأننا لو اسقينا مفكرينا سطل خمر لفلت لسانهم ونطقوا بالحقيقة وتغير مجتمعنا.

وكتب أخر
الخمرة كما الدين كما اية مسالة شخصية ترفيهية اخرى مسالة خصوصية صحية ترفيهية ،،، كيف سيكون موقف برفسور جامعي في اية جامعة غربية او شرقية لا تحرم بيئته الخمر. انما اذا جلبها لقاعة المحاضرة وافتتح محاضرته برفع كاس على الطلاب مصرحا "اشرب على صحتكم ففي الخمر الحقيقية" .. ما موقف الطلاب والجامعة منه، ما مصير هذا البرفسور الصادق الطيب امام ادارة الجامعة؟؟ الرسالات الاجتماعية الاصلاحية التي تخوض في القضايا الشخصية، سلب ام ايجاب، من العادة ان لا يتلقاها الجمهور بشكل طيب، تخسر هامش من جاذبيتها.. رايي شخصي لا غير يحتمل الصح والغلط.. في النهاية لا ندين وكل حر بعقليته،، كل مين عا دينو ربو بعينو...كل الاحترام والمودة.

وجوابي
في مجتمع تقليدي يجب ان نكسر التقاليد إذا اردنا تغييره. وما يجري في جامعة لا يصلح بالضرورة خارج الجامعة. وأنا اريد ان اعطي لقناتي رونقًا خاصًا بها لا تجده في أي قناة اخرى ولا في أي جامعة.

ونفس الأمر يمكنني قوله بخصوص لقب النبي.

طبعا انا يهمني ان تصل أفكاري إلى أكبر عدد ممكن من الناس
ولذلك اقدر ملاحظتك
ولو أني الغيت كأس الخمر وألغيت لقب النبي، فسوف أظهر بصورة أكثر جدية، وسوف يتقبلني الناس أكثر

كتبت في صفحتي في الفيسبوك
حذاري من أن تكون عاقلًا في مجتمع مجانين
فمجتمع المجانين لا يستمع إلا لمجنون أجن منه

أريد ان يعرفني الناس بأني مجنون ... وأني صاحب أفكار جنونية
وهذه وسيلة اتبعها لحماية نفسي

هناك من هو أكثر شهرة مني بكثير، مثل الدكتور حامد عبد الصمد وغيرهم
ولكنهم مهدديون بالقتل... ويقوم بحراستهم عدة حراس ليلا نهارا
وأنا شخصيا لا اريد ذلك لنفسي، ولا ابحث عن الشهادة لأكسب حور العين
أنا شخص درويش، بسيط، مثل بهلول
أنظر بهلول - في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A8%D9%87%D9%84%D9%88%D9%84

سوف يفهمني من يستطيع التخلي عن الشكليات
والباقون، الخطرون، سوف يبعدوا عني

ارجو سماع تعليقك على ذلك

ليلة سعيدة

جواب المتابع
--------
اخى العزيز الدكتور سامي
شكرا على الاهتمام والرد.
الغريب انى أرى فى الخمر حرية شخصية ولا مجال حتى للاعتراض عليها. أتفهم موقفك واتمنى لك التوفيق. اتمنى أن اقابلك فى يوم من الايام فأنت تذكرني بوالدي رحمه الله بطريقتك فى الكلام والسخرية وتحدي كل ما هو ثابت وجامد.
فى صحتك و فى ذكرى أبي ارفع لكما الكأس.
.
النبي د. سامي الذيب
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
طبعتي العربية وترجمتي الفرنسية والإنكليزية والإيطالية للقرآن بالتسلسل التاريخي وكتابي الأخطاء اللغوية في القرآن وكتبي الأخرى: https://sami-aldeeb.com/livres-books
يمكنكم التبرع لدعم ابحاثي https://www.paypal.me/aldeeb
https://www.patreon.com/samialdeeb





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,271,226
- التربية على الخوف
- من عبر النبي سامي الذيب
- منطق متصهين مغربي أعوج
- شعب الله المختار وخير أمة اخرجت للناس
- تضامن مشكور من أخ أمازيغي حر
- خطر التشرذم وضرورة تعريف من هو العربي
- خطير جدا جدا: قرار 1907 زرع جسم غريب في المنطقة بهدف السيطرة ...
- إسرائيل وداعش وجهان لنفس العملة ولهما نفس الأهداف
- هل تحولت القنوات الإلحادية والتنويرية إلى بوق من أبواق الصهي ...
- فلسطين والنازية اليهودية - حلقة 10 (الحل)
- معجزات النبي سامي الذيب التي لا ينكرها أحد
- ما هو شعوركم عندما ترون اني احمل لقب النبي سامي؟
- نبؤة زوال اسرائيل
- فلسطين والنازية اليهودية - حلقة 9
- فلسطين والنازية اليهودية - حلقة 8
- عودة للخمر
- فلسطين والنازية اليهودية - حلقة 7
- فلسطين والنازية اليهودية - حلقة 6
- يدعوني للإسلام مشكورا، وهذا ردي عليه
- فلسطين والنازية اليهودية - حلقة 5


المزيد.....




- مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة يوجه رسالة إلى الجيش ...
- حكاية المتطرف المصري هاني السباعي تكشف تفاصيل التاريخ الأسود ...
- موقع في الفاتيكان قد يخفي خيوط قضية اختفاء فتاة قبل 36 سنة! ...
- -فيس آب- بمصر.. مخاوف أمنية وفتوى تحريم وشيخوخة معتقلين
- غارديان: بوريس جونسون يجهل الإسلام والتاريخ
- مستوطنون و«حاخامات» يقتحمون المسجد الأقصى بحراسة مشددة من ال ...
- تويتر ينتصر للأقليات الدينية المضطهدة في إيران
- فتيات غير محجبات في قوائم حركة النهضة الإسلامية في تونس
- الرئيس الأفغاني يرجح بدء المحادثات بين الحكومة وحركة طالبان ...
- شيخ الأزهر يعود من رحلة علاج


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي الذيب - هل اتخلى عن لقب نبي حتى يستمع لي الناس؟