أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - رامي الغف - لا بديل عن الحوار !!!














المزيد.....

لا بديل عن الحوار !!!


رامي الغف

الحوار المتمدن-العدد: 6233 - 2019 / 5 / 18 - 01:09
المحور: القضية الفلسطينية
    


أكتب مقالتي هذه وهي بعد معرفة الجميع ما تمر به فلسطين الحبيبة وشعبها من محنة عسيرة حيث تتجه السفينة الفلسطينية إلى مصير وتتقاذفها الأمواج العاتية من كل حدب وصوب ويبدو أن مسير هذه السفينة هو ليس إلى بر الأمان بل إلى مصير مظلم وحالك السواد ومع الأسف الشديد وفي ظل الإنقسام والفوضى والتمزق والتشرذم الذي يعيشها وطننا.
فلم يكد مؤشر التفاؤل يرتفع قليلا بأنعقاد جلسات الحوار بين حركتي فتح وحماس، بعد ان وصل الى مستويات متدنية وخطيرة، حتى عاد ذلك المؤشر للتراجع والانخفاض، بتراجع وانحسار فرص نجاح الحركتين بالتوصل الى حلول سريعة للنقاط والمسائل الخلافية.وبينما تمر الايام تباعا وبسرعة تسير المفاوضات والمباحثات بين الفرقاء السياسيين ببطء كبير جدل، بل ان حالة الجمود على المستوى الداخلي والسياسي عادت من جديد، واصبح الجميع يتحدثون عن توقف المفاوضات والمباحثات وجلسات الحوار والتي تمثل قضية رئيسية للخروج من هذا الوضع المأساوي التي يعيشه المواطن والمواطن، وذلك يعني ان لا بوادر في الافق العام للوطن لقرب التوصل الى مخرج وحل مناسب للازمة التي يمكن ان تلد منها ازمات اخرى اذا لم يصار الى حلها ومعالجتها بأقرب وقت ممكن.
إن الاجتماعات واللقاءات الثنائية والثلاثية بين وفود ولجان من الطرفين لم تفلح حتى اللحظة المصيرية في حلحلة الامور والتقدم الى الامام، ربما على العكس، فأنها في ظل اصرار الاطراف على سقف مطاليبها وشروطها، تعمقت اجواء عدم الثقة واتسعت مساحة الهواجس والمخاوف، وكبرت الهوة، والدليل على ذلك انه بعد حوالي عامين لم تفلح مسيرة الحوارات والمباحثات عن شيء ذي قيمة، وهذا في الواقع لبس توجها صحيحا وحقيقيا للحل بقدر ماهو خلط اكبر للاوراق، وتشتيت للجهود والمواقف، والمعوق الآخر هو عدم استعداد زعماء وقادة وممثلي الحركتين من الجلوس وجها لوجه وطرح كل الاشكاليات بصورة واضحة وصريحة وشفافة، تجنبا لخيارات وقرارات قد لا تأتي في صالحهم، وهذا يعني الهروب من مواجهة الازمة وحلها، وان جاءت الحلول غير منسجمة مع الحسابات والمصالح والاهداف الخاصة.وليست المعوقات والعقدة الانفة الذكر هي الوحيدة، وانما هناك معوقات وعقد اخرى فرعية او ثانوية.وكل ذلك يدركه ويفهمه المعنيين بأوضاع الوطن، الامر الذي يعني ان الحلول والمعالجات العملية والواقعية متيسرة، ولكنها تحتاج الى مقدار كبير من الشجاعة والاقدام ونكران الذات والاقرار بالواقع السياسي للوطن الذي يحتم ان يكون هناك توافق وطني وشراكة وطنية حقيقية، وتقديم ماهو عام على ما هو خاص والمدخل لكل ذلك هو الحوار الشامل بين الجميع ليس عبر وسائل الاعلام والمنابر السياسية والقوى الخارجية، انما من على طاولة واحدة يلتئم حولها الجميع، وهذا ما ندعو اليه ونؤكد عليه منذ البداية والذي ستثبت الايام صحة تلك الدعوات وستثبت ايضا خطأ من عارضها وعرقلها لاي سبب كان.
إن مفتاح الحل هو بقطع الطريق والوقوف وقفة حازمة تجاه كل التدخلات الخارجية والتي تريد أن تفرض علينا زبانيتها وأزلامها.

آخر الكلام:

إن التمسك بالثوابت الوطنية، طريقنا للنصر على أعدائنا ومؤامراتهم المكشوفة ولنا ثقة بالأحرار من أبنائنا الشرفاء.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,860,394,786
- الحزبية المقيتة!!!
- إلى رئيس الوزراء الجديد!!!
- التحديات وفرص النجاح للحكومة الجديدة !!!
- ماذا يحتاج المواطن ؟
- الكيان المأزوم !!!
- هل ستنجح الحكومة القادمة؟
- حكومة الخلاص الوطني !!!
- البناء المطلوب !!!
- تصحيح التفكير من اسرار النصر
- لنضمد جراح المتألمين والمقهورين !!!
- أهم شروط لنجاح الحكومة القادمة هو؟
- لنبني الوطن ونسموا به!!!
- كل عام ونحن ننسج خيبات الأمل !
- المواطن في واد والمسؤول في واد آخر !!!
- عندما يأتي العيد على الاطفال الفقراء
- هذا ما يريده ترامب من العرب !!!
- الواقع السياسي والفوضى !!!
- لا اقصاء ولا رفض و لا فرض لأحد !!!
- لله درك يا غزة !
- قدسية الأرض الفلسطينية !!!


المزيد.....




- هل كان الفيروس التاجي موجودا في حالة سبات قبل الجائحة؟
- حقوق المثليين: جدل بشأن دعوات لمقاطعة -طحينة الأرز-
- أردوغان عن تحويل آيا صوفيا إلى مسجد: -بعث جديد-.. وبشارة عود ...
- فرنسا تعرب عن أسفها لقرار مجلس الدولة التركي بشأن تغيير وضع ...
- أنقذه من دخول السجن.. ترامب يخفف عقوبة صديقه ومستشاره السابق ...
- ولاية كاليفورنيا الأمريكية تفرج عن 8 آلاف سجين في إطار مكافح ...
- ترامب: سندعم سياسيا منتخبا في فنزويلا
- محلفون أمريكيون يتهمون مواطنا روسيا بارتكاب جرائم سيبرانية
- ترامب يخفف عقوبة روجر ستون المدان بالكذب على الكونغرس
- الخارجية الروسية: قرار واشنطن الانسحاب من منظمة الصحة غير بن ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة العاشرة والأخيرة ... / غازي الصوراني
- إميل توما والحل الديمقراطي للقضية الفلسطينية 1944-1947 (2-3) / ماهر الشريف
- تسعون عاماً على هبة البراق / ماهر الشريف
- المياه والموارد المائية في قطاع غزة / غازي الصوراني
- ما طبيعة مأزق إسرائيل في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية؟ / ماهر الشريف
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة التاسعة : القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - رامي الغف - لا بديل عن الحوار !!!