أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبدالامير آل حاوي - أنهم يقتلون الجياد2














المزيد.....

أنهم يقتلون الجياد2


عبدالامير آل حاوي

الحوار المتمدن-العدد: 6230 - 2019 / 5 / 15 - 20:00
المحور: كتابات ساخرة
    


وانا أتجول في أرجاء المعمورة من خلال نافذتي الالكترونية أكتشفت أن هنالك حياة وشعوب وادعة مسالمة تعيش الحرية وتتبادل المحبة والتحايا والزهور !....نعم الزهور التي لا نعرف عنها شيئاً.
هنالك مدارس بصفوف واسعة ونظيفة تحتضن الاطفال بملابسم الزاهية وحقائبهم الملونة المملوءة بالصور والكلمات والحلوى ,جامعات يحتدم فيها العلم والحب وعنفوان العواطف ليحيلها الى مسارح أحلام شفافة ونقية أو مندفعة وهاجة تسبر غور الأفق متطلعة الى حقول ومصانع ومكاتب لتتجسد فيها كحقائق وواقع ووجود ولتعانق بعضها لتبقى الحياة مستمرة .
شوارع واسعة وجميلة تحف بها الخضرة من كل صوب وازقة ضيقة ونظيفة تفوح من فتحات شبابيك منازلها روائح الطعام وتنسل أصوات الاجهزة معلنة عن وجود حياة ...قراءة قرأن أوتراتيل صوت موسيقى وغناء ..تنوع جميل يشعرك بالمحبة والامان .
مقاهي تتناقل فيها الاسرار وتعلو القهقهات مطاعم, حدائق,أستراحات بكراسي خشب توضع عليها أوزار السنين لدقائق..مطارات مذهلة وعجيبة تنهمر فيها دمعة وداع أوترتسم فيها ابتسامة وفرحة لقاء يرافقها أحياناً دمعة ولكنها من نوع آخر.
واستفيق فجاءةً من السياحة في عوالم وردية تتحدث عن أحسن جامعة في العالم وأجمل حديقة وأكبر متنزه وأجمل واوسع مطار في العالم ,اسرع خدمة توصيل ونقل ,أحسن شبكة مواصلات وأوسع وأسرع شبكة صرف صحي ووو على صوت حفيدتي باكية وهي تضع يدها على رقبتي ورأسها على كتفي ...
_ جدو هاك شوف والله العظيم كل درجاتي ميات بس طلعوا بنت المعلمة اللي ويايه أولى على الصف .
حينها أدركت اننا نعيش بنظام شيدته آليات الفساد والرشوة والحقد والدونية بعد ان قوضت أسس الفضيلة والقيم والاخلاق والعدالة وباتت أمورنا بيد حفنة من المتناهشين ينتهش بعضهم البعض من اجل المكاسب وأموال السحت والحرام دخلاء ومسوخ وموتورين يختلسون كل شئ في هذه الحياة حتى ثمرة جهود المجتهدين .
فأحتضنتها وبكينا معاً.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,110,872
- عقدة الانتماء
- حرب الحجاب
- خريف العمر
- الرقابة الفكرية
- مشكلة عراقية بأمتياز
- أوسعناهم شتماً وفازوا بالابل
- خير الكلام
- الاعمال بالنيات
- التسول المنظم
- توالي العمر
- يحدث في العراق
- الكميتريل


المزيد.....




- رئيس أوكرانيا يستعيد دور الممثل الكوميدي للحظات
- نزار بركة من بيت الصحافة: -المغاربة ماعرفينش فين ماشين مع هذ ...
- ولد سلمي : المجتمع الدولي في المراحل النهائية لاذابة البوليس ...
- بسمة وهبة تؤدي العمرة بعد ساعات من طلاقها -شيخ الحارة-
- منظمة تاماينوت تستنكر استمرار العبث التشريعي في حق الامازيغي ...
- شاهد.. نشر مقطع فيديو من جزء ثان لفيلم -الجاذبية- الروسي
- -لعنة- زواج ياسمين الخطيب تقصم ظهر-شيخ الحارة-
- فيلم فلسطيني يحقق فوزا كبيرا في مهرجان كان
- المغرب... من يفوز في صراع الثقافة والتطرف؟
- السودان... ثورة الفن والأدب والتكافل


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبدالامير آل حاوي - أنهم يقتلون الجياد2