أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف بمناسبة الأول من أيار 2006 - التغيرات الجارية على بنية الطبقة العاملة وحركتها النقابية والسياسية - سامي عبوداوي - عيدكم جوع ومفخخات ...عمال العراق














المزيد.....

عيدكم جوع ومفخخات ...عمال العراق


سامي عبوداوي
الحوار المتمدن-العدد: 1538 - 2006 / 5 / 2 - 12:04
المحور: ملف بمناسبة الأول من أيار 2006 - التغيرات الجارية على بنية الطبقة العاملة وحركتها النقابية والسياسية
    


كسائر المخلوقات والاجناس يحتاج عمال العراق الى عيد يخصهم يتفاخرون فيه بما قدموا لوطنهم ولشعبهم ويجعلوا منه مفصلا لمرحلة جديده من التطور والازدهار للوطن والحياة كما يشعرون بانهم كبقية عمال العالم اللذين يحتفلون في الاول من ايار عيد الطبقة التي قدمت من التضحيات ما يليق بوطنيتها وانتمائها الحقيقي للمباديء التي تؤمن بها.
لازلت اتذكرذلك اليوم حين كنا اطفالا يصطحبنا اباؤنا عمال النفط في عيد بهيج يستمر يوما كاملا وتحت اشعة الشمس اللاهبه تمر العربات الصغيره والكبيره مزينة بالنخيل واكاليل الورد يمتطيها عمال يحملون بايديهم مطارق ومفكات كبيرة الحجم اويستعرضون منجزات قامو بتصنيعها خلال العام المنصرم وتمر قريبة منا ابرج النفط والمعدات التي تستخدم في انتاجه فيما تثير فينا اهازيج العمال وحماسهم الوطني شعورا لم نعرف صدقه واهميته الافيما بعد وتوزع
خلا ل ذلك المهرجان البهيج انواع الحلوى والمرطبات, نرتدي في ذلك اليوم ملابسنا الجديده وكأي عيد يتباهى الاباء بابنائهم فيما يتمسكون هم بملابس العمل النظيفه, في هذا اليوم بشكل خاص. كانت النقابات تتبنى جزءا كبيرا من تنظيم تلك التظاهره فيما كان العمال يحرصون اشد الحرص على المشاركه دون اجبار او(سخره ).
لم نكن نعرف من فينا شيعيااوسنينا اوكرديا اوعربيا الكل يحتفل بصدق والكل يتعايش بمحبه ويبدو ان البساطه كانت تدعونا الى التشبث بالوطن.
سلاما على تلك الايام
سلاما على وطن مزقته الذئاب
عيد العمال اذ يمر علينا اليوم ونحن لازلنا في ذات البيت وذات المدينه تقاعد الاباء وحل محلهم الابناء وهم في حيرة من امرهم فقد سلخ عنهم الجلاد حتى هويتهم تلك اذ يبدو ان كلمة عامل كا نت ترعبه الى الحد الذي امر بانتزاعها من اصحابها كما انتزع معها الكثير من حقوقهم واسماهم موظفين بلا وظائف.
العامل في العراق اليوم ان كان قد حصل على عمل فهو عاطل لايتدرب ولا يتطور ولا يمارس دوره بقناعه حيث الشلل والفساد في معظم مؤسسات ومنشأت الدوله , اما الذي لا عمل له فهو يفترش الارصفه والطرقات وان حصل على عمل مؤقت فهو يعمل في اسوء الظروف وبابخس الاجور لا احد يسال عنه وعن عياله لا الدوله ولا النقابه ولا الاوصياء الجدد.
لاعيد ولا امان ولا عمل
المفخخات تحاصرهم في( مساطر) العمال فتلك التجمعات البائسه يسيل لها لعاب القتله
والبطالة تنخر عظامهم والجهل والاميه تفتك بعوائلهم
والساسه يسيرون كا لسلاحف نحو المجهول
ونحن نعدهم ان انتظروا وقد اختلط عليهم معنى الانتظار
وهم يردون علينا بالمثل العراقي ( يبطي على الجوعان ناعم الثرد)
أي يتاخر كثيرا على الجائع اعداد الطعام بهدوء
اما انا فلا اعدكم ايها الصابرين الا بما لايسد جوعكم
ساكتب
واعرف انكم لاتقرأون .... سلاما





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- نقيق
- الوداع ثانية
- صور
- شظايا مرثية فلاح بن شاكر


المزيد.....




- بيرث..-عاصمة- أستراليا الجديدة لمحبي السياحة
- معرض يظهر بوتين كبطل خارق.. سوبر بوتين! 
- روحاني: اختلاف آرائنا يجب ألا يعيق الدفاع عن القدس
- حريق هائل يلتهم أعلى برج خشبي في آسيا!
- حريق يلتهم 100 متر مربع من -فيدنخا- في موسكو
- كوريا الشمالية: كيم يسيطر على الطقس!
- الجيش الروسي يتسلم مجمعا لاختبار الروبوتات البحرية
- أمين مفتاح كنيسة القيامة يرفض استقبال بينس
- الضربة لحزب الله والصين هي المستهدفة
- 12 قتيلا في -غارة للتحالف- بقيادة السعودية على سجن في صنعاء ...


المزيد.....

- خزريات بابل ينشدن الزنج والقرامطة / المنصور جعفر
- حالية نظرية التنظيم اللينينية على ضوء التجربة التاريخية / إرنست ماندل
- العمل النقابي الكفاحي والحزب الثوري / أندري هنري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف بمناسبة الأول من أيار 2006 - التغيرات الجارية على بنية الطبقة العاملة وحركتها النقابية والسياسية - سامي عبوداوي - عيدكم جوع ومفخخات ...عمال العراق