أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - أضواء وظلال على الكاتبة المقدسية صابرين فرعون وروايتها - أثلام ملغومة بالورد -














المزيد.....

أضواء وظلال على الكاتبة المقدسية صابرين فرعون وروايتها - أثلام ملغومة بالورد -


شاكر فريد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 6220 - 2019 / 5 / 4 - 11:36
المحور: الادب والفن
    


أضواء وظلال على الكاتبة المقدسية صابرين فرعون وروايتها " أثلام ملغومة بالورد "
بقلم : شاكر فريد حسن
كان قد صدر للروائية الفلسطينية المقدسية صابرين فرعون في العام 2017 ، عن دار " فضاءات " للنشر والتوزيع ، رواية " أثلام ملغومة بالورد " ، تقع في 112 صفحة من الحجم المتوسط ، وتتناول التحولات في البنية السوسيولوجية للمجتمع الفلسطيني ، ولقيت ترحيبًا وصدى بين الأوساط الثقافية والادبية في الداخل والخارج بسبب مضامينها وطروحاتها الجريئة الشجاعة ومواقفها الفكرية من ظواهر سلبية مقيتة وبغيضة تسود مجتمعنا الفلسطيني .
صابرين فرعون كاتبة من مواليد القدس ، عاشت وترعرعت بين أحيائها وأزقتها واسوارها ، تحمل شهادة البكالوريوس في الأدب الانجليزي . اقتحمت عالم الكتابة والإبداع في سن مبكرة ، وأخذت تكتب النصوص النثرية التي لفتت الانظار ، وحققت حضورًا في المشهد الادبي والثقافي الفلسطيني تحت حراب الاحتلال .
صدر لها عدد من الأعمال الإبداعية ، النثرية والروائية ، وهي : " ظلال قلب ، نصوص نثرية ، ومرايا المطر ، نصوص نثرية ، قلقة في حقائب السفر، رواية قصيرة ، جريمة نصف زرقاء ، مجموعة قصصية ، وأثلام ملغومة بالورد " رواية .
تشكل الكتابة بالنسبة لصابرين فرعون حقيقة الذات ، وانعكاسات لحكايات وتجارب الأخريات من بنات جنسها ، وهي تجمع بين تجربتها الخاصة وتجربة الأخريات ، وتنطق بألسنتهن وأصواتهن . ونصوصها تنتمي لأدب الحقيقة ، تحاكي الواقع بسلبياته وايجابياته ، بنسيج متقن من الخيال المقترن والمتجانس مع حقيقة الواقع ، وتبرع في اختزال سرد الأحداث وإطالة الجمل ، ونستشف في سردها ايحاءات ودلالات عميقة .
وفي مجمل أعمالها تعتمد السرد القصصي ، وتحفل كتاباتها بالصور واللغة الشعرية المكثفة المهيمنة ، وتمتاز بالغموض والرمزية العالية ، وتتمتع بأسلوب سردي قصصي شعري خاص له رونق ونكهة مميزة . فهي تكتب رواياتها وقصصها ونصوصها النثرية بلغة الشعر .
كتبت صابرين فرعون روايتها " أثلام ملغومة بالورد " على فترات متباعدة ، ودمجت من خلالها السيرة الغيرية كمكملة للسيرة الذاتية ، ومنحت شخصيات الرواية صوتًا عاليًا بالثورة والتمرد على قضايا العنف والجريمة .
وفي هذه الرواية تطرح قضايا متعددة ومتنوعة تحوم حول المجتمع الفلسطيني ، الذي مزقه الاحتلال ، وشوه كل ما هو جميل فيه ، وحوّل الكثير من أبنائه إلى اناس انفعاليين ممزقين ، ومضطربين ، نفسيًا وأخلاقيًا . وتعرض في سردها للمعاناة المجتمعية والعائلية والانسانية التي تعيشها الفتاة الفلسطينية ، وتتطرق للقوانين التي تفرضها القبيلة وللتقاليد الاجتماعية القبلية الجاهلية ، التي ما تكون عادة ملفعة بعباءة الدين ، وأخرى بفعل الفكر الذكوري السائد ، والتسلط والتوحش غير الانساني اللامحدود ، المسيطر على المجتمع البطريركي الفلسطيني ، هذا التوحش التسلطي الذي تزرعه الأمهات في نفوس وصدور وعقول الأبناء الصبيان دون أي علاقة بالمستوى الاجتماعي والمادي والتعليمي . كذلك تتعرض لجوانب النفاق والرياء ، والعنف المجتمعي بحق المرأة ، والتحايل على القانون بهدف تزويج البنت وهي قاصر في سن الثالثة عشرة . وقد عبرت عن ذلك بشكل واضح وجلي بقولها : " كم كرهت مجتمعي المنافق ، الذي يطبق عادات وتقاليد زائفة لا جذور لها ، في الديانات السماوية والقانون المدني ، ولا في تطور الحضارات الإنسانية " .
وتتخذ صابرين فرعون في روايتها موقفًا سلبيًا من الرجال ، ونلمس ذلك في قولها : " سيسيئ بعضكم فهمي حين أقول : لم يكن للرجل مكان في حياتي ، عايشته وحشًا بشريًا يضرب ويهين ويضرب ويؤذي لفظيًا ويرمي بحمله على المرأة ، فألغيت فكرة أن أضع رأسي في فراش رجل أنفاسه بمواجهة أنفاسي ، يشاركني التفاصيل الحميمة ويفرض سطوته عليّ في ملبسي أو عملي ولا يتيح لي اختيار ما أريده يحدد علاقاتي بأهله وأهلي ويمنعني من القراءة والكتابة والاستقلالية بكينونتي " .
رواية " أثلام ملغومة بالورد " رواية واقعية جريئة ، محملة بهموم المجتمع ، تصب فيها غضبها وصرختها وسخريتها ورموزها ضد القاهر والمضطهِد ، تتصف كاتبتها بأسلوبها الخاص ولغتها الشعرية ، المعتمدة على الرمز ، لغة وايحاءً ، ويهيمن السارد على تفاصيل أحداثها وشخصياتها . وهي قصة حقيقية وشخوصها حقيقيون ، ترسم ملامح نساء يشبهن الورد ، وتقدم الصورة النمطية للمرأة الفلسطينية والعربية المضطهدة من العادات والتقاليد الاجتماعية البالية ، وتصور السجن الاجتماعي الذي تقبع فيه ، وهو أشد ظلمًا وقهرًا واضطهادًا من سجون الاحتلال .
وقد نجحت صابرين فرعون في سبر عمق مجتمعنا والتسلل إلى دواخله ، وتسليط الضوء على أوضاعه واحواله وما يعصف فيه من اختلال في المفاهيم السلوكية ، ومن عنف وتسلط توحشي .
وإن دلت الرواية على شيء فتدل على ثقافة صابرين وفكرها التحرري ، وثورتها العقلية وتمردها على فكر التحجر والتخلف والجاهلية .
فألف تحية لكاتبتنا المقدسية صابرين فرعون التي أثبتت وجودها وحضورها في الفضاء الثقافي والابداعي الفلسطيني ، ونرجو لها المزيد من العطاء الهادف الجميل والتألق والسطوع أكثر .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,389,025,156
- لأجل بناء جيل عربي جديد !!
- أغنية لأول أيار
- الفلسطينية زهرة الكوسى شاعرة الحزن والألم
- إلى عاشق تراب الجليل الشاعر المرحوم جمال قعوار
- نيسان
- الروائي الفلسطيني يحيى يخلف يحصد جائزة ملتقى القاهرة للإبداع ...
- عن انتخابات بير زيت مرة أخرى !!
- ومضة 2
- اضاءة على كاتبة الأطفال آمال دلّة كرينّي
- في ليل الانتظار
- ماذا بعد الانتخابات ..؟!
- - الخازوق - عمل مسرحي جديد من تأليف واخراج محمد عبد الرؤوف ، ...
- نسرينيات بعبق الروح والجمال
- انتخابات جامعة بير زيت وتراجع حركة - حماس -
- بكاء على وطن
- ومضات الشاعر الفلسطيني صادق صبيحات
- بطاقة إلى السجين الفلسطيني
- - قصيد المراثي - اصدار شعري جديد للشاعر أمين زيد الكيلاني
- بطاقة صفراء
- همسات ربيعية


المزيد.....




- وفاة مرسي -رئيس الإخوان- : مرثية لموت سابق !
- يتيم يتباحث مع عدد من الوزراء المشاركين في مؤتمر العمل الدول ...
- بيلا حديد تعتذر عن صورة أثارت جدلا في السعودية والإمارات
- فنان كويتي يهاجم وزير الصحة في بلاده
- مزاد في باريس يطرح للبيع المسدس الذي انتحر به فان غوخ
- ضمير المسرح المصرى
- فنانون ومثقفون ينعون مرسي من مصر وخارجها
- أفلام تكتسح شبابيك التذاكر في دور السينما
- عمر هلال يكشف زيف -دور المراقب- الذي تدعيه الجزائر في قضية ا ...
- خروشوف وذوبان الجليد ومسابقة تشايكوفسكي الأولى (صور+فيديو)


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - أضواء وظلال على الكاتبة المقدسية صابرين فرعون وروايتها - أثلام ملغومة بالورد -