أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بولات جان - جمهورية كردستان السوفيتية-3















المزيد.....

جمهورية كردستان السوفيتية-3


بولات جان

الحوار المتمدن-العدد: 6214 - 2019 / 4 / 28 - 00:07
المحور: القضية الكردية
    


كيف تم القضاء على كُردستان الحمراء (كوردستانا سور)؟

الجزء الثالث

بعد تبوء ستالين للحكم في الاتحاد السوفياتي و تطبيق نظامه الاستبدادي و البدء بمساعي هندسة اجتماعية على كافة القوميات و الأقليات و الاثنيات القاطنة في البلاد، كان الكُرد سينالون نصيبهم من إجراءاته التعسفية الظالمة. و لم يطل الأمر بكُردستان الحمراء حتى تم حل إدارتها و إلغاء استقلاليتها الذاتية سنة 1929. لم تكتفي السلطات السوفياتية بالقضاء على استقلالية كُردستان الحمراء فحسب، بل شملت إجراءاتها كافة الكرد القاطنين في دول القوقاز المختلفة.
ساء وضع الشعب الكردي كثيراً مذ ذاك الوقت و ازداد سوءاً مع بداية الحرب العالمية الثانية و استمرت حتى موت ستالين سنة 1955. فما هي الإجراءات التي طالت الشعب الكردي في كُردستان الحمراء و القوقاز بشكلٍ عام و الحق أشد الضرر بالشعب الكردي؟
- تم حل حكومة كُردستان الحمراء و الحاقها بشكل مباشر مع حكومة أذربيجان و التي كانت بدورها أسوة بأختها تركيا تسعى للقضاء على الشعب الكُردي و تتريكه و منعه من نيل أية حقوق قومية أو سياسية خاصة به.
- بأمر من قيادة الحزب الشيوعي و حكومة ستالين تم ايقاف الجريدة الكردية (ريا تازه- الطريق الجديد) و التي كانت لسان حال الشعب الكردي في الاتحاد السوفياتي. تم ايقاف الجريدة سنة 1937. و من الأهمية بمكان الإشارة إلى أن جريدة (ريا تازه) كانت قد سبقت مجلة هاوار في استخدامها للأحرف الكُردية اللاتينية.
- القاء القبض على العشرات من كبار المثقفين و الأدباء الكُرد و ايداعهم في السجون أو نفيهم إلى سيبيريا بِتُهم مختلفة منها (الفكر القومي)، (مناهضة الاتحاد السوفياتي)، (محاربة الشيوعية)، (التواصل و العمالة للدول الامبريالية) و احياناً لأتفه الأسباب أو بناءاً على تقرير أحد المخبرين. على سبيل المثال تم اعتقال البروفيسور الكُردي حاجي جندي و سجنه لعدة سنوات بتهم (التجسس لصالح الدول الامبريالية). كما تم نفي الروائي الكُردي المشهور و الذي يُعد أب الرواية الكُردية، عرب شمو شاميلوف وهو واضع الأحرف الكردية اللاتينية سنة 1928 في الاتحاد السوفياتي، تم نفيه إلى سيبيريا ليعيش فيها أكثر من 17 سنة في أصعب الظروف و أقساها.
- سنة 1937 و بأمر مباشر من السلطات العليا في موسكو، بدأت السلطات السوفياتية بنفي و تهجير عشرات الآلاف من الكُرد القاطنين في القوقاز (أرمينيا و أذربيجان و جورجيا) إلى قفار أواسط آسيا الجرداء في رحلة معاناة تراجيدية. حيث أقدمت السلطات و دون أن تمهل المواطنين الكرد أو تفسح لهم عن أسباب ووجهة التهجير القسري، حيث تم تحميلهم على القطارات المغلقة و البدء برحلة طويلة و صعبة من القرى و النواحي الكُردية إلى كل من قرغيزيا و كازخستان و طاجيكستان و تركمنستان و تركهم في مناطق صحراوية جرداء عُرضة للموت جوعاً و برداً و مرضاً. و علينا أن نشير هنا إلى أن السلطات قد هجّرت الكُرد (المسلمين) تحديداً دون أخوتهم من (الأذيديين). و هكذا تم تهجير حوالي نصف أو أكثر من الكُرد القاطنين في كردستان الحمراء و باقي المناطق القوقازية و تشتيتهم في منافي قرغيزيا و كازخستان و غيرها من بلدان وسط آسيا النائية.
- تم مصادرة كافة الحقوق الثقافية التي كان الكُرد قد حصلوا عليها و تم التشديد على طباعة الكتب الكردية و منع الكثير من النشاطات الثقافية و حل المؤسسات الكردية و منع استخدام الأحرف الكردية اللاتينية و قطع أية اتصال بين الكرد في القوقاز و باقي أجزاء كردستان. كانت السياسة السوفياتية في عهد ستالين و خاصة عشية الحرب العالمية الثانية مجحفة و كارثية على الكثير من القوميات و الشعوب و خاصة على الشعب الكردي و كُردستان الحمراء التي راحت ضحية سياسات ستالين و اتفاقياته و هواجسه الامنية.
لكن لماذا فعل ستالين و الاتحاد السوفياتي كل تلك المظالم بحق الشعب الكُردي؟ و لماذا تم القضاء على كردستان الحمراء؟ و نفي عشرات الآلاف من المواطنين الكرد الأبرياء إلى أواسط آسيا و سجن و اعتقال عشرات المثقفين و نفيهم إلى سيبيريا و التضييق على المتبقين؟
هنالك عدة أسباب تكمن خلف الممارسات و الإجراءات القمعية و التعسفية التي طالت الشعب الكردي في القوقاز و تسببت بالقضاء على كردستان الحمراء، مع العلم بأن تلك الاجراءات كانت بأوامر من القيادة السوفياتية العليا و تسير بحسب خطة مدروسة و محكمة. نذكر من الأسباب:
- الاتفاقيات الثنائية بين الاتحاد السوفياتي و الدولة التركية، و محاولة كسب الأتراك إلى جانبهم و تحييدهم في حال أي هجوم ألماني على جنوب البلاد. وتم التضحية بالكُرد لأجل مصالحها و على مذبح تفاهماتها مع الأتراك. قد جاء القضاء على كُردستان الحمراء و باقي الاجراءات بالدرجة الأولى لإرضاء الأتراك و كذلك الإيرانيين.
- السياسات العنصرية للحكومات القوقازية و خاصة أذربيجان التي كانت تسعى إلى تقليم أظافر الكُرد و العمل على صهرهم و تشتيتهم و إزالة كُردستان الحمراء. و لا ننسى مقاربة الكثير من القومويين الأرمن الذين كانوا يعتبرون الكُرد شركاء في مأساتهم و المجازر التي أرتكبتها السلطات العثمانية عليهم سنة 1915.
- انتفاضة آغري الأولى(1926) و الثانية (1927) و التي استمرت حتى خريف سنة 1930 و كانت في مثلث الحدود بين تركيا و ايران و الاتحاد السوفياتي. كان هنالك تخوّف سوفياتي من تأثر الكرد داخل حدودها باحداث الثورة القائمة و مد يد العون لأخوتهم الثوار. و هنالك وثائق تاريخية تؤكد تقديم السوفيات دعماً عسكرياً للأتراك في عدة مجالات و من بينها تطويق انتفاضة آغري و قصفها و افشالها.
- قيام الثورات الكردية المختلفة و خاصة ثورة سمكو الشكاكي في روجهلات و ثورة شيخ سعيد في آمد و انتفاضة ديرسم و ثورة محمود البرزنجي و كلها لم تصل إلى النتيجة المرجوة، و بات جلياً بأن الدول العظمى و خاصة الغربية (الانتدابية) منها بالاضافة إلى الدول المحتلة لكُردستان قد توافقت بعد معاهدة لوزان على نبذ أي خطة أو قرار دولي يسمح لظهور دولة كردية في كردستان، و يبدو بأن السوفييت قد حذوا حذوى الجميع في رفض قيام كُردستان حرّة و مستقلة.
- كان هنالك قلق سوفياتي و توجس من العشائر الكردية و خاصة (المسلمة منها) المتواجدة في ارمينيا، نخشيفان، اذربيجان و كرستان الحمراء من علاقاتها مع تركيا و ايران و امكانية تحولهم إلى عامل لإضعاف الحدود الجنوبية للاتحاد السوفياتي في حال أي هجوم محتمل عليها من قِبل الألمان. لذا ارتأت السلطات الستالينية بأنه من الأفضل لهم اخلاء الخاصرة الجنوبية للقوقاز من أي تواجد كردي- مسلم.
بالمجمل كان عهد ستالين فترة كارثية على الشعب الكردي و التي كانت بداية النهاية لكردستان الحمراء و اضعاف المجتمع الكردي في القوقاز و دق أول أسفين بين الكرد المسلمين و الكرد الأيذيديين (سسنتطرق إليها فيما بعد). خسر الكرد في عهد ستالين و نزفوا كثيراً و تشتتوا في البلدان و عانوا الخوف و القلق و الحسرة، حسرة الوطن و الغربة و الموت ووجع الأمل في العودة إلى قراهم و بيوتهم و إعلاء راية جمهوريتهم الشهيدة.

يتبع





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,241,875
- جمهورية كردستان السوفيتية-1
- جمهورية كردستان السوفيتية-2
- الدين و تغريبة الكردي
- على كتّابنا وأدباءنا تخليد ثورة روج آفا
- -نحنُ لا نعادي الكُرد... و لكن-
- واجبات العالم تجاه الكُرد
- نفاق المصطلحات
- حقائق يجب معرفتها حول انطلاقة ثورة 19 تموز
- الديك الذي تحول إلى دجاجة
- سقوط حلب الشرقية
- كوباني تنبعث من رمادها
- أ و لم أقل بأنك لا تستطيع؟!
- مفارقات كوبانية
- الطريق إلى شنغال-5
- الطريق إلى شنكال- 4
- الطريق إلى شنكال-3
- الطريق إلى شنغال-2
- الطريق إلى شنكال- 1
- خيوط المؤامرة و تفجيرات سروج
- ليست للطائفية و المذهبية أي محل بيننا


المزيد.....




- مركز حقوقي إسرائيلي يكشف نتائج التحقيق بإصابة طفل فلسطيني بر ...
- -مرحبا باللاجئين-.. أستراليون ينتفضون ضد سياسات الحكومة
- رايتس ووتش: العراق يخلي مخيمات نازحين استعداداً لاستقبال عوا ...
- عشرات الآلاف يتظاهرون في هونغ كونغ
- كردستان العراق تعلن اعتقال قاتل الدبلوماسي التركي وتنشر تفاص ...
- تركيا تهاجم مخيما للاجئين الأكراد في العراق
- أنصار الحكومة في هونغ كونغ يتظاهرون للمطالبة بإنهاء العنف
- عقوبة الإعدام تضع المغرب أمام خيارات صعبة بعد قضية السائحتين ...
- بعثة الأمم المتحدة تدعو كل الأطراف في ليبيا إلى احترام القان ...
- تأجيل نظر قضية تعويضات أسر الشهداء إلى سبتمبر القادم


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بولات جان - جمهورية كردستان السوفيتية-3