أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعود قبيلات - حمدان القصيدة.. و«قصيدة حمدان»..















المزيد.....

حمدان القصيدة.. و«قصيدة حمدان»..


سعود قبيلات

الحوار المتمدن-العدد: 6211 - 2019 / 4 / 25 - 09:26
المحور: الادب والفن
    



قبل هذا اليوم باثنين وثلاثين عاماً، ودَّعنا فتىً جنوبيّاً أسمرَ نحيلاً وأودعناه ثرى ربوة صغيرة مطلِّة على بلدة «ذات راس»، ما بين الطفيلة والكرك.

في ذلك اليوم الموجع الكئيب (22 نيسان 1987)، ذهبنا في موكبٍ طويلٍ طويل إلى «ذات راس» وتركنا رفيقنا الفتى العشرينيّ الطيِّب الجميل، حمدان الهوّاريّ، في طيّات أرضها المباركة التي كانت مسقط رأسه؟!

بعدها، كما دأبتُ على القول، دفنَّا أشياء كثيرة غالية في بلادنا وفي مختلف أنحاء العالم.

تعرَّفتُ على رفيقي الجميل الراحل حمدان الهوَّاريّ، أوَّل ما تعرَّفتُ عليه، عندما كنّا معاً على مقاعد الدراسة في الجامعة الأردنيَّة. وفي ما بعد، ترافقتُ معه، لسنواتٍ طوال، في سجن المحطَّة. فعرفت فيه، خلال تلك السنوات مِنْ حياته القصيرة الكثيفة، إنساناً طيِّباً وشهماً وشجاعاً وصلباً وذكيّاً وواعياً وراقياً؛ يأخذ قضيَّة شعبه ووطنه بجديَّة تامَّة، ويبذل مِنْ أجلها كلّ التضحيات الضروريَّة، بلا تذمّر أو منَّة. وخلال كلّ تلك السنين الطوال، التي أمضاها في سجن المحطَّة، لم تتزعزع ثقته بمبادئه وبأهميَّة تضحياته مِنْ أجلها.. مهما كانت كبيرة.

ومع أنَّ حمدان الهواريّ لم يكن شاعراً ولا روائيّاً ولا قاصّاً، إلّا أنَّه هو نفسه كان قصيدة.. قصيدة مليئةً بالمعاني العميقة والنبيلة والصور التي تلامس شغاف القلب؛ وكان روايةً ملحميَّة وتراجيديا إغريقيَّة وقصَّة تشيخوفيَّة، بل كان حكاية غنيّة بالقيم والمعاني، لكن بإيقاعٍ خاطف. ومع ذلك، فقد كان ببساطةِ عُشب هذه الأرض التي عاش ومات مِنْ أجلها ورهن حياته المكثَّفة الخاطفة لها ولشعبها.

كتب صديقنا محمود النوايسة في الرأي يوم الجمعة 1/5/1987، عن رحيل حمدان الهوّاريّ، قائلاً: «في زمن عَزَّ فيه الرجال، حيث غدا النفط سيِّداً مطاعاً، والسكينة والتخاذل حكمةً، وحيث غدتْ أيَّامنا أحلك سواداً مِنْ ليالينا.. كانت وصيَّة حمدان أنْ يُلفّ بالعلم الأردنيّ، فمِنْ أيّ صنفٍ من الرجال هذا القرمطيّ؟! نسي ذاته طوال (29) عاماً وفي اللحظة الأخيرة، كان الإنسان والوطن هما وصيَّته!».

ونأتي الآن إلى حمدان القصيدة، كما رسمه شاعر الأردن المبدع حبيب الزيودي في أكثر مِنْ لوحةٍ جميلة؛ ففي أعقاب رحيل حمدان، كتب حبيب قصيدةً مؤثِّرة ومطوَّلة يرثيه فيها، وكانت بعنوان «قصيدة حمدان»، وقد نشرها، كما أذكر، في ملحق «الرأي» الثقافيّ، ثمَّ ضمَّنها ديوانه «ناي الراعي» الصادر عن أمانة عمَّان في العام 2002.

استهلَّ حبيب قصيدته، تلك، بالإهداء التالي:

«إلى حمدان الهواريّ الموَّال الشجيّ في روحي والنبض الوفيّ في عروق الأرض».

ثمّ يصف معاناة حمدان قائلاً:

«ولا شيء أجمل مِنْ شارع السلط
تسكب عمَّان فتنتها في المساء
فتملؤنا أنجماً ونساءا
وحمدان مبتسماً يتجوَّل
لكنَّني كنتُ ألمح خلف ابتسامته وجعاً غامضاً وبكاءا
وأقرأ في وجهه ما يحيل الغناء عناءا».

وفي العادة، يستدعي الموت نقيضه في أسئلة الخلود، خصوصاً عندما يتحوَّل إلى واقعة عيانيَّة تتعلَّق بشخص نعرفه جيِّداً ونحبّه. أذكر، هنا، على سبيل المثال، أنَّ رواية «ليلة لشبونة» للكاتب الألماني «إريش ماريَّا رامارك» تقوم بمجملها على هذه الفكرة؛ حيث ينشغل بطل الرواية طوال ليلته المديدة، تلك، بالتفكير في تخليد امرأته، التي توفِّيتْ فجأة، عن طريق تذكّر كلّ تفصيل مِنْ تفاصيل حياته معها والاحتفاظ به في ذاكرته.

أمَّا حبيب فيطرح هذه المسألة، بظلالها الوجوديَّة، وببعدها السياسيّ أيضاً، على النحو التالي:

«لحمدان ينتصب القلبُ مئذنةً في سفوح القرى وينادي
سأنقش وجهك في كلّ سهلٍ، ووادِ
لعلِّي أرى شجر اللوز يورق
علَّ الشموس التي انطفأتْ في القلوب تضيء سواد القرى. وسوادي
لعلَّ النيام يفيقون مِنْ نومهم. وتفيق بلادي».

ثمَّ يتطوَّع لوصف صديقه الراحل لمن لا يعرفه:

«وحمدان أغنيةً مِنْ أغاني الرعاةِ
يحبّ الغناء كثيراً فيمتزج الدمع بالكلماتِ
ولا يحضر الحبّ إلا إذا خضَّب الشِّعرُ شَعْرَ البناتِ
تتوضأُ في مائه الأغنياتُ
ولا ينحني نخله للغزاةِ.
يحبُّ البلاد التي يتعرَّج في حضنها النيلُ
أو يتوضَّأُ فرسانها بالفراتِ
وكان يغنِّي كثيراً
وكان يصلِّي كثيراً
وكانت فلسطين فاتحة للغناء وفاتحة للصلاة».

أمَّا أغنية حمدان، بحسب حبيب، فهي:

«ألا أيُّها الوطنُ المتدفِّقُ في الروح
يا أعذب الأغنياتِ.
شمالاً تحدّك روحي
جنوباً تحدّك روحي
وروح الشهيد تحدّك يا وطني مِنْ جميع الجهاتِ».

ويتحدَّث حبيب عن علاقة حمدان الوطيدة بفلسطين وشعبها وقضيّته، فيقول:

«وكان يقول لنا
إنَّ أرض فلسطين مِنْ أوَّل الدهر شامخةٌ
تنحني الخيل عند مداخلها وتقبِّل أعتابها
وكان يدوخ الغزاة إذا داهموا بابها
وكانت تشمُّ الطريق
فإنْ جاء أبناؤها فاتحين تمدُّ لهم قلبها
وتهيئ محرابها».

ثمَّ يعود للحديث عن واقعة رحيل حمدان:

«وأغفى وما كان في عمره والياً أو وليَّا
ولكنَّه عاش في نبض هذا التراب
على جوعه أردنيّاً وأسلمه روحه أردنيَّا.
سلامٌ على دمه حين مات...
سلامٌ على وجهه حين يبعث حيَّا...».

ولم يكتفِ حبيب بهذه القصيدة عن حمدان، بل عاد أيضاً إلى الحديث عنه مراراً.. عبر أكثر مِنْ مقال وأكثر مِنْ قصيدة.

قبل رحيله بوقتٍ قصير، كتب حبيب في مقالٍ له نُشِرَ في جريدة الرأي، يقول:

«حمدان.. لا تزال قصائدي بعد خمسة وعشرين عاماً تحنّ إلى قمحك، وذات راسك، وسجنك وحريتك وجموحك».

يلاحظ زميل له في الجريدة كثرة كتابته وحديثه عن حمدان، فيمازحه قائلاً:

«ألا يوجد عندك إلا موضوع حمدان؟»

يردُّ حبيب، موجِّهاً خطابه إلى حمدان وليس إلى زميله صاحب السؤال:

«فأستردُّ ابتسامتكَ، التي استقرتْ في قعرِ روحي كما تستقرُّ الدانة في قعر البحر، فهم لا يعلمون أنَّ كلَّ الشعر الذي كتبتُ، قليلٌ على القمح الذي لا يزال يبرجم في تلك الابتسامة الشهيدة».

وقبيل وفاته أيضاً، كتب حبيب قصيدةً جديدة جميلة وطويلة عن حمدان، بعنوان «حمدان»، وأهداها: «إلى الشهيد حمدان الهوّاريّ بعد مرور خمسة وعشرين عاماً على رحيله».

ويقول مطلعها:

«حمدان دبَّ الحيا في العود فابتسمت
بعد المحولِ، دموعُ العارضِ الهطلِ»

وممّا يقوله فيها أيضاً:

«كأنَّما هطلت يومَ الوداعِ على
وجه الشهيد قطوفُ الطير بالقُبلِ
خذي ابتسامته البيضاء عن فمه
ونوِّري يا فروع اللوزِ واشتعلي»

وقد نشرها في ديوانه الأخير «غيمٌ على العالوك»، الصادر ضمن «منشورات المؤسَّسة الصحفيّة الأردنيّة (الرأي)»، في شهر تشرين الأوّل 2010 (أي قبل رحيله بقليل).

وقبل أيّام مِنْ رحيله الفاجع، هاتفني حبيب ليلاً، ليقول لي إنَّه كتب أغنيةً عن حمدان وإنَّه ذكر اسمي فيها، وقال إنَّها بألحان مالك ماضي وغناء كارولين ماضي. ثمّ أضاف بلهجةٍ تفيض حماساً: إنًّها (الأغنية) ستعجبك جدّاً، فآمل أنْ تسمعها.

ثمّ راح يتلو كلماتها على مسمعي:

«ما لي غِوا بعمان
لَ اقطع سهل حوران راكب وماشي يا هلي
واقطع سهل حوران وافرش فراشي للخلي
قِيد الحطب يَ الغاوي ما لي غِوا بعمان
مالي بدوا لمداوي جرّحتني يَ فلان
شالوا الظعون بليلي
... وتيمموا بسهيلي
...... لا تعتبوا يا هيلي غالي عليا حمدان
قِيد الحطب يَ الغاوي مالي غِوا بعمان
مالي بدوا لمداوي جرّحتني يا فلان
... جيتك قِدي معضود
وباب الرجا مرصود
لا تلومني يا سعود غالي عليّا حمدان
قِيد الحطب يَ الغاوي ما لي غِوا بعمان
مالي بدوا المداوي جرّحتني يا فلان»

ونعود إلى قصيدة حبيب الأولى عن حمدان («قصيدة حمدان»)، فهو عندما أراد أنْ يختمها أدرك أنَّ نهايتها ستبقى مفتوحةً بالضرورة على خاتمةٍ مِنْ خارجها، إذ يقول:

«ويا ربّ ما عاد في القلب نبض يتمّ القصيدة
قد مسَّني العيُّ. فاحلل إذَنْ عقدةً مِنْ لساني
وهبني الأمانا
ودع نبض شعبي يتمّ القصيدة
فالشعب أفصح منِّي لسانا...».

كُتِبَتْ هذه القصيدة في الفترة الواقعة ما بين نيسان 1988 وبين شباط 1989، ولا تزال تنتظر أنْ يتحقَّق أمل الشاعر الراحل (حبيب الزيوديّ) وأمل الثائر الراحل (حمدان الهوّاريّ) بأنْ يختتمها شعبنا بنبضه الأفصح لساناً.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,511,718
- ما بين نيسان الانتفاضة ونيساننا الحاليّ
- أحزنني جدّاً حريق كاتدرائيّة نوتردام ولكن..
- عندما اُتُّهِمتُ بتهمة نقل الرسائل!
- «وصيَّة بليخانوف».. أهي وصيّة أم تصفية حساب؟
- هنديّ أحمر في «ملقا»!
- اجتمَعوا بدعوى التصدّي.. والنتيجة مخيّبة
- ثورة تشرين الأوَّل/أكتوبر وانهيار الاتّحاد السوفييتيّ
- كلمة موجّهة إلى الحِراك الأردنيّ وإلى الشعب الأردنيّ
- نصفا الساعة الفارغ والملآن.. في «الشرق» و«الغرب»
- وِشْ عرَّفك بالمراجل يا رِدِيّ الحَيل؟!
- «إسرائيل» دولة ديمقراطيّة جدّاً
- خطاب التحرّر الوطنيّ ونقائضه
- بعض الذين فاهوا بآياتهم ومضوا
- لماذا يكرهوننا؟
- فجوة حضاريَّة هائلة
- ليس رغماً عن التاريخ
- عندما «اختفت» الطبقة العاملة!
- أيَة دولة إسلاميَّة تلك التي تريدون؟
- تسقط غرفة «الموك».. والعار للمتورّطين فيها
- «سيريزا» اليونانيّ والعودة إلى الجذور


المزيد.....




- شاهد: لوحة جديدة للفنان بانسكي تعرض في إحدى شوارع في البندقي ...
- شاهد: لوحة جديدة للفنان بانسكي تعرض في إحدى شوارع في البندقي ...
- نهاية الحق شروق الشمس
- أزطا أمازيغ تطالب بتسريع اخراج القانون التنظيمي لتفعيل للأما ...
- فنانة عراقية ترد على منتقديها بسبب -المشاهد الجريئة- مع منذر ...
- مهرجان كان: لغة الجسد تطغى على الكلام في فيلم مثير للجدل للت ...
- انجح ثم انصح! (قصة قصيرة)
- دوري رمضاني يشعل فتيل الحرب بين البام والكتاب بمرتيل
- المغرب يستجيب لدعوة القمة العربية غير العادية في السعودية
- في ضرورة الثورة الفكريـة ( الجزء الثاني ) بقلم: حمه الهمامي ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعود قبيلات - حمدان القصيدة.. و«قصيدة حمدان»..