أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سليم مطر - التاريخ التاريخ، علينا بالتاريخ، فدونه تبقى الثقافة سطحية بلا جذور!















المزيد.....

التاريخ التاريخ، علينا بالتاريخ، فدونه تبقى الثقافة سطحية بلا جذور!


سليم مطر

الحوار المتمدن-العدد: 6209 - 2019 / 4 / 23 - 18:27
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ـ ان المثقف الناقص بالتاريخ مثل الذي يعاني من فقر الدم، ثقافته شاحبة وضعيفة.
ـ التاريخ، لا يعني فقط الملوك والدول، بل جميع حقول المعرفة: تاريخ الافكار والاديان والبيئة والمجتمعات والطب والهندسة والسحر والطبخ والازياء ..الخ..
ـ كل اسبوع وشهر، تصدر اكثر من سبعين مجلة تاريخية بالانكليزية، في مختلف ميادين التاريخ. جميعها ورقية ومعظمها ملونة، وفيها الاكاديمية النخبوية، والكثير منها شعبية وعائلية وحتى خاصة بالاطفال!
ـ اما المجلات العربية، فلا تتجاوز عدد الاصابع، وجميعها(مُحكّمة)أي خاصة بـ(الصفوة المختارة)!!، وتصدر باعداد نادرة في العام الواحد، بالاضافة الى ان غالبيتها الكترونية وليست ورقية!
ـ لدينا المئات من المجلات الشعبية: ادبية وسياسية ورياضية وطبية ونسوانية ودينية، الّا التاريخ فهو غائب تماما، ومتروك طبعا للظلاميين والعنصريين!؟
ـ ان الوطن والعالم، مثل الانسان، كلما عرفت ماضيه وتاريخه، كلما تمكنت من التعامل معه بصورة صحيحة.
ـ ان التاريخ اخطر الاسلحة السياسية والدينية، وتجاهله يعني منحه للمتعصبين واعداء الوطن!

نعم، أن معرفة التاريخ اساس جميع المعارف، مهما كان إهتمامي وتخصصي. لو عرفت آلاف الكتب والمعارض والبلدان والمختبرات، فأن ثقافتي تبقى سطحية، مثل شجرة مقتلعة الجذور. ولن تثبت في الارض الا بفضل معرفة التاريخ.
لن أصبح مهندسا او طبيبا او تشكيليا، دون معرفة تاريخ الطب والهندسة والتشكيل. ولن أصبح روائيا او شاعرا دون مطالعة تاريخ واساطير وحكايات شعبي وباقي العالم. ولن أصبح سياسيا او محللا اخباريا، دون معرفة طبيعة الدول والامبراطوريات القديمة وتطوراتها وصراعتها. بل حتى لن أصبح طباخا ماهرا، دون مطالعة تواريخ وميراثات الطبخ في بلادي والعالم.

حقول المعرفة التاريخية
اولا ـ اولا وقبل كل شيء، تاريخ الوطن. ولا اعني التاريخ الرسمي المدرسي المكرر، بل تاريخ الوطن الحقيقي، بأقوامه وأديانه وطوائفه، وبجميع مراحله منذ العصر البدائي وحتى العصر الحالي. فلن تكتمل وطنيتي ولا تتجذر ثقافتي، دون معرفة تاريخ وتراث وعقائد الجماعات التي أعيش انا واهلي وناسي معها ونتتشارك حياتنا في ارض وسماء الوطن. فكيف يحق لي أن أقيم مطالب القومية او الطائفة الفلانية، وانا لم أقرا أي شيء عن تاريخها أوعقيدتها؟ كيف أخرج فلما او أرسم لوحة، أو أحلل وضع الدولة والمجتمعـ أو أكتب شعرا ورواية، دون معرفة جذور وماضي وتاريخ الواقع والشعب الذي أعيش فيه وأتحدث عنه؟
ثانيا ـ معرفة عمومية لتواريخ جميع الاوطان والحضارات المعروفة، منذ اولى الحضارات العالمية: العراقية والمصرية والشامية، ثم ما تلتها من حضارات ايران واليونان والصين والهند وقرطاجة وافريقيا وهنود امريكا، وصولا الى الحضارة الغربية الحديثة. فلن أصبح انسانيا وشموليا دون معرفة تواريخ شعوب الارض وحضاراتها. ولن أتفهم باقي الشعوب وإشكالاتها ومحاسنها وسيئاتها وتأثيراتها على بلادي ومنطقتي، دون معرفة تواريخها.
ثالثا ـ تواريخ الاديان الكبرى: الاسلام والمسيحية واليهودية والبوذية والهندوسية والتاوية وكذلك الاديان الشامانية(عبادة الطبيعة). فلن أتفهم بصورة عميقة وحقيقة، دين شعبي أو فلسفتي، ويكتمل ايماني أو قناعتي، دون معرفة تواريخ باقي الاديان والمقارنة بينها. ان الكثير من مثقفينا الحداثيين ينكبون بوله طفولي على دراسة فلسفات اوربا، منذ اليونان حتى الآن، ولكنهم بنفس الوقت يتعففون ويتكبرون من مطالعة جذور هذه الفلسفة الاوربية، اي فلسفات البشرية المؤسسة، والمتمثلة بالأديان الاولى، المنتهية والحيّة، وتواريخها.

الجغرافية جسم التاريخ!
كي أتفهم بصورة كافية ما أطالع من التاريخ، من الضروري معرفة الجغرافية ولو بصورة عمومية. أي حد ادنى من معاينة الخرائط ومعرفة التضاريس والبيئات المختلفة. ان تعليق خارطة الوطن وخارطة العالم في غرفة المثقف امر ضروري، كي يعاينها دائما وتتوضح له العلاقات والتداخلات التاريخية. لكي أفهم حضارة الاندلس علي ان أعرف ولو سطحيا جغرافيا بلدان المغرب واسبانيا، ومواقع المدن والجيوش والسلالات. ولن أفهم حضارة النهرين، دون رؤية خارطة العراق ومواقع الجبال والانهار والبوادي. ولن افهم وضع الاكراد، دون معاينة جبال زاغاروس. ولن أفهم تاريخ البحر المتوسط بشعوبه وحضاراته على ضفتيه الشرقية والغربية، دون رؤية عامة لخرائط العالمين العربي والاوربي، قديما وحديثا. ولن افهم حقيقة المنافسة التاريخية بين اوربا الغربية وروسيا للهيمنة على اوربا الشرقية، دون معاينة خارطة اوربا.

الانترنت والبحث والمقارنة
اخيرا لا بد من التذكير بالحقيقة التالية: ان حقل التاريخ، من بين اكثر حقول المعرفة عرضة للتشويه المقصود، بسبب خطورته السياسية والدينية. لهذا يتوجب التأكيد على معاينة عدة مصادر مختلفة ومتناقضة، لتجنب الوقوع في قناعات مشوهة أو منحازة. من اجل حصولنا على الحد المعقول من المعرفة الحيادية للتاريخ، لنتجنب الاعتماد فقط على مصدر واحد، بل لنطالع المصادر المختلفة والمتناقضة، ثم نخرج بخلاصتنا. ان عالم الانترنت يوفر امكانية المقارنة الى حد كبير، وخصوصا اذا طالعنا عن نفس الموضوع بلغتين او أكثر، كما هو في موسوعة ويكيبيديا.

للأطلاع:
ـ موقع فرنسي لبيع المجلات. وهذا قسم المجلات الشعبية المختصة بالتاريخ:
https://www.journaux.fr/histoire_art-et-culture_1_0_45.html
ـ قوائم المجلات الخاصة بالتاريخ الصادرة باللغات الالمانية والانكليزية والفرنسية، وهي مجلات ورقية وغالبيتها شعبية: https://fr.wikipedia.org/wiki/Liste_de_revues_historiques_par_langue
اكثر من سبعين مجلة بالانكليزية، في مختلف حقول التاريخ.
ـ اكثر المجلات التاريخية الامريكية مبيعا:
https://www.allyoucanread.com/top-10-history-magazines/

ـ موضوع مهم جدا، عن الدورات التي تعطيها اسرائيل للتأثير على كل ما ينشر عنها في الانترنت، وخصوصا تاريخ اليهود واسرائيل!
https://reseauinternational.net/comment-israel-et-ses-partisans-travaillent-pour-censurer-internet-if-american-knew/





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,113,152
- وزير خارجية ايران يهين التاريخ العراقي، بالاعتماد على التورا ...
- (نيروز) عيد الربيع العراقي!
- الحداثيون و(عصاب العنصرية الذاتية) ضد تاريخنا العربي الاسلام ...
- الميديون، وإكذوبة الحضارة الايرانية (الكردية؟!)!
- الحضارات المهيمنة، مقدّساتها ومدنّساتها المهيمنة!
- الحضارة الغربية، ملاك وشيطان: (عقدة تفوقهم) و(عقدة نقصنا)!
- ايها العراقيون خلاصكم الوحيد الوحيد الوحيد في: (إحياء الهوية ...
- س (مريم العذراء)! سيدة الامومة والخصوبة، وعلاقتها ب: (عشتار ...
- ما معني(الهوية).. وماهو سوء الفهم السائد حولها؟
- تخيلوا لو كان العالم بالمقلوب: الحضارة في العالم العربي، وال ...
- اخوتي مسيحيّ الشرق، اخاطبكم بكل محبة وحرص، ليس دفاعا عن الاس ...
- الله ، الدين، الشريعة، الحج، نبي، حواء، آدم، المسيح ،عيسى، م ...
- الجوائز الثقافية الخليجية السعودية والسيطرة على مثقفي العالم ...
- العراق.. الى المحتجين واصحاب الضمائر الباحثين عن حل: هذا اقت ...
- الاصول الدينية العراقية المصرية للأديان السماوية: اليهودية و ...
- الاصول الدينية العراقية المصرية للأديان السماوية: اليهودية و ...
- الاصول الدينية العراقية المصرية للأديان السماوية: اليهودية ...
- (نظام القرعة) هو البديل المستقبلي العالمي عن (نظام الانتخابا ...
- من اجل نظرة جديدة عن: (من هم العرب)؟!
- الى النخب الكردية العراقية، ها قد آن أوان خلاصكم من هذين الك ...


المزيد.....




- للحصول على مساعدات أمريكية… إيفانكا ترامب: على الدول النامية ...
- مقتل وإصابة العشرات جراء انهيار سد قرب مدينة كراسنويارسك الر ...
- الديموقراطيون يسعون لمنع نادي غولف يملكه ترامب من استضافة قم ...
- ثورة السودان وتحديات المرحلة القادمة
- Kurz Artikel lernen Sie die Ins und Outs der Studie in Deuts ...
- Produktive Tipps für Technische informatik Studien, die Sie ...
- موقع عبري يكشف عن مخاوف بلاده المستقبلية
- واشنطن ترحل سودانيا دين في تفجيرات 1996
- -ثورة الواتساب- المفتوحة على كل الاحتمالات
- الاحتجاجات في لبنان لا تشبه ما سبقها


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سليم مطر - التاريخ التاريخ، علينا بالتاريخ، فدونه تبقى الثقافة سطحية بلا جذور!