أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - آرام كربيت - الراقدة على الصليب














المزيد.....

الراقدة على الصليب


آرام كربيت

الحوار المتمدن-العدد: 6208 - 2019 / 4 / 22 - 16:48
المحور: الادب والفن
    


كنت أرقد على الصليب عارية تمامًا. شعري الأسود الطويل الفاحم يتدلى بانسياب حر فوق جسدي ليصل إلى ما تحت عريّ. ملت برأسي قليلًا، بينماعنقي مثبت بالمسمار. فعلت هذا، وفائض الألم يفعل فعله بي، لأمنح شعري قوة أن يغطي بقايا خجلي وهيبتي.
كنت انتظر الموت بفارغ الصبر، والألم يلف عقلي وروحي.
كان الجنود ملتفون حول صليبي، حول الخشب غير المتناسق، انتزع على عجل من جسد إنسان آخر.
كان صليبي واقفًا، وواقفة عليه. كلانا كان يعانق الريح العابر والزمن الصادم.
لم يكن للجنود أي هم، سوى الوصول إلى رؤية مواضع الشهوة القابعة في جسدي.
بالرغم من ثقل الألم، كنت أميزهم بدقة. عيونهم الذئبية كانت عابقة بالرغبة، أن يصلوا إلى جسدي الميت. لم يكن يهمهم حياتي أو ثقل الموت الذي يلتف حولي.
كان الألم العظيم يصعد من رأسي، ويدور ويعود إليه.
المسامير في عنقي ويدي ورجلي.
كل مكان من جسدي ينزف. ونقاط الدم ينزل ويسيل إلى النهدين فالسرة إلى الأسفل. شيء مالح وحنون يتابع سيره الحنون ليلتقي بالمسمار التي يربط رجلي بالخشب العتيق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,100,388
- في البادية السورية
- التمرد 5
- التمرد 4
- ذكريات من القامشلي 2
- التمرد 3
- لماذا الغرب متسامح مع الإسلام؟
- التمرد 2
- من ذاكرتي في القامشلي
- إعادة هيكلة الدولة
- التمرد
- استانبول
- من ذاكرة الجزيرة السورية 3
- الخروج من الذاكرة 2
- الحسكة
- أمي
- سعرت باتمان والسلطنة
- السفينة والبطيخ
- ثانوية ابن خلدون
- في المناجير
- في رأس العين


المزيد.....




- عراك واشتباك بالأيدي في حفل توزيع جوائز مهرجان بارز للموسيقى ...
- أمسية ثقافية لنادى الأدب بقصر الثقافة الفيوم
- زوجة فنان مصري تعلن معاناتها مع المرض وخوفها من فراق أولادها ...
- هل تفكر في استئجار حافلة فيلم “Spice World”؟
- عاجل.. الحموتي والمنصوري ينقلبان على بنشماس.. أزمة البام تتف ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- قبل منحه جائزة شرفية في كان.. ألان ديلون يقول مسيرتي الفنية ...
- بسبب نظام “إمتحان التابلت “.. غضب وإستياء طلاب الثانوية العا ...
- الأولى عربيا.. جائزة الدوحة للكتابة الدرامية تبدأ المشوار
- الفن التشكيلي سلاح فعال لدى الاستخبارات الروسية في القرن الـ ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - آرام كربيت - الراقدة على الصليب