أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبدالامير آل حاوي - خريف العمر














المزيد.....

خريف العمر


عبدالامير آل حاوي

الحوار المتمدن-العدد: 6207 - 2019 / 4 / 21 - 17:17
المحور: كتابات ساخرة
    


هكذا وبشكل مفاجئ يداهمك الاحساس بالفراغ والوحدة بعد أن تضطرك الظروف على مغادرة محيطك الذي تحب ..أحبابك وأصحابك أو عملك الذي تحبه وتبدع فيه والذي يملؤك حيوية ونشاط وسعادة لا سيما حينما تجتاز تحدياً وتحقق نجاحاً مهنياً أو أجتماعياً ملفت للأنظار حينها تعتريك موجة من الحزن والقنوط بعد أن تواجه صعوبة في الجلوس مع نفسك وحيداً والتكيف مع الوضع الجديد فمن الصعب أيجاد البدائل في هذا السن الذي يصعب فيه تغيير علاقاتك الاجتماعية أو عملك الذي تتقنه وتجد نفسك فيه ...قد يعشق البعض وحدته ويجد الهدوء والراحة فيها ولكن يبقى الانسان وليد ولصيق البيئة والمجتمع الذي يكبر وينمو ويشيخ فيه كما هيَ الزروع والاشجار . أن الوحدة المفروضة تكون ثقيلة جاثمة على الصدر فبعد أن كنت سعيداً ومبتهجاً بالدائرة التي تحيط بها نفسك تتكلم فيسمعونك، يضحكون، يتفاعلون، يعلقون، يهللون لك فتشعر بقيمتك وأهميتك ثم تستيقظ من غفوتك فتنظر حولك وتجد أن من كانوا في صحبتك تحولوا الى مجرد ذكرى بعد أن توقف رنين الهاتف المستمر صباحاً ومساءاً ولم يعد لديك سوى تصفح الاسماء مراراً وتكراراً بعدها تبدأ عملية محوأسماء من كانوا مفروضين عليك بحكم العمل أوالظروف ومع ذلك عليك ان تثور على عبوديتك للهاتف والحاسوب وكل ما ينتمي للانترنيت الذي يجعلك أسيراً له وتنطلق مجدداً لفضاءات جديدة تشرق فيها نفسك وتتألق روحك من جديد قبل فوات الأوان...بعد غياب الضجيج من حولك وتوقف السعي اليومي المحموم لانجاز ما مفروض عليك من مهام لاتنهزم تمتع بأحتساء فنجان قهوة أوشاي على أريكة مريحة وتأمل الطبيعة والمكان والاجمل تصفح كتاب جميل يطير بك الى عوالم أخرى قد تكون وسط المئات ولا تشعر بصحبتهم، وقد لا يكون هناك أحد غيرك ولكنك تستمتع بصحبةنفسك ...لذلك كل ما يهم هو أن تستمتع بما تفعل.بالطبع تكون الوحدة مؤلمة ولكنها أهون بكثير من أن يتذكرك الناس فقط وقت فراغهم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,901,282
- الرقابة الفكرية
- مشكلة عراقية بأمتياز
- أوسعناهم شتماً وفازوا بالابل
- خير الكلام
- الاعمال بالنيات
- التسول المنظم
- توالي العمر
- يحدث في العراق
- الكميتريل


المزيد.....




- جلالة الملك يعين عددا من السفراء الجدد ويستقبل عددا من السفر ...
- الذكرى الحادية والعشرون لاغتيال معطوب لوناس.. وهل يموت الشاع ...
- سينما الزعتري للأطفال السوريين
- مصر.. وفاة مخرج فيلم -زمن حاتم زهران- إثر وعكة صحية مفاجئة
- مايكل جاكسون: كيف كان يومه الأخير؟
- زملاء ناجي العلي يوظفون الكاريكاتير لإسقاط ورشة البحرين وصفق ...
- مكتبة قطر الوطنية.. تواصل ثقافي مستمر في زمن الحصار
- فيديو لمدحت شلبي حول -اللغة الموريتانية- يثير موجة سخرية عبر ...
- بالفيديو: فنان أفريقي يجسد أسلافه في العبودية
- حول مؤتمر البحرين... وزير الثقافة الفلسطيني يوجه رسالة للشعو ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبدالامير آل حاوي - خريف العمر