أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد كشكار - نقد الثورات العلمية؟














المزيد.....

نقد الثورات العلمية؟


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6200 - 2019 / 4 / 13 - 10:32
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


1. الثورة الطبيّة
ارتفع متوسط العمر بفضل الوقاية والرعاية الصحية ونقصت الوفيات وزادت الولادات، لكن نحن نعرف أيضاً أن هذه النتائج المشهدية (من المشهد حسب تعبير ڤي دي بور) هي بمثابة الشجرة التي تُخفي الغابة: احتكار الأدوية وأمصال التلقيح من قِبل بعض الشركات متعددة الجنسية، وارتفاع أسعار الأدوية والعمليات الجراحية، وتخلي الدول عن مسؤوليتها في ضمان مجانية العلاج، والمضارّ الجانبية لكل الأدوية مثل مضادات الالتهاب أو المضادات الحيوية، وبعض مساوئ الطب الغربي الميكانيكي الذي همّش عمداً كل أنواع التطبّب التقليدي مثل الطب الصيني و الطب العربي و الطب الإفريقي، مستعيناٌ بحجة القوة لا بقوة الحجة والمنطق والعلم.

2. الثورة الفلاحية
كثر الإنتاج حتى صار الغربيون يسكبون الحليب في الساحات، ويرمون القمح في البحر، ويتلفون التفاح في الطرق السيارة، ويحرقون محصول الذرى احتجاجا على انخفاض الأسعار في الأسواق العالمية، وفي نفس هذا الزمن الردئ يموت جوعاً ملايين الهنود والبنڤلاديشيين والباكستانيين والأفارقة. استنزفوا التربة ولوّثوا المائدة المائية والجو بأسمدتهم ومبيداتهم الكيميائية ونباتاتهم المعدّلة جينيا. جنّنوا الأبقار بهرموناتهم المسرطِنة وعلفهم المتكون من بقايا اللحم عوض العشب (الغذاء الطبيعي للبقر)، وجنّنوا البشر بفرض نظام غذائي غربي مستورد يعتمد على لحم البقر والخنزير والدجاج المسمَّن على عجلٍ. سرق الغرب البذور الأصلية المتلائمة مع البيئة المحلية من العالم الثالث، واحتكر بيعنا بذوراً معدّلة جينيا لا تُنتج إلا مرة واحدة، وربطنا إليه بحبل التبعية الاقتصادية والغذائية والتكنولوجية كما تُربط البهائم في الإصطبل. أتلفوا عمداً البذور وساهموا في انقراض الحيوانات الأصلية المتأقلمة مع المناخ المحلي في الهند والعالم الثالث وأجبرونا على استيراد بذور غربية وبقر هولندي مرفقا إجباريا بتقنيّين وأدوية وأسمدة وهرمونات أجنبية باهظة الثمن وحرّموا علينا بالقوة الناعمة والسائلة تصنيعها وطنيا.

3. الثورة التكنولوجية الصناعية
طبق الغربُ العلوم وأخرجها عن أهدافها ومقاصدها النفعية وطوّر تكنولوجيا الطائرات المدنية والحربية والسيارات والدبابات والصواريخ والقنبلة النووية والمبرّدات والغسّالات الكهربائية. ماذا جنينا نحن؟ جنينا من هذه التكنولوجيا الخير الكثير وأصابنا من شرورها أكثر. أثقلت كاهلنا بالحروب والاستعمار والاستيطان وكانت تكنولوجيتهم العسكرية والمخابراتية عوناً للحكام المستبدين والصهاينة الجدد، عوناً على الضعفاء المساكين من مواطنينا ومواطنيهم.

4. الثورة المعلوماتية
أتاحت لنا فرصة للحاق بركب التقدم العلمي، أسأنا استخدامها ولم نحسن استعمالها فعادت علينا بالوبال، وبال يتمثل في تفسخ أخلاقي وانبتات حضاري وغزو ثقافي وكسل فكري وهروب من المطالعة وترويج للثلب والسخافات والتفاهات وعشنا في جوّها الافتراضي سكارى دون خمر، لا حمراء ولا صفراء.

5. الثورة البيولوجية
قفزت قفزة عملاقة ونوعية منذ تطوّر البيولوجيا الجزيئية والجينات أو المورّثات (La biologie moléculaire). منتجو هذه البيولوجيا لم يلتزموا بالموضوعية ولا بالأخلاق (L`éthique)، بل على العكس فقد كانت انتقائية ومنحازة لمنتجيها الغربيين الاستعماريين الجدد. استفاد منها حصرا الغرب الرأسمالي الاحتكاري وصنع بفضلها جينات وأدوية وأمصالا وقنابل جرثومية وقنابل كيميائية، أحرقنا بها في العراق وأفغانستان والباكستان وفيتنام وفلسطين ولبنان.

خاتمة: البديل؟
لا أملكه ولا يملكه أحد غيري بمفرده. البديل ملكية مشاعة بين عقول البشر، كل البشر متعلمين وغير متعلمين، مواطنين عادين أو خبراء مختصين. قد ينبثق هذا البديل من تفاعلنا مع بعضنا ومع الغير في جو من التسامح وعدم الإقصاء وقبول الآخر مهما كان هذا الآخر وممارسة الديمقراطية التشاركية وحرية التعبير وحرية المعتقد.
أقترح تعويض مفهوم "الثورة" الفجائية أو العنيفة أو الدموية بمفهوم جديد، أسميته "تغيير المفاهيم والتصورات غير العلمية في المجتمع" (Le changement conceptuel progressif). يتجسم هذا المفهوم الأخير في محاولة تغيير القيم والممارسات الاجتماعية عبر سيرورة فكرية علمية بطيئة ورصينة، وليس تحت تهديد سيف الإيديولوجيات الإقصائية كالشيوعية أو الإسلام السياسي أو القومية المتعصبة.

Conclusion générale: Et pourtant, je ne -dir-ai jamais que c`était mieux avant





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,866,937
- هل غيّرت الثورات وضعَنا إلى الأفضل أم أخذت السلطة وأبقت أمور ...
- متعة عشتها الليلة في المسرح البلدي لأول مرة في حياتي: حضور ح ...
- مقارنة بين الصين وأمريكا، ولكلٍّ نصيبُه من الشكر والذم؟
- مَن كان منكم ينتظرُ خيراً من العسكر فمَثله كمَثل مَن ينتظرُ ...
- مقالٌ علميٌّ غيرُ مطوّلٍ: جدليةُ مصيرِ الإنسانِ العربيِّ بين ...
- مقالٌ علميٌّ مطوّلٌ (وسْعوا بالكم): الطب العلمي والطب المواز ...
- المجازر الفضيعة التي ارتكبتها محاكم التفتيش المسيحية ؟
- تعريف علوم الإبستمولوجيا؟
- مقارنة بين السلفيين والستالينيين
- أيهما أفضل؟ النقد البنّاء أو النقد الهدّام؟
- في الجزائر، -حكّام الظل- حجبوا الشمس عن الشعب!
- قائمة غير شاملة في نهايات تصورات معينة حول بعض المفاهيم، فرض ...
- الأحزابُ اليسارية ترى في المجتمع التونسي ما تريد هي أن ترى، ...
- كيف أفهم ديني ؟
- أمريكا ومنذ 1940 وهي تتدخل في انتخابات دول كبرى، تؤثر في الن ...
- حركات الإسلام السياسي (أو الصحوة الإسلامية بمتطرّفيها ومعتدل ...
- التربية الصحية بين الممكن والمطلوب ؟
- حوارٌ بيني وبين صديقِ يساريٍّ ماتَ عامْ سبعينْ !؟
- التلميذُ أمْ مدرّسُه، مَن مِنهما الفاشلُ الكسولُ الجاهلُ؟
- فرحات حشاد: -أحِبُّكَ ياشعبْ-. يوسف الشاهد: -أكرَحِبُّكَ يا ...


المزيد.....




- فيديو لـ-قمر الدين منتج سوري مخلوط بالزجاج- يثير ضجة في السع ...
- 5 دولارات بأمريكا.. فقط لتمر بهذا الشارع المشهور جداً
- السودان: اتفاق بين الحراك والمجلس العسكري على عقد لقاءات لنق ...
- ما آخر تغريدة نشرتها مها ووفاء السبيعي بعد هربهما من السعودي ...
- الحوثيون: وصول سفينة تحمل وقودا إلى ميناء الحديدة
- رئيس وزراء سريلانكا يصف انفجارات اليوم بـ -الهجوم الجبان-
- الكونغو الديمقراطية: إرتفاع عدد ضحايا غرق قارب إلى 40 قتيلا ...
- ليبيا: مطار معيتيقية بطرابلس يستأنف نشاطه
- بعض الملاحظات حول الخطاب المخادع للمسماة عبير موسي
- ليبيا: مطار معيتيقية بطرابلس يستأنف نشاطه


المزيد.....

- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمد كشكار - نقد الثورات العلمية؟