أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلامة محمد لمين عبد الله - بناء مؤسسات لا مخزنية














المزيد.....

بناء مؤسسات لا مخزنية


سلامة محمد لمين عبد الله

الحوار المتمدن-العدد: 6195 - 2019 / 4 / 8 - 03:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من الأشياء التي تعلمناها منذ الصغر هو أن الإستعمار يسعى بكل ما أوتي من وسائل، من خلال سياسات مدروسة، إلى طمس و مسخ هوية و ثقافة الشعوب التي يسيطر عليها من خلال جعلها تتبنى ثقافته و أساليبه و نمط تفكيره و بذلك يستطيع كسر مقاومتها و اخضاعها لإدرادته و تحقيق اهدافه المرسومة و إحكام سيطرته على الأرض التي يحتلها بطرق ملتوية و خبيثة. النظام المخزني المغربي هو نظام استعماري كباقي الأنظمة الإستعمارية الغازية يعمل في جميع المجالات على استهداف مقاومة شعبنا و ثقافته و هويته بأساليبه المخزنية الكثيرة لكي يحقق بنفس الأساليب الملتوية الخبيثة ما عجز عن تحقيقه بالقوة العسكرية و باساليب التعذيب و الترهيب و القمع. المغرب يستخدم البنية القبلية و أساليب الترغيب و الترهيب، و شراء الذمم و كسب الولاءات، يمارس التزوير الإبتزاز و يزرع الغموض و الشك وينشر الإشاعات و يلفق التهم. فهو يزرع كل اساليبه الملتوية ودسائسه و سمومه في جميع مظاهر حياتنا، السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية. إنه يريد طمس هويتنا و مسخ ثقافتنا الوطنية الأصيلة. النظام المخزني عندما لا يحالفه التوفيق من خلال استخدام الاساليب السابقة، يعمد إلى إضفاء هالة دينية على نفسه، فيدعي أنه يستلهم افكاره و خططه من السماء بشكل مباشر و أن ما يقوله و يفعله هو شيء صائب يجب القبول به. إن أولى مهامنا اليوم، يجب أن تكون بناء نظام و طني ينتهج اساليب تختلف كلية عن الاساليب التي يستعملها المغرب، تكون أساليب غير مخزنية. يجب أن نبني مؤسساتنا وفق رؤية جديدة تقوم على البساطة و الشفافية و الواقعية. يجب أن نتخلص من الخطاب و الأساليب و الإجراءت و القوانين و الخطط و الإعتقادات و الأوهام التي لا تتماشى مع الواقع و لا نستطيع تنفيذها. إن كل شيء جيد نتفق عليه، ستكون هناك نزعات و قوى انتهازية، ذكية، أو شريرة، تعمل على الإلتفاف عليه و افراغه من محتواه أو تأويله و استغلاله لخدمة مصالحها الذاتية. هذه الظاهرة أو المعضلة، توجد عند جميع دول العالم. الدول التي استطاعت التقدم الى الأمام هي الدول التي غلّبت قيم الخير و العدالة، وأسّست لرؤية مستقبلية مشتركة واضحة، ولكي تحقق اهدافها النبيلة التي حددتها، فهي تعمل جاهدة على وضع الآليات الفعالة التي تعري الممارسات و الأوضاع السلبية التي تعيق مسيرتها ولا تتفق مع أهدافها النبيلة ورؤيتها المشرقة و تتخذ الإجراءات العملية المناسبة للتصدي لتلك الممارسات و النزعات والتخفيف من تأثيرها. لن يأتي شيء من الخارج، و لن يأتي شيء لوحده، لذلك يجب على كل واحد منا أن يحدد موقفه بوضوح من هذه المسائل لكي نستطيع التقدم الى الامام نحو تحقيق اهدافنا في الحرية و الكرامة و الإستقلال الوطني.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,074,649
- بعد قرار البرلمان الأوروبي .. الصراحة راحة!!
- جريمة قتل خاشقجي: رسائل مُشفّرة للسعودية
- ملاحظات على هامش قضية خاشقجي
- وقفة للتأمل!
- واقعتان غريبتان في المهجر!!
- الرأسمالية، ايضا، لديها برنامج عمل وطني
- المرأة إنسان راشد؛ و الرجل كذلك
- الو، بريسيدينتي


المزيد.....




- موقع عبري يكشف عن مخاوف بلاده المستقبلية
- واشنطن ترحل سودانيا دين في تفجيرات 1996
- -ثورة الواتساب- المفتوحة على كل الاحتمالات
- الاحتجاجات في لبنان لا تشبه ما سبقها
- Choosing Good Organic Chemistry Introduction
- Choosing Top Dissertation Writing Services Is Simple
- Buy Dissertations Reviews & Tips
- What You Should Do to Find Out About Mm in Chemistry Before ...
- What’s Really Going on with Sleep Science
- Never Before Told Stories on Best Thesis Paper Writing Servi ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلامة محمد لمين عبد الله - بناء مؤسسات لا مخزنية