أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميساء المصري - فلسطين ...نحن الخونة















المزيد.....

فلسطين ...نحن الخونة


ميساء المصري
(Mayssa Almasri )


الحوار المتمدن-العدد: 6194 - 2019 / 4 / 7 - 21:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كمواطنة عربية ذات جذور فلسطينية يباغتني إستئصالها من تاريخنا ..كما تنتظر نساء العرب سرطان الثدي لإستئصال ثديهن او سرطان الرحم لإستئصال رحمهن في إشكالية إرتباط المعنى بين الموت وقابلية الحياة ...وإشكالية المعنى بين الأمومة والوطن لعل ذلك أهم ما يميز واقعنا الإجتماعي , ولعل أهم ما يميز واقعنا السياسي ايضا سرعة عربة التطبيع بين الكيان الصهيوني وغالبية الدول العربية من جهة ، وسرعة القرارات الأمريكية الصهيونية من جهة أخرى وهما أمران متوازيان ويتركان أثراً بالغاً على مستقبل الصراع وعلى ما ستؤول إليه الأمور في منطقتنا والعالم. لنقف هنا عند أشكالية المعنى ما بين الخيانة والتبعية والشرف والكرامة .

مع مرور 72 عاما على صدور قرار تقسيم فلسطين عن الجمعية العامة للأمم المتحدة تحت مسمى قرار رقم 181 والذي أعطى بموجبه 42.3% من فلسطين للفلسطينيين، و 57.7% من فلسطين لليهود رغم التفاوت في نوع الأراضي والسكن ومسميات الحياة ومميزات المياه والكهرباء لصالح “الدولة اليهودية”. فيما نصت الفقرة الثالثة منه على أن القدس وبيت لحم والأراضي المجاورة، تحت وصاية دولية.ويبدو ان القرارات الدولية ما قبل 2019 قد فقدت قابليتها وشرعيتها لان المصالح الان إختلفت .
قد يكون من المفيد، أو من الضروري، إجراء مراجعة سريعة للفرق بين الأمس واليوم لعلنا نفهم ماهية واقعنا, ففي ذلك الحين تعالت أصوات عربية كثيرة تهدد بنسف هذا القرار واستعادة فلسطين، كل فلسطين لأهلها وأصحابها الشرعيين، إلّا أن القيادات الصهيونية دعت إلى تجاهل ما يقوله العرب وإعتبرته يصب في خانة الكلام تعويضاً عن الأفعال . فهل تغير العرب ؟؟؟
بعد اثنين وسبعين عاماً من كل المتغيرات الإقليمية والعربية والفلسطينية والدولية. والأنقسامات والشرذمة العربية فيما بين الدول العربية من جهة وبين صفوف الفلسطينيين من جهة أخرى ، في إشكالية المعنى عن أخطر ما أضعف القضية الفلسطينية في نظر العرب قبل العالم. فما زال العالم الحليف والمعادي يتابع سلطات تحت الإحتلال تتنازع على شرعية وهمية وسلطة زائفة وحركات مقاومة يفقدها الزمن عوامل التمويل والقوة والشبهات وعدم المصداقية لتوضع في إطارات المنظمات الإرهابية وهي أسلحة دولية تستخدم بإنتقائية ومهارة ، هذا عدا عن حرب إعلامية غير مسبوقة وللأسف تابعة لدول عربية بعينها تتصارع الوهم و تقلب الأمور رأساً على عقب في أعين وعقول المشاهدين والمتابعين من أجل مصالح غربية صهيونية ليس إلا ففي علم سياسة الغرب الخونة مصيرهم التصفية والموت فهم ليسوا ذي قيمة في أعرافهم السياسية ..
وأمام كل هذا المشهد العربي بين التراجيديا والكوميديا السوداء , يتزامن تغيير جوهري في الإستراتيجية الإسرائيلية يركز على التطبيع وتعزيز العلاقات مع دول عربية وسمت بصمتها على صفقة القرن وإنشاء ناتو عربي حليف تحت رعاية إسرائيلية في إشكالية المعنى بين الإحتلال والمستعمرات العلنية , بإعتبار أن (السلام) مع العرب سيوفر حلا للمشكلة الفلسطينية ، كما أسماها نتنياهو, سلام مدفوع الثمن وحسب الطلب الصهيوني وكأن مشكلة العرب الوحيدة هي فلسطين.
إذا الآن أصبح لدولة العدوعلاقات قوية بالعالم العربي (المعتدل) , وهي علاقات تشهد تحولا، غير مسبوق، ومنها دول رئيسية تدرك أكثر فأكثر الهرولة للتطبيع والتنازل عن فلسطين وانها نتيجة حتمية لما آلت اليه الوقائع السياسية ويختفي نهائيا أي حديث أو حتى إشارة للحقوق وأصحاب الأرض والظلم التاريخي الذي لحق بهم , وحتمية قيام الأجيال برفع هذا الظلم عن كاهل الآباء والأجداد.
الغريب في الأمر بشكل مباشر أو غير مباشر . حجم الدراسات الغربية الموضوعية التي تظهر حجم حركات المقاطعة للكيان الصهيوني في أوروبا والعالم وتنامي التأييد لعدالة القضية الفلسطينية في الأوساط الأكاديمية الغربية وكشف عنصرية الكيان الصهيوني وخططه السوداء عامة، وهو ما يعبرون عنه بتنامي اللاسامية ، ولكنه في الواقع تنامي الشعور بتأييد العدالة من أجل فلسطين والفلسطينيين . ونقف أيضا على إشكالية المعنى هنا بين الجهل بالشيء والمعرفة ومفهوم دور الأكاديميين في عالمنا العربي ودور مراكز الأبحاث والدراسات الموجودة و يبدو انها فقط للتكسب المادي ليس إلا..ونتساءل هنا كيف حصلت بعض منها على تصنيف عالمي دون ان تدول لأهم قضية عربية .
في عقلنة السياسة نجد المشكلة الجوهرية في الشعوب العربية إيمانها ان اسرائيل متفوقة على الجميع , وعلّ هذا السراب الذي يبنون عليه سينكشف لهم بأنه أوهن بكثير مما يظنون، لأن قوة الشعوب وإيمانها بالعدالة هي التي حكمت مسار التاريخ. و ليستوعب الكثير منا ان دول الغرب تعتاش على الصراع العربي – الإسرائيلي – الايراني ، ونجد مثالا بسيطا كم تصديرالسلاح للدول الخليجية قبل غيرها وتغذية صناعاتها العسكرية من أموال النفط، ولا ننسى تأكيدات ترامب بأن السعودية أساسية لكيان إسرائيل، فإنّنا ندرك حجم الدور الذي يؤديه مال النفط وتصنيع السلاح عندما يتجاوز حجم المبلغ ال800 مليار دولار خلال سنتين فقط.
وإذا ما تأملنا القمة العربية واللغة والنتائج والبيانات، والمستوى الذي نضح من هذه القمة حتى لو كانت مشبعة حد التخمة بشعارات عروبة فلسطين والقدس , لندرك تماماً أننا نعيش أزمة مبادئ وأزمة قيادات ، والذي يعطي المؤشرات والدلالات للزمن المقبل. و لتبرهن الإنفصام بين من يعتقدون أنهم يحركون دفة التاريخ وبين الواقع االعقلاني على الأرض وانهزام الشعوب والتي كانت على مدى دهور الصانعة الوحيدة للتاريخ , لكنها الان تدارأتوماتيكيا دون دراية و ربما جهلانية باساليب الاجهزة المخابرتية والدولة العميقة واختراقات مصالح الدول المجاورة.
فلسطين , العالم اليوم يمر بعصرعزّت فيه الكرامة ومسميات البطولة ولم يعد للفارس لقب إلا في الروايات ، لا وجود للقيم الإنسانية ، والمجتمع تم تفريغه من مفهوم الجار والحارة والقرية والمدينة ،والشباب العربي مغيب بين متاهات تعاطي المخدرات التي اصبحت مستفحلة في مجتمعاتنا في ريبة تدعو للتساؤل وبين سطحيات الامور من امراض اجتماعية ناهيك عن توفير لقمة العيش والنضال الإفتراضي الممنهج المدروس وأحلام خائبة بالهجرة للغرب نحو حياة تلغي جذوره العربية , و كل هذا وذاك هي مظاهر الأزمة الدولية التي تمر بها البشرية اليوم والتي تقبل الظلم والقتل والإجرام وتنحني للقوة والمال والنفط .
كل هذا مرتبط بك يا فلسطين ووحدهم اهل فلسطين من يستحقون الحياة , واللعنة علينا نحن الخونة وعلى ردات فعلنا كنا كأسنان المشط في حتمية التشابه في كف الحاكم واللحي وأصبحنا في أدنى درجة حتى لو إمتلكنا أحقية الفكر والتعبير , وعلى من يعتقد أنه يعيش في واحة من القوة أن يعيد حساباته ليدرك أن العالم قرية صغيرة وأنّ الأحداث على المستوى الإقليمي والكوني متداخلة ومتفاعلة، ولا أحد يستطيع منع ذلك أو إيقافه وفسوف تحل على العالم لعنة فلسطين




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,893,387,669
- هل اعتراف ترامب بالجولان عديم الأهمية ؟
- الأردن ....وحالة الحرب .
- الوصاية الهاشمية ....اشحذوا الهمم.
- ما بين الفساد والقرن ....قصة الأردن.


المزيد.....




- في ذكرى -وفاء النيل-.. تعرّف على أسطورة إلقاء المصريين القدم ...
- النيابة العامة المصرية توضح ملابسات وفاة العريان
- هل يقترب العالم من حدود الكارثة المعلوماتية؟
- الخارجية التركية تؤكد أن أنقرة لا تريد التصعيد في المتوسط وت ...
- تطبيع الإمارات مع إسرائيل: خيانة أم رسالة سلام؟
- الإمارات وإسرائيل: من الرابح ومن الخاسر من الإتفاق؟
- تصعيد في غزة بسبب البالونات الحارقة
- التطبيع: هل اتفاق الإمارات وإسرائيل طوق نجاة لنتنياهو وترامب ...
- الخارجية التركية تؤكد أن أنقرة لا تريد التصعيد في المتوسط وت ...
- العمل النيابية : اكثر من مليون و200 الف عامل اجنبي موجود داخ ...


المزيد.....

- على درج المياه العميقة / مبارك وساط
- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميساء المصري - فلسطين ...نحن الخونة