أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد صالح سلوم - امي و ذاكرة المخيم وطيرة الكرمل المحتلة







المزيد.....

امي و ذاكرة المخيم وطيرة الكرمل المحتلة


احمد صالح سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 6181 - 2019 / 3 / 23 - 13:25
المحور: الادب والفن
    


امي تسألني عندما اتصل بها وهي لاتبعد عني الا ساعتين بالباص وساعة وشوية بالتاكسي اي المسافة بين لييج حيث اسكن ودوسلدورف حيث تسكن مع اخي عيسى تسألني انت يا ابني ما بتتصل فيني الا بالاعياد يعني كل شي ست اشهر او عدة اشهر فأقول لها لاتستهيني بهذه المسألة سأفتح لك تلفوني وسترين ان لاشخص اتصل به بهذا الوقت المتقارب جدا هههه سوى انت وانت تعرفين هذه العادة لااعرف حيث لا اتصل بأحد كيف انسحبت وتكونت عندي هذه الشخصية التي باتت طبعا ..بالطبع هناك اناس لا ارغب الاتصال بهم بسبب مواقفهم الايديولوجية سواء اخوانجية او مهوسين بالدين فتنتابني مشاعر القرف والاستخراء منهم لجاهليتهم الاسلامية واميتهم المعرفية ولكن هناك اشخاص ارغب ان اتواصل معهم ولا افعل كأمي وصديقي العزيز الطبيب سامر مصيبص واخي عيسى وامثالهم..تضحك امي وتقبل عذري الاقبح من ذنب و بنعمل دق نميمة عن المخيم شو صار بفلان في الزقاق الفلاني وشو صار بعلتانة اللي ساكنة على راس الزاقوق او برأس الحارة او قرب جمال الطمرجي ولسه خبز حسن هيك مع انها صارلها كذا سنة في المانيا الا انها تتابع الاخبار ..اخر مرة سألتها عن صديقي امجد فقالت لي قصدك ولاد اسعد عيشة مجرد ان قالت لي هذا الاسم احيت فعليا مناطق ميتة في ذاكرتي فلكل عائلة او شخص بالمخيم لقب يعرف به وهذه من تفاصيل تفاصيل المخيم..امي ذاكرة للمخيم وذاكرة لاتعيش ذاكرتي دون ان تدق على جدران الخزان النميمي عند امي الاكثر من رائعة رغم كل حواتيتها الفتنوية والتي اشعر انها لاتقصدها بل طريقتها بالحديث هكذا ..هي تعبت لتربية اربعة عشرة ولدا وبنتا يعني احنا بولدين ما مخلصين وتعذبت لتدريسنا وياما راحت مع نسوان الجيران لتنقب النا عكوب من البراري وتعملنا منه عجة وكان بطعم لاينسى ابدا هي ام ككل ام فلسطينية عليها ان تصنع من اللاشي شعراء كبار بحجمي ههههه وبيزنس كبير كأخي عيسى الذي هو شاعر ايضا وباقي العيلة من تعلمت وتخرجت من الادب الانكليزي او معاهد او مهن..فهي قد انتقلت من ارض فلسطين وكرمها والاملاك الكبيرة لكل عائلة بسبب الارهاب الصهيوني لتعيش في مخيم امكانياته شحيحة وظروفه صعبة فنجحت مع ابي كما اغلب العائلات الفلسطينية من تحويل هذه الكارثة الى فرصة لجيل جديد اكثر تعليما و قدرة على تحدي الاعداء الصهاينة واسيادهم الامبرياليين وعبيدهم من الرجعية العربية ومن لف لفهم





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,258,447
- برنامج حزب العمل البلجيكي الشيوعي..اصدارات بيت الثقافة البلج ...
- جارتنا كاترين..وصناعة الكتب الشيوعية الانسانية..وامعات الثقا ...
- ارهاب رأس المال الغربي ووكيله الكومبرادوري الخليجي الاعلامي ...
- ارهاب سلطة رأس المال الامريكي القطري السعودي التركي:تداعيات ...
- ارهاب رأس المال الامريكي القطري في الجزائر لتدمير انجازاتها ...
- ارهاب سلطة رأس المال الاوروبي الروتشيلدي الروكفلري:امام نهب ...
- ارهاب سلطة رأس المال الفلامندي الخليجي :مسجد سعودي قطري خليج ...
- ارهاب سلطة رأس المال التركي المغولي القطري العميل للكيان الن ...
- ارهاب سلطة رأس المال القطري الامريكي الاعلامي؟؟ ابداع الثقاف ...
- ارهاب سلطة رأس المال الاسرائيلي الامريكي في جرائم حرب وضد ال ...
- ارهاب سلطة رأس المال السعودي القطري الامريكي في استثمار الفر ...
- ارهاب سلطة رأس المال الخليجي في تعميم ثقافة العبودية الاسلام ...
- ارهاب رأس المال القطري التركي العميل للدوائر الصهيونية تحت م ...
- ارهاب سلطة رأس المال الفلسطيني العميل للدوائر الصهيونية والق ...
- ارهاب رأس المال القطري والفنزويلي المدار من الدوائر الامبريا ...
- ارهاب رأس المال الأمريكي لمنع اي تجربة مستقلة وانتاجية خارج ...
- قصيدة : اعترافات على حيطان المغارات
- ارهاب سلطة رأس المال الفرنسي الروتشيلدي - نموذج ماكرون بتصني ...
- ارهاب سلطة رأس المال الاعلامي الامريكي الاوروبي ..نماذج اكاذ ...
- قصيدة:تلوحين من حدود المستحيل


المزيد.....




- من التمثيل إلى الواقع.. زيلينسكي يتربع على سدة الحكم بأوكران ...
- أحمد يوسف الجمل ينتهي من -التوأم-
- شنآن في البرلمان بسبب -هداك-!
- كوميدي ومهرج ولاعب كريكت ولاعب كرة قدم بين من يحكمون العالم ...
- بشير السباعي.. الترجمة فوق الأرصفة المنسية
- شمعدان وموسيقى بالمسجد الإبراهيمي وتعزيزات للاحتلال بالخليل ...
- نجم عربي يجسد شخصية النبي إبراهيم في فيلم هوليوودي ضخم (صورة ...
- ناصيف زيتون يطلق أغنية مصورة لمسلسل -الهيبة: الحصاد- (فيديو) ...
- #ملحوظات_لغزيوي: شعارات وثوم ولقاء مهرب !
- -حدث ذات مرة في عَدْن-.. معرض للفنان التشكيلي المصري خالد حا ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد صالح سلوم - امي و ذاكرة المخيم وطيرة الكرمل المحتلة