أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - رشيد غويلب - دور المتفرج أزعج الحكومة / افغانستان.. تقدم في المحادثات بين الولايات المتحدة وطالبان














المزيد.....

دور المتفرج أزعج الحكومة / افغانستان.. تقدم في المحادثات بين الولايات المتحدة وطالبان


رشيد غويلب

الحوار المتمدن-العدد: 6133 - 2019 / 2 / 2 - 23:49
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


قبل أكثر من 17 عامًا غزت الولايات المتحدة أفغانستان، وظلت تدور هناك حرب مستمرة. وكان السبب المعلن للغزو الأمريكي، الذي شاركت فيه الدول الاعضاء في حلف الناتو، هو مواجهة تنظيم القاعدة الإرهابي وزعيمه أسامة بن لادن ، الذي وفرت له حكومة طالبان الحماية في أفغانستان. وجاء الغزو بعد هجمات 11 ايلول 2001، التي راح ضحيتها آلاف من سكان الولايات المتحدة، والتي وقف تنظيم القاعدة وراء تنفيذها.
ويبدو الآن ان تقدما وتفاهمات قد تحققت في المفاوضات الثنائية بين الولايات المتحدة وحركة طالبان للوصول الى اسس لاتفاقية سلام في البلاد. وتبقى المشكلة تكمن في كون المفاوضات تجري بعيدا عن مشاركة الحكومة الافغانية وعن بقية بلدان الناتو.
وكانت جولة المحادثات الأخيرة التي استمرت ستة أيام، الجولة الخامسة التي استضافتها قطر، منذ تموز 2018، وهي الاكثر نتاجا من سابقاتها. وهذا ما أعلنه زلماي خليل زاده، رئيس الوفد الأمريكي، في 25 كانون الثاني الفائت عبر تويتر حيث قال:"لقد حققنا تقدما كبيرا في القضايا المهمة." وفي تصريح آخر لصحيفة نيويورك تايمز، أضاف انهم يريدون البناء على ماتحقق ومواصلة المفاوضات التي من المؤمل ان تجري في نهاية شباط الجاري. وقال زاده: "لا شيء متفق عليه، حتى يتم الاتفاق على كل شيء". وحتى الآن، لا يوجد سوى أمل غامض بأن تتخلى طالبان عن توفير ملاذ آمن للارهابين القادمين بعد هزيمتهم في العراق وسوريا، والذي مثل أحد شروط واشنطن.
العرض الذي قدمته واشنطن، وهو سحب جميع القوات الأمريكية، يقف هو الآخرعلى أرض قلقة. والرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يريد هذا الانسحاب في أقرب وقت ممكن، يعرف كذلك أن سباق الانسحاب سيحدث بين الحلفاء الغربيين. هذا ما تعكسه تصريحات وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير لاين، التي تكرر دوما: " دخلنا معا وسنخرج معا". ويمكن أن تكون زيارة الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ الى واشنطن مرتبطة بالكارثة العسكرية المتوقعة.
بالنسبة لطالبان ، وكما يبين تقييمهم للمحادثات السابقة، فإن انسحاب القوات الاجنبية أمر ضروري لإحراز تقدم بشأن قضايا أخرى. وقد كذَّبوا بشدة تقارير إعلامية عن وقف إطلاق النار وبدء محادثات مع حكومة كابول. وقد رفضت طالبان فكرة المفاوضات المباشرة مع الحكومة الأفغانية، معتبرة الرئيس الافغاني أشرف غني ووزراءه هم مجرد دمى امريكية.
من ناحية أخرى، يزداد غضب الحكومة الأفغانية، التي لا تريد ان تبقى متفرجة، عندما يتعلق الأمر بمستقبل البلاد. وتؤكد الحكومة ان شعب أفغانستان وقيادته المنتخبة فقط هم من يتخذون القرارات المتعلقة بمستقبل البلاد.ولهذا عرض الرئيس الافغاني عبر شاشات التلفزيون اجراء محادثات مباشرة مع طالبان. وقال الرئيس إن خصومه لديهم خياران -إما ان يكونوا مع الأفغان أو يكونوا أداة للقوى الأجنبية وأهدافها. وواضح ان هذه الدعوة تمثل نقدا صريحا للولايات المتحدة، التي لا تزال القوات الافغانية الرسمية بحاجة اليها. فبدون القوات الاجنبية، لن تتمكن حكومة غني الضعيفة من تقديم نفسها كشريك فاعل في المفاوضات.
وفي تقريره السنوي لعام 2018، اشار المفتش الامريكي العام لأفغانستان أن 56 في المائة فقط من 407 مقاطعات أفغانية تخضع لسيطرة الحكومة. اما المناطق الأخرى تخضع لسيطرة مجموعات مختلفة من المعارضين، أو يتم التنافس عليها يينهم. وعلى النقيض من ذلك، فإن القوات المسلحة الأفغانية التي تم بناؤها كجزء من مهمة حلف الناتو "لم تُحرز أي تقدم".
هل ينجح ترامب في سحب قواته من افغانستان؟
قوات افغانية في احدى مناطق افغانستان





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,396,948,292
- عدوّ شهير للشيوعية يتولى إعادة -الديمقراطية- / فنزويلا .. ال ...
- سكرتير الشيوعي الاسباني: حول محاولات توحيد قوى اليسار، الاتح ...
- روزا لوكسمبورغ وكارل ليبكنشت / احداث تاريخية حول وخلال -ثورة ...
- الشيوعي الفنزويلي: نحو اوسع تحالف وطني ديمقراطي ثوري / فنزوي ...
- بعد محاولة الانقلاب على الحكومة الشرعية / الشيوعي الفنزويلي: ...
- للسنة الثالثة على التوالي / مسيرة نساء الولايات المتحدة تدعو ...
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ...
- -ثانية مع ماركس وتحت رايته- / في مناسبة الذكرى المئوية لتأسي ...
- قبل مائة عام أقدم العساكر الفاشيون على تصفيتهما / روزا لوكسم ...
- بسبب تضامنها مع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني / سحب جائزة ...
- الشيوعي النمساوي يصدر تقييما لأداء حكم اليمين خلال عامها الأ ...
- اعتبر رافعة سياسية للحركات الاجتماعية / غواتيمالا .. الاعلان ...
- بدعوة من رابطة الأنصار الايطاليين / روما تستضيف مؤتمراً للمن ...
- مسارات الصراع فيها لا تزال مفتوحة / امريكا اللاتينية في 2018 ...
- خرجت من كماشة التقشف واقتصاد الليبرالية الجديدة / البرتغال.. ...
- مع استمرار الاحتجاجات وتصاعد القمع السلطوي / نظام البشير يعت ...
- قرار ترامب المنفرد في سوريا.. / تناقضات داخلية وردود افعال و ...
- تحت شعار: انقلوا التضامن الى الشوارع / النمسا.. عشرات الآلاف ...
- قوى اليمين المتطرف تكشف وجهها الحقيقي / قوى اليسار الفرنسي ت ...
- تقاليد معاداة الشيوعية لا تزال حاضرة / منع الاحتفال البرلمان ...


المزيد.....




- ما حظوظ باراك للإطاحة بنتنياهو في الانتخابات الإسرائيلية الم ...
- بالفيديو... أهداف مباراة مالي وموريتانيا (4 – 1) في أمم أفري ...
- إيران تبارك تصريحات لترامب.. دعوات للتهدئة وآلية جديدة لحماي ...
- الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا تدعو الوفد الروسي للمشاركة ف ...
- المغرب يعلن رسميا مشاركته في مؤتمر المنامة
- -أنصار الله- تعلن مقتل وإصابة 11 من الجيش اليمني بعمليات قنص ...
- صحيفة: إيران تقيم شبكة إرهابية في إفريقيا
- تنديد أممي بمهاجمة ناقلات النفط في الخليج
- بومبيو يدعو لمراقبة الملاحة قبالة إيران
- البيت الأبيض يؤكد اجتماع ترامب مع بوتين على هامش قمة العشرين ...


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - رشيد غويلب - دور المتفرج أزعج الحكومة / افغانستان.. تقدم في المحادثات بين الولايات المتحدة وطالبان