أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسين حسن العنزي - لا تكن مثل عدوك














المزيد.....

لا تكن مثل عدوك


حسين حسن العنزي

الحوار المتمدن-العدد: 6124 - 2019 / 1 / 24 - 01:27
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


أفضل إنتقام... أن لا تكون مثل عدوك
ماركوس أوريلبوس
يقول العارفين بسرعة البديهية. أن بقدر ما يتعلق الأمر بالرد على الهجمات الوقحة ، عليك محاولة مواجهة الهجوم بالود. أو تجاهل الأمر جملةً وتفصيلاً. فعد هذا الأجراء طريقة لأحساس الآخر دون تبديد للطاقة في نزاعات غير ضرورية. فقبل أن ترد بما وصفناه سابقاً عليك أن تفكر فيما اذا لم يكن بالأمكان تسوية الأمر على نحو أبسط. وليس عليك التمسك بحقك في إثبات شخصيتك تجاه الهجمات الوقحة. فحاول أولا اتباع السبيل اللطيف وهذا يدل على إعتزاز وثقة كبيريب بالنفس ، وهو ما لا يتوفر بالتأكيد عند المتهجم إذ انه بالتأكيد يعاني من أحترام ذاته قبل كل شيء، فينظر للآخرين أنهم يهاجمونه، فيتقوقع على نفسه بهذه الترهات.
أما انت أيها المتهجم. أعلم أنه في حالة تشن هجومك على الآخرين توقع هناك هجوماً مضاداً وهذا ما يحدث بشكل غريزي دون أدنى شك . ولا تعش بعبارة " من هو ليس صديقي ، فهو عدوي" فأن الظغط يُستجاب له ظغط معاكس. ولحسن الحظ أننا كبشر نمتلك الوعي اليقظ الذي يتيح لنا التصرف بشكل آخر مع هكذا أشخاص، وهذا ما يميزنا عن الحيوانات المفترسة التي تحاول الأفتراس. كما يمكنك تجنب الأعتداءات والتخفيف من حدتها عن طريق التنازل والود والمجاملة ولقاء ذلك لابد أن يكون لديك هدفاً اسمى وهو النجاة من عضة كلب والأنتقال الى ميدان العلاقات البشرية وتحويل هذا الكلب الى صديق وفي.
تصور أن أحدهم لم يعد يلقي عليك التحية وفي كل مرة تلتقيان في الممر أو أي مكان آخر فيمر أحدكما الآخر بنظرة ملؤها المكابرة والمكر.. فبما تفكر؟ هل سوف تشغل تفكيرك شأنك شأن زميلك الذي تهجم عليك؟ وتفكر في كيف يمكنك الإساءة إلى هذا الشخص وفي أية فرصة؟ وتبدأ بوضع خارطة طريق مناسبة لذلك. وفي البيت يسيطر عليك الغضب والسخط عندما تحكي لعائلتك عن الحرب الوقحة التي اندلعت عليك. فهل لك ان تتخيل كم تبدد من الطاقة والوقت ومن صحتك جراء هذا الأهتمام بفكرة الأنتقام من هذه الهجمات الوقحة؟ أعلم أن كسب شخص يعاملك بلطف ومودة لهو أكبر قيمة بألف مرة من الفوز في الانتقام قصير الأمد.
فكن كما قال المهاتما غاندي " لا أحب الأنتقام لأني لا استطيع أن أقضي عمري في الجري وراء كلب لأعضه كما عضني"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,482,881
- الطائفية مرض العضال المزمن
- المكتبة في أوغاريت
- العدل والظلم في معطيات الأديان الوضعية
- الموروث الوطني ودوره في تنمية الانتماء الوطني


المزيد.....




- جعجع يسحب وزراء حزبه من الحكومة اللبنانية
- سياحة القرى بالمغرب.. تجربة مثيرة لاقتسام البيوت مع السكان ا ...
- إسرائيل تشارك في مؤتمر بالبحرين لحماية الملاحة في الخليج
- نافيا نيته السفر إلى الخارج… جنبلاط: لم أطلب من وزراء الحزب ...
- وسط احتجاجات… إعلان حظر التجول في سانتياغو عاصمة تشيلي
- لبنان.. استقالة أربعة وزراء والمحتجون قد يبيتون في الشوارع
- دبكة و-مشاوي- و-بيبي شارك-.. طرائف تميز حراك لبنان
- بيروت بصوت واحد -ثورة ثورة- وليل المحتجين يتصل بالصباح
- بريكست: بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا يرسل خطابا غير موقع ...
- على وقع الاحتجاجات المتواصلة.. جعجع يسحب وزراءه من حكومة الح ...


المزيد.....

- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسين حسن العنزي - لا تكن مثل عدوك