أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - التنكيل السياسي الصهيوني بأنبياء اليهود المعتدلين














المزيد.....

التنكيل السياسي الصهيوني بأنبياء اليهود المعتدلين


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 6118 - 2019 / 1 / 18 - 22:51
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



أصبحت قضية استرجاع أنية بيت الرب الى أورشليم قضية سياسية بحته رفضها الفكر الصهيوني المتشدد رفضا قطعا وأدخلها في صراعا عقائديا مع اليهود المعتدلين فأخذت طابعا تكفيرا وردا قمعيا لكل من يكذبها --قلنا في المقالة السابقة --ان أنية بيت الرب استرجعت الى أورشليم بعد بنائه على يد احد ملوك فارس – وهذه الحقيقة التاريخية يؤمن بها اليهود المعتدلين ولكن رب الجنود الصهيوني رفضها سياسيا مهدا إياهم بالقتل والجوع والوباء --الإصحاح -- فلا تسمعوا لكلام أنبيائكم الذين يتنبؤن لكم قائلين هذه أنية بيت الرب سترد سريعا من بابل ولا تسمعوا لهم ---


لكن لما وجد اليهود المعتدلين ان قضية استرجاع أنية بيت الرب الى أورشليم حرفت عقائديا واتخذت طبعا سياسيا بالتدليس والكذب على لسان رب الجنود ونبيه ارميا – استخدموا نفس الأسلوب الكذب والتدليس ليبقى اعتقادها قائم في فكر الطائفة اليهودية --فاختاروا النبي حننيا لتكذيب بقاء أنية بيت الرب في بابل وعلى لسان رب الجنود نفسه على انه سترجعها قبل عامين من ذلك الزمان

الإصحاح

في الشهر الخامس من السنة الرابعة --قال --الملك صدقيا ملك يهوذا ان النبي حننيا بن عزور كلمني في بيت الرب أمام الكهنة والشعب –قائلا-- قال رب الجنود اله إسرائيل كسرت نير ملك بابل في سنتين من الزمان لأرد الى هذا الموضع أنية بيت الرب التي أخذها نبوخذناصر ملك بابل -- وارد الى هذا الموضع يكنيا بن يهوياقيم ملك يهوذا وكل سبي يهوذا الذين ذهبوا الى بابل

مرت قضية استرجاع أنية بيت الرب الى أورشليم بصراع سياسي عقائدي بين ارميا وحننيا انتهى بقمع حننيا

الإصحاح---قال ارميا لحننيا اسمع---ان الرب لم يرسلك وقد جعلت الشعب يتكل على الكذب هذا أنا طاردك عن وجه الأرض لتموت لأنك تكلمت بعصيان على الرب فمات النبي حننيا في الشهر السابع من تلك السنة


ارميا-- الإصحاح رقم 28



في الشهر الخامس من السنة الرابعة --قال --الملك صدقيا ملك يهوذا ان النبي حننيا بن عزور كلمني في بيت الرب أمام الكهنة والشعب –قائلا-- قال رب الجنود اله إسرائيل كسرت نير ملك بابل في سنتين من الزمان لأرد الى هذا الموضع أنية بيت الرب التي أخذها نبوخذناصر ملك بابل -- وارد الى هذا الموضع يكنيا بن يهوياقيم ملك يهوذا وكل سبي يهوذا الذين ذهبوا الى بابل-- فكلم ارميا حننيا أمام الكهنة والشعب الواقفين في بيت الرب ---قائلا --فليقم الرب كلامك الذي تنبأت وليرد أنية بيت الرب وكل السبي من بابل الى هذا الموضع -- ولكن اسمع هذه الكلمة التي أتكلم بها في أذنيك وفي أذان الشعب ان الأنبياء الذين قبلي وقبلك منذ القديم تنبئوا على أراض كثيرة وعلى ممالك عظيمة بالحرب والشر والوباء ---فالذي تنبأ بالسلام وتتحقق له سيعرف النبي حينئذ ان الرب أرسله حقا ---- ثم اخذ حننيا النير من عنق ارميا وكسره --وقال--أمام الشعب قال الرب سأكسر نير نبوخذناصر ملك بابل عن عنق هذا الشعوب في سنتين من الزمان --فانطلق ارميا في سبيله ثم صار كلام الرب إليه بعدما كسر النير–قائلا-- اذهب قد كسرت انيار الخشب وعملت عوضا عنها انيارا من حديد –وقل-- قال رب الجنود اله إسرائيل جعلت نيرا من حديد على عنق كل هؤلاء الشعوب ليخدموا نبوخذناصر ملك بابل فيخدمونه وقد أعطيته حيوان الحقل --فقال --ارميا لحننيا اسمع---ان الرب لم يرسلك وقد جعلت الشعب يتكل على الكذب هذا أنا طاردك عن وجه الأرض لتموت لأنك تكلمت بعصيان على الرب فمات حننيا النبي في الشهر السابع من تلك السنة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,387,384,404
- استعدادات رب الجنود الصهيوني والأمريكان وتحالف الخونة العرب ...
- فلسطين بين الصهيونية واليهودية --
- ستراتجية رب الجنود الصهيوني الامبريالي في الهيمنة على الشرق ...
- سبي اليهود مؤامرة عنصرية ذات أهداف قومية
- احترزوا من أكاذيب رب الجنود والمسيح وأنبيائهما
- العرب من رعاة الغنم الى رعاة الصهاينة
- تهديدات رب الجنود الصهيوني لملوك مملكة داوود
- سبي اليهود مؤامرة صهيونية كلدانية
- تهديدات سياسية صهيونية للمسبيين اليهود
- جرائم رب الجنود الصهيوني في توفة ووادي ابن هنوم في أورشليم
- الاعتدال اليهودي الرافض للتزمت الصهيوني
- التحريف السياسي الصهيوني لسبت اليهود
- الصراع السياسي بين يهوه وبين الرب على ارض الميعاد
- رد على مقالة كامل علي -- النسيء
- جرائم رب الجنود الصهيوني بالفلسطينيين
- العقاب الجماعي تشريع رب الجنود الصهيوني
- الصهاينة قطيع غنم الرب الممجد في أورشليم
- السلام الإسرائيلي تركيع شعوب المنطقة لرب الجنود
- التحريف الصهيوني لعهد الرب
- الطعن السياسي الصهيوني بعقيدة خيمة الرب—


المزيد.....




- بابا الفاتيكان يعرب عن قلقه تجاه تنامي التوترات في الخليج
- تردي في الخدمات والحقوق العامة والامن والسياسة الخارجية والد ...
- نقابة الفلاحين المصريين: الإخوان المسلمون وراء أزمة الليمون ...
- تقــريــر..تجليات لونية لخفايا الروح
- القوى الشيعية تشتكي للحكومة من جماعات الكاتيوشا : تريد إثار ...
- تجدد مأزق الديمقراطية البرجوازية  بين مغالطات التصور الحداثو ...
- مفكر مصري يثير ضجة بـ-إساءة للخلفاء الراشدين-.. القناة تعتذر ...
- -محمد المسيحي- مرفوض بفريق إسرائيلي شعاره -الموت للعرب-
- مسلمو فرنسا.. إغلاق المساجد -عقاب جماعي-
- مماحكة بين تركيا والقوى الشيعية العراقية


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - التنكيل السياسي الصهيوني بأنبياء اليهود المعتدلين