أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - استعدادات رب الجنود الصهيوني والأمريكان وتحالف الخونة العرب لتدمير بابل














المزيد.....

استعدادات رب الجنود الصهيوني والأمريكان وتحالف الخونة العرب لتدمير بابل


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 6117 - 2019 / 1 / 17 - 23:32
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


استعدادات رب الجنود الصهيوني والأمريكان وتحالف الخونة العرب لتدمير بابل


هذا الإصحاح مهم بالنسبة للمهتمين في الشأن العراقي وما ستشهده المرحلة المقبلة عقب انسحاب القوات الأمريكية من سوريا على بزوغ مرحلة جديدة سيشهدها العراق والمنطقة عموما –انتهت المرحلة السابقة بتدمير الجانب الأيمن من الموصل مركز دولة أشور بنيبال بذريعة محاربة تنظيم الدولة الإسلامية – داعشى –واليوم تستعد القوات الأمريكية ولربما بالتعاون مع حلف الخونة العرب لتدمير بابل تحت ذريعة محاربة الحشد الشعبي والميلشيات الإيرانية

تدمير سوريا والعراق حقق للصهاينة أمنا قوميا بعيد الأمد هذا من جانب-- من جانب أخر غير في الجيوسياسية للفكر اليهودي المعتدل المؤمن بمملكة داود القديمة التي تمتد من بلاد فارس في إيران وبابل ونينوى في العراق والمادي في سوريا -- والتي يحاول الصهيونية السيطرة عليه سياسيا وامنيا فالتغير الذي سيشهده الشرق الأوسط سيكون ضربه لليهود المعتدلين في أوربا الرافضين للصهيونية


إقراء هذا الجزء من سفر عزرا

مر الملك داريوس بتفتيش بيت الإسفار في بابل للبحث عن خزائن الهيكل-- فوجد في قصر احمثا في بلاد مادي درج مكتوب عليه تذكار-- ففي السنة الأولى لحكم الملك لكورش أمر ببناء بيت الله في أورشليم في مكانه القديم-- فوضع أسسه بارتفاع ستون ذراعا وعرضه ستون ذراعا بثلاثة صفوف من الأحجار وصف من الخشب الجديد على ان يكون البناء على نفقة الملك -- أما أنية بيت الله المصنوعة من الذهب والفضة التي استولى عليها نبوخذنصر والتي نقلها الى بابل أعيدت ووضعت في بيت الله

الكتاب المقدس –التوراة –عزرا –إصحاح6
https://www.enjeel.com/bible.php?op=read&bk=6

http://www.m.ahewar.org/s.asp?aid=582473&r=0



قرئنا أعلاه ان أنية بيت الرب استرجعت الى أورشليم بعد بنائه على يد احد ملوك فارس – وهذه الحقيقة التاريخية يؤمن بها اليهود المعتدلين ولكن رب الجنود الصهيوني رفضها سياسيا مهدا إياهم بالقتل والجوع والوباء --الإصحاح -- فلا تسمعوا لكلام أنبيائكم الذين يتنبؤن لكم قائلين هذه أنية بيت الرب سترد سريعا من بابل ولا تسمعوا لهم


الأبعاد السياسي والعقائدية من رفض رب الجنود الصهيوني عودة أنية الرب الى أورشليم هو لخلق ذريعة تسمح له بالتدخل في شؤون دول الشرق الأوسط عن طريق حرب الوكالة لاستعادة أنية الرب من بابل -- الإصحاح—قال ارميا-- قال رب الجنود اله إسرائيل سيؤتى بها من بابل في يوم افتقادي إياها فاصعدها وأردها الى هذا الموضع

جاء الوقت ليرد رب الجنود الصهيوني أنية بيته من بابل بمساعدة الأمريكان وتحالف الخونة العرب تحت ذريعة محاربة الحشد الشعبي والميلشيات الإيرانية


ارميا-- الإصحاح رقم 27



قال الرب لارميا اصنع لنفسك ربطا وانيارا واجعلها على عنقك وأرسلها الى ملك أدوم وملك مواب وملك بني عمون وملك صور والى ملك صيدون بيد الرسل القادمين الى صدقيا ملك يهوذا في أورشليم وأوصهم –قائلا-- قال رب الجنود اله إسرائيل أني صنعت الأرض والإنسان والحيوان بقوتي العظيمة وبذراعي الممدودة وأعطيتها لمن حسن في عيني-- والان دفعت بكل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي وأعطيته حيوان الحقل ليخدمه فستخدمه كل الشعوب وابنه وابن ابنه حتى يأتي وقت أرضه --فتستخدمه شعوب كثيرة وملوك عظام فالأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل ولا تجعل عنقها تحت نيره سأعاقبها بالسيف والجوع والوباء -- فلا تسمعوا لأنبيائكم وعرافيكم وحالميكم وعائفيكم وسحرتكم الذين يكلمونكم --قائلين --لا تخدموا ملك بابل لأنهم سيتنبئون لكم بالكذب لكي يبعدوكم عن أرضكم فالأمة التي تدخل عنقها تحت نير ملك بابل وتخدمه اجعلها مستقرة في أرضها -- فكلمت صدقيا ملك يهوذا بهذا الكلام -- وقلت له-- ادخلوا أعناقكم تحت نير ملك بابل كي لا تموت أنت ولا شعبك بالسيف بالجوع والوباء فلا تسمعوا لكلام أنبيائكم الذين يتنبؤن لكم قائلين هذه أنية بيت الرب سترد سريعا من بابل ولا تسمعوا لهم بل اخدموا ملك بابل كي لا تصير هذه المدينة خربة --وان كانت كلمة الرب معهم فليتوسلوا الى رب الجنود لكي لا تذهب بقية الآنية والأعمدة والبحر والقواعد وسائر الآنية الباقية التي لم يأخذها نبوخذناصر ملك بابل عند سبيه يكنيا بن يهوياقيم ملك يهوذا من أورشليم ---قال رب الجنود اله إسرائيل سيؤتى بها من بابل في يوم افتقادي إياها فاصعدها وأردها الى هذا الموضع





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,666,138
- فلسطين بين الصهيونية واليهودية --
- ستراتجية رب الجنود الصهيوني الامبريالي في الهيمنة على الشرق ...
- سبي اليهود مؤامرة عنصرية ذات أهداف قومية
- احترزوا من أكاذيب رب الجنود والمسيح وأنبيائهما
- العرب من رعاة الغنم الى رعاة الصهاينة
- تهديدات رب الجنود الصهيوني لملوك مملكة داوود
- سبي اليهود مؤامرة صهيونية كلدانية
- تهديدات سياسية صهيونية للمسبيين اليهود
- جرائم رب الجنود الصهيوني في توفة ووادي ابن هنوم في أورشليم
- الاعتدال اليهودي الرافض للتزمت الصهيوني
- التحريف السياسي الصهيوني لسبت اليهود
- الصراع السياسي بين يهوه وبين الرب على ارض الميعاد
- رد على مقالة كامل علي -- النسيء
- جرائم رب الجنود الصهيوني بالفلسطينيين
- العقاب الجماعي تشريع رب الجنود الصهيوني
- الصهاينة قطيع غنم الرب الممجد في أورشليم
- السلام الإسرائيلي تركيع شعوب المنطقة لرب الجنود
- التحريف الصهيوني لعهد الرب
- الطعن السياسي الصهيوني بعقيدة خيمة الرب—
- الإيغال الصهيوني بالأطفال والشباب الفلسطيني


المزيد.....




- بعيد وفاة مرسي.. السعودية تعيد اتهام الإخوان بـ-الإرهاب-
- هذا زمن الامراض السارية والمعدية والعياذ بالله من الفايروسات ...
- بعد ساعات من وفاة محمد مرسي.. الخارجية السعودية: الإخوان الم ...
- توقيف -داعشي- كان يعد لاستهداف إحدى الكنائس أو الحسينيات في ...
- دفن الرئيس المصري السابق محمد مرسي في مقبرة مرشدي جماعة الإخ ...
- -الإخوان- تعتبر وفاة مرسي -جريمة قتل مكتملة الأركان-.. وتُحم ...
- جماعة -الإخوان المسلمين- تصدر بيانا حول وفاة مرسي
- القرضاوي والبرادعي من أوائل المعلقين على وفاة مرسي.. وابنه: ...
- الإخوان: هذه آخر كلمات مرسي قبل وفاته داخل القفص
- -الإخوان المسلمون-: وفاة مرسي جريمة قتل متعمدة والسلطات المص ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - استعدادات رب الجنود الصهيوني والأمريكان وتحالف الخونة العرب لتدمير بابل