أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شادي لويس - روزا لوكسمبورغ والإسلام














المزيد.....

روزا لوكسمبورغ والإسلام


شادي لويس

الحوار المتمدن-العدد: 6113 - 2019 / 1 / 13 - 22:13
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



في كراستها الطويلة " الكنيسة والاشتراكية"، (من ترجمة محمد أبوزيد، وإصدار مؤسسة روزا لوكسمبورغ 2017)، تسعي روزا لوكسمبورغ لإيجاد أرضية مشتركة، بين الإشتراكية الديموقراطية والكنيسة. وبعد تأكيد مبدئي على أن الإشتراكيين الديموقراطيين لا يسعون إلى صِدام مع الدين، تقدم تحليلاً تاريخياً موجزاً لعلاقات الكنيسة بالسلطة الزمنية ورأس المال، وتحولاتها. ورغم أن الكراسة نشرت قبل 112 عاماً، فإن مقدمة الناشر تربط بين تناول لوكسمبورغ، وبين الحاجة إلى تناول سياسي غير صِدامي للدِّين في منطقتنا، خصوصاً في حين تبدو معاداة الإسلام جزءاً من الخطاب اليساري أو العلماني بشكل أوسع في مجتمعاتنا. فبحسب لوكسمبورغ، لكي ينجح النضال في سبيل العدالة الإجتماعية، على القوى التقدمية أن تمثل الغالبية الساحقة من المقهورين، بغض النظر عن معتقداتهم الدينية، وعبر مد تحالفات مع القوى الإجتماعية والسياسية على أساس القيم المشتركة.

ورغم بداهة ما تطرحه مقدمة كراسة لوكسمبورغ، إلا أنها لا تقدم لنا إجابات بقدر ما تتورط في إشكاليات. ففي سبيل تفتيشها عن المشترك بين المسيحية وتاريخها، وبين قيم الإشتراكية، تحيلنا لوكسمبورغ إلى مشاعية المسيحيين الأوائل، وتتبع التغيرات التي طرأت على علاقة المسيحية بالدولة في الإمبراطورية الرومانية، وتبعات ذلك على مأسسة طبقة من الإكليروس، وصولاً إلى تحصيل الدولة للضرائب لصالح الكنيسة، وتحالف الأخيرة مع الطبقة الرأسمالية. وفيما تحاول لوكسمبورغ في سرديتها عن المشاعية المسيحية، تذكير الكنيسة وجماعة المؤمنين بالقيم الإشتراكية للمسيحية الأولى، والتي تم تناسيها، فإنها تسقط في فخ تبني سردية بروتستانتية لتاريخ المسيحية، ولتحولات قيمها التي أفسدها تحالف الكنيسة مع السلطة الزمنية، وهو الأمر الذي ينتهي بحنين أصولي وتطهري إلى الماضي.

فبينما يبدو أن الديانات الإبراهيمية كلها، تحمل، بشكل أو بآخر، قيماً تشاركية وإمكانات تحررية في نصوصها وتواريخها - الأولى على الأقل، إلا أن محاولة استراجع تلك القيم وتفعيلها سيصب حتماً في مصلحة مشروع استعادةٍ أصولية للماضي الذهبي، سواء كان هذا الماضي هو عصر الرسل المسيحي، أو زمن الخلفاء الراشدين، أو مملكة داود. ورغم أن الطبيعة الطوباوية لمشروعات الإستعادة هي بالضرورة تهديد لأي مشروع تحرري وواقعي (بحكم التجربة على الأقل)، إلا أن الأفدح في ما يخص منطقتنا، هو أن هناك مشروعات طوباوية أصولية مترسخة بالفعل لدى قوى الإسلام السياسي، والتي لا يبدو اليسار أو غيره من الإتجاهات العلمانية قادراً على مزاحمتها أو منافستها في ما يخص الماضي. فإذا كان الإسلام في صورته الأنقى محملاً بقيم الحرية والمساواة والعدالة الإشتراكية، فما الحاجة إلى غيره؟ الأمر لا يتطلب سوى استعادته.

تقدم لوكسمبورغ تحليلاً مادياً تاريخياً شديد الفطنة، لمشاعية الكنيسة الأولى وسقوطها، إلا أن ذلك التحليل يتجاهل حقيقة أن تلك المشاعية كانت مبنية على أسس لاهوتية غير قابلة للاستدامة. فالمسيحيون الأوائل ظنوا أن المجيء الثاني للمسيح سيتم في جيلهم، لذا لم يجدوا ضرورة لإيجاد تنظيم اجتماعي واقتصادي قابل للاستمرار، غير المشاعية البدائية. وبغض النظر عن التفاصيل التاريخية واللاهوتية للمسألة، فإن تناول لوكسمبورغ يكشف معضلة التناول السياسي للدِّين بدوافع براغماتية، والذي بالضرورة سينتهي كتناول إنتقائي، وسيواجه تعارضاً بين أدوات الفهم والتحليل التاريخي والمادي، وبين اللاهوتي.

وأخيراً، تَعِد لوكسمبورغ في مقالتها بأكثر مما تستطيع الوفاء به، عندما تقول أن "ضمير الإنسان ومعتقده أمور مقدسة غير قابلة للتدخل. فكل فرد حر في ممارسة المعتقد والقناعة التي تسعده". فالمبدأ العام الذي لا يبدو عليه خلاف للوهلة الأولى، يفتقد إلى الدقة، وإلى واقعية التساؤل عما يجب عمله إذا تعارض بعض تلك القناعات مع قيم بعينها.. كالمساواة بين الجنسين مثلاً؟

عن حق، تؤكد مقدمة الناشر على حاجة أي مشروع نضالي وتحريري في مجتمعاتنا، إلى تناول سياسي غير صِدامي للإسلام والدِّين بشكل أعم، من أجل تمثيل حقيقي لمصالح وطموحات المؤمنين على اختلاف مذاهبهم. لكن كراسة لوكسمبورغ لا تساعدنا في تبني منهج واضح لتلك المسألة، وإن كانت على الأقل، وعبر تناقضاتها، تضع أمامنا عدداً من المحاذير: عدم التسليم بفرضية أن أي نضال تحرري يتضمن صِداماً مع الدِّين بالضرورة، وتفادي التورط في ترسيخ خطاب أصولي عبر بحث ماضوي عن أرضية مشتركة، وكذا تحاشي الوقوع في فخ الحاجة إلى التوفيق بين المادي واللاهوتي. وتنتهي بنا تلك المحاذير، إلى موقف سياسي من الدين، لا ينفيه (وإن كان لا يتماهي معه، لا حاضراً، ولا في صورة متخيلة من الماضي) تأطيرٌ يكون أساسه تمثيلاً للدين، لا بوصفه نصاً لاهوتياً أو حدثاً تاريخياً، بل بوصفه ممثلاً لحقوق وطموحات وواجبات المؤمنين به، كمواطنين وشركاء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,604,089
- روزا لوكسمبورغ والإسلام


المزيد.....




- إنقاذ مئات الطلاب بعد تعرضهم للتعذيب والاعتداء الجنسي بمدرسة ...
- إنقاذ مئات الطلاب بعد تعرضهم للتعذيب والاعتداء الجنسي بمدرسة ...
- نيجيريا: إنقاذ 300 شاب تعرضوا للتعذيب في مدرسة إسلامية
- نيجيريا.. إنقاذ مئات الطلاب من مدرسة إسلامية تحولت لسجن تعذي ...
- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- النيابة المصرية تجدد حبس ابنة يوسف القرضاوي ونافعة وإسراء عب ...
- المسماري: لم نستهدف المدنيين في القصف الجوي ويتهم -الإخوان ا ...
- أردوغان يكشف عن خطة تركيا في منبج.. ويهاجم الناتو: ربما لأنن ...
- بالفيديو.. وفد من المنتخب السعودي يزور المسجد الأقصى


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - شادي لويس - روزا لوكسمبورغ والإسلام