أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نضال الصالح - العصر الإسرائيلي














المزيد.....

العصر الإسرائيلي


نضال الصالح

الحوار المتمدن-العدد: 6112 - 2019 / 1 / 12 - 20:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العصر الإسرائيلي
لا ادعي ان دانكو رئيس البرلمان السلوفاكي هو صديقي ولكنني اعرفه، ولقد اعتدنا ان نلتقي بين الفينة والأخرى مع مجموعة من السياسيين والمثقفين السلوفاك في مطعم خارج العاصمة، وكنا نتناول الطعام ونتحدث في أمور سياسية وثقافية محلية ودولية. كان دانكو نائبا لرئيس الحزب القومي السلوفاكي ومن ثم أصبح رئيسا للحزب. الحزب القومي السلوفاكي كان حزبا عريقا قبل العهد الاشتراكي ولقد جرى تجميده في ذلك العهد واعيد تأسيسه بعد سقوط النظام الاشتراكي على يد بعض الشباب السلوفاك ولقد كان معظمهم أصدقاء لي . وقف الحزب منذ تأسيسه مع قضايانا وخاصة مع قضية الشعب الفلسطيني.
عندما أصبح دانكو رئيسا للبرلمان السلوفاكي انقطعت علاقتي به كما انقطعت علاقته مع أعضاء مجموعتنا وبدأت مواقفه السياسية تتغير، خارج الحزب وداخله حيث قام بطرد مجموعة من خيرة أعضاء الحزب. ولقد انكشفت حقيقته أثناء زيارته لإسرائيل.
قام دانكو بزيارة إسرائيل في شهر يوليو من العام الماضي وكعادة كل من زار إسرائيل من المسؤولين الأوربيين، وضع الطاقية اليهودية على رأسه وزار حائط المبكى وقام بتقبيل حجر الحائط. ولقد تجاوز دانكو كل العادات الدبلوماسية حين زار الكنيست الإسرائيلي، حيث انحنى امام العلم الإسرائيلي وقبله. ولقد كانت كلمته في الكنيست مفاجئة لكل من عرفه، حيث اطال في مديح إسرائيل والمجتمع الإسرائيل واصفا إسرائيل بواحة الديموقراطية التي تعتبر رمزا ومثالا يحتذى به، ولم يعر أي اهتمام لمقتل أكثر من ستين فلسطينيا في غزة الذين قتلوا أثناء زيارته على يد القوات الإسرائيلية. ولقد انتقد ما سماه العداء لإسرائيل واليهودية ووعد الكنيست بأنه بعد عودته إلى سلوفاكيا سيقدم للبرلمان السلوفاكي مشروع قانون يحرم انتقاد إسرائيل والعداء للسامية.
صدق دانكو وعده وعندما عاد إلى سلوفاكيا قدم للبرلمان مشروع قانون لمحاربة أعداء السامية ونص القانون على معاقبة كل من ينتقد إسرائيل ويطالب بمقاطعتها ومقاطعة بضائعها وكل من ينتقد اليهودية ويشكك بالهولوكوست. مشروع القانون بجميع فقراته أعلن العداء لحرية الرأي والديموقراطية التي تغنت بها أوروبا منذ أعوام. لقد وافق البرلمان على مشروع القانون بدون أي تغيير، مع ان مجموعة كبيرة من المثقفين السلوفاك من كتاب وصحفيين قد رفعوا إلى البرلمان عريضة تطالب أعضاء البرلمان برفض مشروع دانكو ولم يعارضه إلا نواب الحزب القومي اليميني، أما اليساريون فلقد تغيبوا عن حضور الجلسة ولم يتجرؤوا أن يقفوا ضد القانون. ومخالفا لكل عرف دبلوماسي حضر السفير الإسرائيلي جلسة البرلمان وقام وشكر دانكو على مشروعه وشكر البرلمان على موافقته على المشروع.
هناك انتشار مسعور في أوروبا لمثل هذه القوانين. يمكنك ان تشتم الإسلام والمسلمين ويمكنك من تحت قبة البرلمان أن تشتم نبي المسلمين وأن تصفه بأبشع الأوصاف، يمكنك أن تشتم العرب أو الروس أواهل الواق الواق، ولكن لا يسمح لك بمس اليهودية والصهيونية وإسرائيل ومسهم يعرضك للسجن.
قبل خروج القانون قدمت للناشر الذي نشر جميع كتبي باللغة السلوفاكية والتشيكية كتابا جديدا كتبته بناء على طلبه وبناء على طلب القراء وهو بعنوان" حكاية الشعب الفلسطيني" ولقد جاءني أمس وهو يعتذر عن نشر الكتاب بعد صدور قانون دانكو، قانون معاداة السامية. لقد ماتت الديموقراطية وحرية الرأي في أوروبا وانتقلنا إلى عصر جديد هو العصر الإسرائيلي.

نضال الصالح





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,162,888,478
- السؤال الذي لم أجد له جوابا.
- الإنسانية في النظام الاشتراكي مقابل النظام الرأسمالي، تجربة ...
- رسالة إلى الله
- كيف عادت كاتكا من الموت
- اللص الفاشل
- خلافة إسلامية ام قبلية عصبية وصراعا على الملك والسلطان
- الديموقراطية الأوربية ماتت ودفنت
- التوراة : الخيال الأدبي في خدمة اللاهوت والسياسة
- الدولة تأكل أولادها، من علامات النزع الأخير للنظام الاشتراكي
- الأعراض المرضية السعودية
- علم بصمة النص وإمكانية تطبيقه على النص القرآني:
- مهمة فاشلة
- المسلمون في أوروبا
- لماذا انقطعت عن الكتابة
- الجد و الحفيد
- حرق القرآن الكريم
- السياسة بين النظرية والتطبيق
- داعش وأخواتها لم تأتيا من فراغ, بل هما نتاج فكر مزروع في وعي ...
- فتوى الإنقاذ
- الضفدع


المزيد.....




- قابلوا السعودية التي تتسلق أسقف العالم..والهدف؟
- سؤال: الابتسامة.. لماذا اختفت من صور “الأبيض والأسود”في الما ...
- موقع مرتبط بالدولة: إيران تنتظر بفارغ الصبر قتال إسرائيل ومح ...
- أطول إغلاق حكومي في تاريخ الولايات المتحدة...ماذا تعرف عنه؟ ...
- مسؤول إيطالي يطالب الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على فرنسا
- أمريكا تطالب روسيا بتدمير نظام صاروخي يمثل"انتهاكاً&quo ...
- ما هو تلوث الهواء؟ وكيف يؤثر على أجسامنا؟
- موقع مرتبط بالدولة: إيران تنتظر بفارغ الصبر قتال إسرائيل ومح ...
- هل خرج صراع إسرائيل مع إيران في سوريا إلى العلن؟
- أطول إغلاق حكومي في تاريخ الولايات المتحدة...ماذا تعرف عنه؟ ...


المزيد.....

- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نضال الصالح - العصر الإسرائيلي