أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - جرائم رب الجنود الصهيوني بالفلسطينيين















المزيد.....

جرائم رب الجنود الصهيوني بالفلسطينيين


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 6101 - 2019 / 1 / 1 - 23:01
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


جرائم رب الجنود الصهيوني بالفلسطينيين


لم تشمل الروايات التي وثقت المجازر الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، في مختلف المدن والقرى المهجرة عام 1948، على قساوة التفاصيل التي نقلتها، كل ما ارتكبته العصابات الصهيونية.

روايات وحكايات جديدة، حول النكبة، يرويها اللاجئ والمؤرخ الفلسطيني أمير عبد العزيز رصرص، 83 عاما ، وهو من مواليد قرية الفالوجة المهجرة عام 1948.

في مكتبته الزاخرة بمختلف الكتب والمجلدات، التي خصص لها غرفة من منزله في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، حيث جلس يحمل كتابه الوجيز في تاريخ الاسلام والمسلمين ، وراح يسرد لنا بحرارة وألم ، بعضا مما رأته عيناه، إبّان النكبة.

يقول، ولدت في الفالوجة عام 1934، واضطررنا للخروج منها عام 1948، هربا من المذابح التي قامت بها العصابات اليهودية ضد العرب ... أما أصعب المشاهد التي مرت في حياتي، ولا يمكنني نسيانها، فهي مذبحة الدوايمة، التي حصلت اثناء رحيلنا من قريتنا الفالوجة .

ويتابع مكثنا في تلك القرية (الدوايمة) لأخذ استراحة، كان يوم الجمعة، أذن المؤذن للصلاة، واصطف الرجال، وعندها هاجمتنا احدى العصابات اليهودية، بالرصاص الحي، والقنابل، فقتل من قتل، ونجا من نجا .

كنت شاهدا على قتل المئات في تلك المذبحة، رأيت جثثهم ودماءهم بعيني ، يضيف بحسرة بادية على قسمات وجهه.

ويقول اللاجئ والمؤرخ الفلسطيني: حاولت النساء الاختباء مع الأطفال في إحدى المغارات، لكن الجنود اليهود لاحقوهن بالقتل، فقتلوا العشرات منهم .

كنا ننتظر الموت في أية لحظة، ونجحت انا وبعض الشباب من أترابي، في الاختباء، واستغلال حلول الظلام، حدثت المذبحة قبل غياب الشمس بقليل، وكنا في طريقنا نحو مدينة الخليل ، يتذكر مضيفا: وثقت تلك المذبحة في هذا الكتاب (الوجيز في تاريخ الإسلام والمسلمين)، وشاهدت بعيني مقتل نحو 800 رجل وامرأة وطفل، لقد ملأت الدماء المكان .

وتشير بعض الروايات إلى أن نحو 500 شخص قتلوا في تلك المذبحة، التي ارتكبتها منظمة ليحي، وبقيادة موشيه ديان، وزير الدفاع الإسرائيلي آنذاك.

وتقع قرية الدوايمة إلى الغرب من مدينة الخليل، وهي تعد جزءا منها، وتذكر روايات ان عدد سكانها آنذاك لم يتجاوز الفي نسمة.

ويضيف رصرص: تابعنا مسيرتنا بعد المذبحة، باتجاه الخليل، اضطررنا خلال ذلك للسكن في الخيام والمغارات، لقد كانت رحلة قاسية .

ونشر المؤرخ الفلسطيني كتابه المذكور، عام 2003، وصدر عن دار ابن حزم للطباعة والنشر والتوزيع بالقاهرة، بالاشتراك مع مكتبة دنديس الفلسطينية بالخليل.

ويعتقد رصرص، أن مثل تلك المجازر لم تأخذ حقها بالتوثيق والتعريف، كونها حدثت في مناطق مغمورة، وبعيدة عن القدس العاصمة، والتي تمركزت فيها وسائل الإعلام والنشر.

وحول إمكانية العودة إلى بلدته الفالوجة، بدا أبو انس غير متفائل بقرب تحقق ذلك، في ظل الأوضاع الراهنة.

لكنه استدرك، إن لم أستطع وأبناء جيلي العودة إلى الديار التي هجّرنا منها، فالأجيال القادمة قد تتمكن من ذلك، عاجلا أو آجلا .

ويؤكد أن الجيل الثاني والثالث، وما يتلوهما من اللاجئين، ما زالوا مرتبطين شعوريا بالبلدات والقرى التي هجّر آباؤهم وأجدادهم منها، ولن يتنازلوا عن حقهم بالعودة .

ويطلق الفلسطينيون مصطلح النكبة على عملية تهجيرهم من أراضيهم على يد عصابات صهيونية مسلحة ، عام 1948، أفضت لقيام دولة إسرائيل، ويحيونها في 15 أيار/ مايو من كل عام، بمسيرات احتجاجية وإقامة معارض تراثية تؤكد على حقهم في العودة لأراضيهم، وارتباطهم بها



https://www.arab48.com/%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86%D9%8A%D8%A7%D8%AA/%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%83%D8%A8%D8%A9:-%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D9%88%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1/2017/05/15/%D9%85%D9%86-%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%83%D8%A8%D8%A9-%D8%AA%D9%87%D8%AC%D9%8A%D8%B1-%D9%88%D8%AA%D8%B4%D8%B1%D9%8A%D8%AF-%D9%88%D9%85%D8%B0%D8%A7%D8%A8%D8%AD-%D8%A8%D8%AD%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%8A%D9%86


مجازر رب الجنود بالفلسطينيين

الإصحاح--

قال لي الرب فان وقف موسى وصموئيل أمامي لا تكون لنفسي محبة لهذا الشعب بل اطرحهم من أمامي -- فإذا قالوا لك الى أين نخرج --قل لهم --الذين للموت إلى الموت-- وللسيف إلى السيف --وللجوع إلى الجوع --وللسبي إلى السبي-- وأوكل عليهم أربعة أنواع العذاب--السيف للقتل والكلاب للسحب وطيور السماء ووحوش الأرض للأكل والإهلاك



-----------------------------------------------------------------


سخَّرت إسرائيل نظامَها القانوني ومؤسساتها القانونية منذ نشأتها وحتى اليوم من أجل تطبيق سياسة التهجير القسري داخل الأرض الفلسطيني المحتلة وإسرائيل. وتندرج أساليبها المتبعة ضمن ست فئات عامة، على الأقل، تتسبب في التهجير الدائم للفلسطينيين من جانبي الخط الأخضر على السواء.
• استخدام العنف في زمن الحرب كما حدث إبان حروب 1948 و1956 و1967، وهو ما تسبب في واحدةٍ من أعقد مشاكل اللاجئين في العالم، فضلًا عن العدد الكبير من المشردين داخليًا.
• هندسة الوضعية القانونية الشخصية في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة على نحو يحرم المقيمين بصفة اعتيادية أو الأشخاص المستحقين للإقامة من الحق في العيش في ديارهم.
• التخطيط الحضري والقُطري التمييزي الذي يشجع التوسع اليهودي ويكبح العمران الفلسطيني في مناطق معينة مثل القدس وغور الأردن وصحراء النقب. وبسببه تُهدَم منازلُ وقرى بأكملها بذريعة "البناء غير المشروع."
• تجريد الفلسطينيين من ممتلكاتهم بموجب قوانين ولوائح تمييزية تُسفر عن إخلاء الأسر من مساكنها قسرًا.
• الترحيل بموجب مبررات أمنية وقانون الطوارئ. وقد استُخدمت هذ الطريقة على نطاق واسع في الأراضي الفلسطينية المحتلة في بداية الاحتلال، ولا تزال تُستَخدم بين الفينة والأخرى.
• خلق ظروفٍ لا تطاق في مناطق معينة تحمل السكان المدنيين في نهاية المطاف على ترك منازلهم والانتقال إلى مناطق أخرى. وقرية الشيخ سعد في القدس وقرية النعمان في الضفة الغربية هما مثالان لهذا الأسلوب حيث اشتد الخناق على سكان كلتا القريتين بسبب تشييد جدار الفصل العنصري.
تساهم أساليب التهجير الستة المذكورة جميعها في ترحيل السكان الفلسطينيين المدنيين قسرًا سواء إلى مناطق أخرى داخل حدود فلسطين/إسرائيل أو عبر الحدود الدولية. وتشير التقديرات إلى أن إسرائيل قد هجَّرت قسرًا بحلول نهاية عام 2011 حوالي %66 من الشعب الفلسطيني كافة. ونتناول فيما يلي بتفصيل



https://al-shabaka.org/briefs/%D8%B9%D9%82%D9%88%D8%AF%D9%8C-%D9%85%D9%86-%D8%AA%D9%87%D8%AC%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A8-%D8%A7/


التهجير ألقسري للفلسطينيين الى دول العالم

الإصحاح--

وادفعهم للقلق في كل ممالك الأرض من اجل منسى بن حزقيا ملك يهوذا من اجل ما صنع في أورشليم --- فمن يشفق عليك يا أورشليم ومن يعزيك ومن يميل ليسال عن سلامتك -- أنت تركتني وسرت فأمد يدي عليك وأهلكك –


ارميا – إصحاح 14


قال لي الرب فان وقف موسى وصموئيل أمامي لا تكون لنفسي محبة لهذا الشعب بل اطرحهم من أمامي -- فإذا قالوا لك الى أين نخرج --قل لهم --الذين للموت إلى الموت-- وللسيف إلى السيف --وللجوع إلى الجوع --وللسبي إلى السبي-- وأوكل عليهم أربعة أنواع العذاب--السيف للقتل والكلاب للسحب وطيور السماء ووحوش الأرض للأكل والإهلاك -- وادفعهم للقلق في كل ممالك الأرض من اجل منسى بن حزقيا ملك يهوذا من اجل ما صنع في أورشليم --- فمن يشفق عليك يا أورشليم ومن يعزيك ومن يميل ليسال عن سلامتك -- أنت تركتني وسرت فأمد يدي عليك وأهلكك -- مللت من الندامة وأذريهم بمذراة في أبواب الأرض -- اثكل وأبيد شعبي ان لم يرجعوا عن طرقهم -- كثرت أراملهم أكثر من رمل البحار --جلبت عليهم أم الشبان ناهبا في الظهيرة أوقعت عليها بغتة رعدة ورعبات ذبلت والدة السبعة وأسلمت نفسها ----غربت شمسها وبعد نهار خزيت وخجلت فما بقي فللسيف ادفعها أمام أعدائهم --يقول الرب -- ويل لي يا أمي لأنك ولدتني إنسان خصام وإنسان نزاع لكل الأرض-- لم اقرض ولا أقرضوني وكل واحد يلعنني -- قال الرب-- أني أحلك للخير واجعل العدو يتضرع إليك في وقت الشر وفي وقت الضيق-- فهل يكسر الحديد من الشمال والنحاس -- ثروتك وخزائنك ادفعها للنهب بلا ثمن-- وفي تخومك من يعبر مع أعدائك الى ارض لم يعرفها --لان نارا أشعلت بغضبي توقد عليكم -- أنت يا رب عرفتني اذكرني وتعهدني وانتقم لي من مضطهدي بطول أناتك-- لا تأخذني فاني اعرف احتمالي للعار من أجلك -- كلامك لي للفرح ولبهجة قلبي لأني دعيت باسمك يا رب اله الجنود لم اجلس في محفل المازحين مبتهجا من اجل يدك جلست وحدي لأنك قد ملأتني غضبا لماذا كان وجعي دائما وجرحي عديم الشفاء يأبى ان يشفى-- أتكون لي مثل كاذب مثل مياه غير دائمة فان رجعت أرجعك-- فتقف أمامي وإذا أخرجت الثمين من الأرذل فمثل فمي تكون-- هم يرجعون إليك وأنت لا ترجع إليهم-- وسأجعلك لهذا الشعب سور من نحاس حصينا فيحاربونك ولا يقدرون عليك لأني معك لأخلصك وأنقذك يقول الرب فأنقذك من يد الأشرار وأفديك من كف العتاة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,669,070
- العقاب الجماعي تشريع رب الجنود الصهيوني
- الصهاينة قطيع غنم الرب الممجد في أورشليم
- السلام الإسرائيلي تركيع شعوب المنطقة لرب الجنود
- التحريف الصهيوني لعهد الرب
- الطعن السياسي الصهيوني بعقيدة خيمة الرب—
- الإيغال الصهيوني بالأطفال والشباب الفلسطيني
- جرائم التشدد الصهيوني بالمرتدين
- التحريف الصهيوني لعقيدة هيكل الرب
- التآمر الصليبي الصهيوني على اورشليم
- الأهداف القومية وشرعية الاستعانة بالمرتزقة
- السلام -- فخ شرعه اله التوراة لخداع الفلسطينيين
- تشريعات توراتية راعية للمصالح الصهيونية
- رد على مقالة مالك بارودي -- هل من جوابٍ؟
- الإنكار الصهيوني لمملكة بني إسرائيل القديمة
- تناقضات تتوراتية
- تهديدات اله التوراة بتدمير أورشليم
- أطماع يهوه – والاجتياح الإسرائيلي للبنان
- جرائم يهوه --قتل الحوامل الفلسطينيات وشق بطونهن
- التسييس الصهيوني للشخصيات الدينية الإسرائيلية
- اله أبو عقلين


المزيد.....




- بعيد وفاة مرسي.. السعودية تعيد اتهام الإخوان بـ-الإرهاب-
- هذا زمن الامراض السارية والمعدية والعياذ بالله من الفايروسات ...
- بعد ساعات من وفاة محمد مرسي.. الخارجية السعودية: الإخوان الم ...
- توقيف -داعشي- كان يعد لاستهداف إحدى الكنائس أو الحسينيات في ...
- دفن الرئيس المصري السابق محمد مرسي في مقبرة مرشدي جماعة الإخ ...
- -الإخوان- تعتبر وفاة مرسي -جريمة قتل مكتملة الأركان-.. وتُحم ...
- جماعة -الإخوان المسلمين- تصدر بيانا حول وفاة مرسي
- القرضاوي والبرادعي من أوائل المعلقين على وفاة مرسي.. وابنه: ...
- الإخوان: هذه آخر كلمات مرسي قبل وفاته داخل القفص
- -الإخوان المسلمون-: وفاة مرسي جريمة قتل متعمدة والسلطات المص ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - جرائم رب الجنود الصهيوني بالفلسطينيين