أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الطريد ولذع النار















المزيد.....

الطريد ولذع النار


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6097 - 2018 / 12 / 28 - 06:35
المحور: الادب والفن
    


يشب الحرف في القرطاس

قبس على قبس الى جلّاس
وبألف مصباح لهدي الناس
فالقرب أجمل من فراق أحبّتي
والليل يأتي بأجمل الأعراس
يمضي الزمان وكلّ يوم حارث
أرضي ليقطع بالمقصّ القاس
زرعي فينبت بعده العاقول
يدمي فأسمع من صدى أجراس
صوت النذير محذّراً مذ غادروا
دنيا كأكل النار في القرطاس
آمنت أنّ المرء عرضة طارئ
يأتي الى هدف بلا أحساس
في الأرض يغدو الامتحان مع الرجا
من سهم أقدار لثبت قياس
دنياي مثل مدينة لعبوا بها
ونسوا هبوط المرء للأرماس
كفروا بكلّ صغيرة وكبيرة
وتعلّلوا ناموا بلا حرّاس
غنّيت أعوامي وجال بخاطري
ضرب على التطبيع جال براسي
إيجاد وزن المرء ليس خرافة
ما اختاره الرحمن عطر غراس
الله قدّمه وطالب خلقه
فكبا وغار كفاقد الاحساس
رفض السجود وفي السجود رضى
الرحمن جاس لعرقه الدسّاس
والكل عند ضيافة الرحمن بعد غد
والنشر فاصلة لشرب الكاس
من زنجبيل حيث مأوى جنان
ام كأس نار من صديد نحاس
من يهده الرحمن فاز بنخبها
بين العباد مقطّع الأنفاس
دنيا متاحة للعباد بحلوها
وبمرّها الفوز البليغ لآس
تعب العباد يجوز كلّ بطالة
أأطمئن المعلول أم لأواس
طيفي وما درج الزمان به
كيف انطويت لغفلتي ومراس
فالرب غفّار لكل مسوّف
من نومه الدهريّ للجلّاس




























يشب الحرف في القرطاس

قبس على قبس الى جلّاس
وبألف مصباح لهدي الناس
فالقرب أجمل من فراق أحبّتي
والليل يأتي بأجمل الأعراس
يمضي الزمان وكلّ يوم حارث
أرضي ليقطع بالمقصّ القاس
زرعي فينبت بعده العاقول
يدمي فأسمع من صدى أجراس
صوت النذير محذّراً مذ غادروا
دنيا كأكل النار في القرطاس
آمنت أنّ المرء عرضة طارئ
يأتي الى هدف بلا أحساس
في الأرض يغدو الامتحان مع الرجا
من سهم أقدار لثبت قياس
دنياي مثل مدينة لعبوا بها
ونسوا هبوط المرء للأرماس
كفروا بكلّ صغيرة وكبيرة
وتعلّلوا ناموا بلا حرّاس
غنّيت أعوامي وجال بخاطري
ضرب على التطبيع جال براسي
إيجاد وزن المرء ليس خرافة
ما اختاره الرحمن عطر غراس
الله قدّمه وطالب خلقه
فكبا وغار كفاقد الاحساس
رفض السجود وفي السجود رضى
الرحمن جاس لعرقه الدسّاس
والكل عند ضيافة الرحمن بعد غد
والنشر فاصلة لشرب الكاس
من زنجبيل حيث مأوى جنان
ام كأس نار من صديد نحاس
من يهده الرحمن فاز بنخبها
بين العباد مقطّع الأنفاس
دنيا متاحة للعباد بحلوها
وبمرّها الفوز البليغ لآس
تعب العباد يجوز كلّ بطالة
أأطمئن المعلول أم لأواس
طيفي وما درج الزمان به
كيف انطويت لغفلتي ومراس
فالرب غفّار لكل مسوّف
من نومه الدهريّ للجلّاس




























يشب الحرف في القرطاس

قبس على قبس الى جلّاس
وبألف مصباح لهدي الناس
فالقرب أجمل من فراق أحبّتي
والليل يأتي بأجمل الأعراس
يمضي الزمان وكلّ يوم حارث
أرضي ليقطع بالمقصّ القاس
زرعي فينبت بعده العاقول
يدمي فأسمع من صدى أجراس
صوت النذير محذّراً مذ غادروا
دنيا كأكل النار في القرطاس
آمنت أنّ المرء عرضة طارئ
يأتي الى هدف بلا أحساس
في الأرض يغدو الامتحان مع الرجا
من سهم أقدار لثبت قياس
دنياي مثل مدينة لعبوا بها
ونسوا هبوط المرء للأرماس
كفروا بكلّ صغيرة وكبيرة
وتعلّلوا ناموا بلا حرّاس
غنّيت أعوامي وجال بخاطري
ضرب على التطبيع جال براسي
إيجاد وزن المرء ليس خرافة
ما اختاره الرحمن عطر غراس
الله قدّمه وطالب خلقه
فكبا وغار كفاقد الاحساس
رفض السجود وفي السجود رضى
الرحمن جاس لعرقه الدسّاس
والكل عند ضيافة الرحمن بعد غد
والنشر فاصلة لشرب الكاس
من زنجبيل حيث مأوى جنان
ام كأس نار من صديد نحاس
من يهده الرحمن فاز بنخبها
بين العباد مقطّع الأنفاس
دنيا متاحة للعباد بحلوها
وبمرّها الفوز البليغ لآس
تعب العباد يجوز كلّ بطالة
أأطمئن المعلول أم لأواس
طيفي وما درج الزمان به
كيف انطويت لغفلتي ومراس
فالرب غفّار لكل مسوّف
من نومه الدهريّ للجلّاس




























يشب الحرف في القرطاس

قبس على قبس الى جلّاس
وبألف مصباح لهدي الناس
فالقرب أجمل من فراق أحبّتي
والليل يأتي بأجمل الأعراس
يمضي الزمان وكلّ يوم حارث
أرضي ليقطع بالمقصّ القاس
زرعي فينبت بعده العاقول
يدمي فأسمع من صدى أجراس
صوت النذير محذّراً مذ غادروا
دنيا كأكل النار في القرطاس
آمنت أنّ المرء عرضة طارئ
يأتي الى هدف بلا أحساس
في الأرض يغدو الامتحان مع الرجا
من سهم أقدار لثبت قياس
دنياي مثل مدينة لعبوا بها
ونسوا هبوط المرء للأرماس
كفروا بكلّ صغيرة وكبيرة
وتعلّلوا ناموا بلا حرّاس
غنّيت أعوامي وجال بخاطري
ضرب على التطبيع جال براسي
إيجاد وزن المرء ليس خرافة
ما اختاره الرحمن عطر غراس
الله قدّمه وطالب خلقه
فكبا وغار كفاقد الاحساس
رفض السجود وفي السجود رضى
الرحمن جاس لعرقه الدسّاس
والكل عند ضيافة الرحمن بعد غد
والنشر فاصلة لشرب الكاس
من زنجبيل حيث مأوى جنان
ام كأس نار من صديد نحاس
من يهده الرحمن فاز بنخبها
بين العباد مقطّع الأنفاس
دنيا متاحة للعباد بحلوها
وبمرّها الفوز البليغ لآس
تعب العباد يجوز كلّ بطالة
أأطمئن المعلول أم لأواس
طيفي وما درج الزمان به
كيف انطويت لغفلتي ومراس
فالرب غفّار لكل مسوّف
من نومه الدهريّ للجلّاس













كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,457,502
- يشب الحرف في القرطاس
- ما يهمس البهلول
- النهر ولمعان الصدف
- نفثات من تحت الرماد
- الحلم والهفوات
- الكتابة فوق الرمل
- مرّت قوافل أيّامي
- الشارع العريض والفوانيس
- افول نجم لامع في سماء الوطن
- افول نجم لامع في سماء الوطن
- من قبل أن أعلن رفض الرفض
- الالوان وحدائق العصر
- آمنت صار الكفر بالقيم
- أنا والبحر
- أصوات غناء أسمع
- الفارس وصهيل الجواد
- ربحت جنوني
- ساعة تنهار التيجان
- مرّت قوافل أيامي
- في كرة الحلم درت


المزيد.....




- تلخيص رواية -الكفر الحلو- لإليف شافاق
- وزارة الثقافة تتحرك ضد واقعة جلوس أحد العازفين فوق بيانو يعد ...
- بفيلم استقصائي.. الجزيرة تكشف علاقة متطرفي -هوية الجيل- بالج ...
- ظنوا أنها مزحة.. ممثل كوميدي هندي يتوفى على خشبة المسرح في د ...
- -سيدة البحر- للمخرجة السعودية -شهد أمين- للعرض في مهرجان فين ...
- بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح
- علامات الممثل عند دينس ديدرو
- ثروة الفنون التشكيلية الجميلة
- فيلم يجمع بين أنجيلينا جولي وسلمى حايك
- الموسيقى تضيء شارع المتنبي


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الطريد ولذع النار