أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - هل شبهة الفساد تسمح بتوزير المشتبه به؟














المزيد.....

هل شبهة الفساد تسمح بتوزير المشتبه به؟


كاظم حبيب
(Kadhim Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 6077 - 2018 / 12 / 8 - 14:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ أسابيع وعادل عبد المهدي يراوح في مكانه في تشكيل وزارته القائمة على المحاصصة الطائفية المقيتة، التي أعلن أنه يرفض تشكيل وزارته على أساسها، ولكنه في واقع الحال لم يبتعد قيد أنملة عن الطائفية ومحاصصاتها في تشكيل مجلس وزراءه. هناك ثماني وزارات شاغرة. وعلى اثنتين منها صراعات حادة بسبب شبهات فساد واعتراضات شديدة من قوى وكتل سياسية ومجتمعية. كتب عن ذلك الشيء الكثير. ونشرت وسائل الإعلام بكثافة عن بيع الحقائب الوزارية والمقاعد البرلمانية بملايين الدولارات الأمريكية. فمن يصبح وزيراً أو رئيساً لمجلس النواب أو برلمانياً تدخل في حساباته أو جيوبه مباشرة أموالاً طائلة تفوق المبلغ الذي دفعه لشراء المقعد النيابي أو الحقيبة الوزارية أو رئاسة المجلس. إنه السحت الحرام، إنه النهب المكشوف لأموال الشعب، كما تشير إلى ذلك مختلف وسائل الإعلام ووسائل الاتصال الاجتماعي. هذه الظاهرة ولجت العراق من أوسع ابوابه، من أبواب الولايات المتحدة منذ باول بريمر وإيران والسعودية ودول الخليج، منذ أن تسلم الطائفيون الشيعة أولاً، والكرد ثانياً والسنة العرب لاحقاً وثالثاً السلطة التنفيذية، ومن ثم التشريعية في البلاد. والسؤال الذي يدور في بال كل عراقي واع وشريف، وبغض النظر عن الموقف من العملية السياسية المشوهة الجارية في البلاد، هو: هل يجوز توزير شخص عراقي لوزارة الداخلية أو الدفاع وحوله تدور شبهات فساد كبيرة جداً ومن أطراف كثيرة، حتى إن بعضهم قد وجه رسائل إلى رئيس الوزراء الجديد يقدم له لوحة بانورامية عن الفساد المبتلى به المرشح لحقيبة وزارة الداخلية فالح فياض؟ لم أتعرف على فالح فياض ولم اعرفه غير ما تنشره الصحف العراقية والعالمية عن ملفات فساد تشمله، ومن خلال دوره في الحشد الشعبي، إضافة لما ينشر في وسائل الاتصال الاجتماعي الحديثة، ولاسيما الفيسبوك. فهناك رسالة منسوبة إلى علي الدباغ موجهة إلى رئيس الوزراء عادل عبد المهدي نقرأ فيها نص الاتهامات المباشرة الموجهة إلى فالح فياض، منها على سبيل المثال لا الحصر ما يلي:
"عزيزي ابو هاشم.. انا وانت نعرف جيدا حجم فساد السيد فالح الفياض، ولكن سوف اسرد لك جزءاً بسيطاً جدا وموثوقاً ١٠٠% بما لا يقبل اي شك او تأويل، بشأن فساد هذا الرجل. ذكر فالح الفياض، في السيرة الذاتية، انه رئيس لجنة إصدار البطاقة الوطنية الموحدة، التي تعاقدت وزارة الداخلية، عليها، مع شركة المانية، كانت نسبته ٣٠ مليون دولار عنها.. نعم هذا الرقم دقيق جدا، تسلمه غازي الفياض، شقيق السيد فالح، والمفارقة ان السيد غازي الفياض، هو الذي وقع عن الشركة باعتباره ممثلها في العراق، والعقد موجود في مديرية الجنسية العامة، بإمكانك الإرسال بطلبه والتأكد من صحة كلامي، مع وجود تسجيلات تثبت دقة الرقم المذكور. كما يمتلك السيد فالح الفياض عمارة في المنصور، مجاور (عمارة الجادرجي) قيمتها الحاليّة هي ٢٥ مليون دولار، وقد صدمك المبلغ مثلما صدمت انا به، لكن بإمكانك التأكد من العمارة وموقعها في السجل العقاري. إضافة الى ان السيد غازي الفياض يمتلك في لبنان ما لا تقل قيمته عن ٥٠ مليون دولار، داخلا في تجارة مع رجال دين واعمال لبنانيين معروفين. عزيزي ابو هاشم.. (المقصود عادل عبد المهدي، ك. حبيب) المعلومات التي ورد ذكرها أعلاه، أحتفظ بأضعافها، وهي رهن إشارتك.. متى ما طلبت أرفعها لك، مع الادلة التي تثبتها، وما عليك سوى تكليف موظف بسيط لتدقيق صحة كلامي." (نص رسالة وصلتني عبر البريد الإلكتروني بتاريخ 06/12/2018.
اعتقد إن هذه الاتهامات من مسؤول كان معتمداً من المرجعية الشيعية، وكان مسؤولاً كبيراً في الدولة العراقية، بغض النظر عما يوجه له ايضاً من اتهامات بذات التهم، تستوجب على أقل تقدير من المكلف بتشكيل الوزارة أن يبعد جميع الأسماء المشتبه بها من تشكيلته الوزارية الجديدة ويتحرى عن الحقائق ويطلب من المدعي العام التحري عن تلك الاتهامات، وليس الإصرار على تقديم ذات السماء مرة بعد الأخرى لمجلس النواب للتصويت عليها. إن الضغوط المتفاقمة من إيران ومن العميد العسكري الإيراني قاسم سليماني ومن هادي العامري، ومن نوري المالكي، الذي هدد العراق بالفوضى ما لم يعين الفياض لوزارة الداخلية، على رئيس الوزراء، باعتباره أحد أبرز من يحمل راية هيمنة إيران على العراق وسيطرتها على سياساته الداخلية والخارجية ومصير شعب العراق، هي التي تدفع بعادل عبد المهدي تقديم اسم فالح فياض مرشحاً لوزارة الداخلية. والغريب بالأمر إن المرجعية التي تدخلت في كل شيء سياسي بالعراق، بل منعت نوري المالكي والعبادي بعدم حصولهما على رئاسة مجلس الوزراء، لا تحرك اليوم ساكناً بشأن فالح فياض ولا تتدخل بهذا الأمر. فماذا يكمن وراء هذا الموقف؟ هل هناك خشية من سطوة إيران وما يمكن أن تحركه ضد المرجعية الشيعية في العراق، أم لأنها راغبة في هذا الرجل المتهم بالفساد من قبل كتل سياسية عديدة؟ السؤال يبقى قائماً: لماذا، رغم تزايد اعتراضات الشعب على ترشيحه لوزارة الداخلية، لا تحرك المرجعية التي تتدخل في كل شيء سياسي، وترفض التدخل في هذا الشأن فقط؟
أقول، إن جميع دول العالم التي تحترم نفسها وتحترم دستورها، ترفض تعيين شخص بمنصب وزير، ولاسيما وزارة الداخلية، عليه شبهات فساد، بل تطلب من الادعاء العام التحري عن صحة تلك الشبهات، مع اعتبار أن المشتبه به أو المتهم برئ حتى تثبت إدانته أو براءته. وإلى ذلك الحين لا يجوز ترشيحه لحقيبة وزارية أو حتى أي منصب آخر في الدولة لحين تبين صحة أو خطأ الاتهام أولاً، كما لا يجوز توزير شخص تابع في كل سياساته ونشاطاته إلى إيران وأن مقلده الديني الذي يلتزم بفتاويه وأوامره هو مرشد إيران علي خامنئي ثانياً، ومن لا يرى الشعب صواب وجوده أصلاً على رأس وزارة الداخلية العراقية.
08/12/2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,209,827
- التعامل العقلاني المطلوب في التحالفات السياسية في العراق
- خلوة صريحة مع النفس والمجتمع: هل عرفنا الديمقراطية وهل عشناه ...
- دونالد ترامپ: المال أولاً ولو جاء على جثث الضحايا وكوارث الب ...
- ما الخدمة الأساسية التي يقدمها عادل عبد المهدي لإيران؟
- متى تنتهي كوارث وآلام وأحزان مسيحيي ومسيحيات العراق؟
- الفساد: مأساة ومهزلة العراق المستمرة، نوري المالكي وعلي العل ...
- حين تُغيَّب الديمقراطية وتسود الطائفية يسقط القانون: العراق ...
- توحش السياسات النيولبرالية الترامپية ومخاطر العالم المتفاقمة ...
- توحش السياسات النيولبرالية الترامپية ومخاطر العالم المتفاقمة ...
- توحش السياسات النيولبرالية الترامپية ومخاطر العالم المتفاقمة ...
- هل في مقدور عادل عبد المهدي نزع عباءته الإسلامية المهلهلة؟*
- أهمية ودور الشبيبة والنساء في نشاط قوى التيار الديمقراطي الع ...
- لنحيي معاً ذكرى وفاة المناضلة الوطنية والأممية ورائدة المرأة ...
- ما الجديد في أوضاع العراق الراهنة؟
- شكوى ضد نوري كامل المالكي، رئيس وزراء العراق السابق، موجهة إ ...
- نداء ملح وعاجل إلى جميع منظمات المجتمع المدني العراقية والعا ...
- عندما يهمل غضب الجماهير، يحتقن ويتفجر!
- ماذا يعني منح نادية مراد جائزة نوبل للسلام؟ وماذا ينبغي أن ن ...
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول
- وفاءً للمناضلة السودانية الديمقراطية والأممية الشجاعة فاطمة ...


المزيد.....




- فريق طبي يكشف لغز وفاة السعوديتين روتانا وتالا بنيويورك وسبب ...
- مصادر لـCNN: البنتاغون يرسل قوات إضافية لسوريا
- الرئيس الفنزويلي يقطع العلاقات مع الولايات المتحدة ويدعو الج ...
- شاهد: المغربية دعاء الحضري تتفنن في لعبة التزلج وتتحدى التقا ...
- "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة أميركياً توشك عل ...
- ما هي فوائد ممارسة التمارين الرياضية أثناء يوم العمل؟
- أوروبا تعاقب أعوان الاسد وعلى رأسهم سامر فوز
- ممرض -ينجب- طفلا من مريضته -المعتلة ذهنيا-
- الرئيس الفنزويلي يقطع العلاقات مع الولايات المتحدة ويدعو الج ...
- شاهد: المغربية دعاء الحضري تتفنن في لعبة التزلج وتتحدى التقا ...


المزيد.....

- إ.م.فوستر وسياسة الإمبريالية / محمد شاهين
- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم حبيب - هل شبهة الفساد تسمح بتوزير المشتبه به؟