أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - الوعي والوعي الآخر














المزيد.....

الوعي والوعي الآخر


سعود سالم
كاتب وفنان تشكيلي

(Saoud Salem )


الحوار المتمدن-العدد: 6055 - 2018 / 11 / 16 - 13:35
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الإنسان هو الحيوان الوحيد القادر على رؤية بقية البشر كتجريدات رقمية أو حسابية. ومع ذلك يظل الإنسان هو المصدر، هو الموجود الذي لا خالق له. هو الخالق المبدع، خالق الأديان والآلهة والشياطين والملائكة، خالق الجنة والنار، خالق الأساطير والأشعار والأدب والفن، لأن الإنسان هو الحيوان الوحيد الذي يستطيع أن يحلم. الإنسان هو المصدر وهو الوسيلة، وهو أيضا في نهاية المطاف، الغاية والهدف. غير أنه يكتشف للمرة الثالثة صعوبة المعادلة بين الفكر والفعل والخيال الفردي، وبين الحركة الجماعية لملايين الذوات الأخرى التي تتحرك حوله، تخنقه، وتمنعه من التنفس. كيف تستطيع هذه الذات الفردية المفكرة، الحالمة، الفاعلة، أن تخرج من قوقعتها نحو الآخرين، إذا كان الآخر مجرد بطيخة متوسطة الحجم؟ وكالعادة، فالحل لم يسقط من السماء، إنما كان موجودا منذ البداية .. الكلمة. هذا الحل السحري الملتصق بنا كجلودنا، هو ملاذنا الأخير والوحيد، وهو الحبل الإلكتروني المشدود بيننا وبين الآخرين. اللغة هي جسد الإنسان، وجسد الإنسان هو لغته. واللغة هي الشيء الوحيد الذي يمكـّن الإنسان من تجاوز جزئيته المزرية إلى الكلية المطلقة للإنسانية. اللغة جسد كلي عام، هي معطف جوجول الذي يغطي الإنسانية بكاملها. غير أن هذا الحل السحري ليس سحريا إلا لأنه قابل للانقلاب في أية لحظة إلى كارثة. يمكن أن نلبس اللغة .. كما يمكن للغة أن تلبسنا، غير أنه من حق الإنسان أن يحلم بلغة جديدة تخلو من كل أدوات الاستلاب، لغة تحرر الإنسان. من حق الإنسان أن يحلم، غير أنه لكي يحقق حلمه، لا بد له من أن يستيقظ، ينهض من فراشه، يغسل وجهه بالماء البارد، ويبدأ في تعلم الأبجدية. من حق الإنسان أن يحلم، أن يحلم بعالم يخلو من الاستغلال والعنف والسلطة، ويخلو من الفقر والتعاسة النفسية والمادية، من حق الإنسان أن يحلم بعالم يخلو من المؤسسات العسكرية، ومن أجهزة القمع بكل أنواعها. من حق الإنسان أن يحلم بعالم يغمره الرخاء والازدهار والسعادة والتضامن الإنساني، من حق الإنسان أن يحلم بعالم مملوء بالخلق والإبداع، ومبني على التعاون والحب بين البشر. غير أن “الحق” ليس كافيا لتحقيق هذا الحلم البسيط. لتحقيق هذا الحلم لا بد لنا أولا… أن نستيقظ من غفوتنا، لابد للإنسان لكي يحقق ما يعتقده حقا أن يستيقظ، ينهض من فراشه، يغسل وجهه بالماء البارد، ويخرج إلى الشارع. لابد له أن يتحرك من مكانه. ذلك ان حركة الإنسان المستمرة في المكان والزمان هي التي تحدد صورته في لحظة معينة، ومكان معين. وتحدد علاقته بكل ما يحيط به.. علاقته بالكون بأسره. الإنسان ككل يحتوي وعيه ووعي الأشياء. والإنسان ليس جزءا من العالم، ليس إضافة خارجية، لأن الإنسان والعالم شيء واحد. العالم هو الإنسان، والإنسان هو العالم ذاته بلحمه وشحمه وعظامه وصخوره ونيرانه وثلوجه ودخانه. فالوعي الفردي… والفعل الفردي هو الذي يعبر عن كلية الإنسان وجزئيته في آن واحد. وعي الإنسان ليس معجزة تسقط عليه كالصاعقة من السماء، إن هذا الوعي هو ضرورة وجودية تنبثق مع ظهور العالم والأشياء في نفس الحركة الواعية، في نفس اللحظة الزمانية والمكانية. والحلم وعي، كما أن الحب وعي، والكلام وعي، والمعنى وعي، مثلما أن التفكير وعي. وكل وعي هو وعي بشيء ما.. وكل وعي هو وعي فردي ـ والحلم الجماعي هو خرافة فردية لبعض علماء النفس ـ فالإنسان الفرد يحلم ويعرف أن أمثاله يحلمون مثله، وقد يكون حلمهم واحدا. غير أن كل واحد يعيش حلمه في جزيرته المهجورة، وحيدا مثل شجرة. الإنسان الفرد يعيش ممزقا بين عالمه الداخلي المظلم، وبين العالم الخارجي الذي يسبح فيه منذ البدايات الأولى لوجوده. يريد حريته، وفي نفس الوقت يريد حرية الآخرين. يعرف بأن حريته لا معنى لها بدون حرية الآخرين الذين يمنعونه من أن يكون حرا. يعرف بأن الجحيم هو الآخر، وأنه محكوم عليه بالحرية مثله مثل بقية البشر. هذا الحبل المشدود ـ هذا التوتر، هذا الموقف التراجيدي هو مصدر الحرية، وهو مصدر القلق والالتزام والخلق والإبداع. إنه الإنسان ذاته معزول داخل وعيه في عصر البدايات، عصر ما قبل الاختيار. الإنسان في حيرته المزمنة، وهو يصارع كل شياطين الدنيا وجن الآخرة لوحده، معزولا في جزيرته الجسدية، معزولا داخل جمجمة عظمية لا يتعدى حجمها حجم بطيخة متوسطة. يصارع طوفان السلطة بأمواجه المتعددة، يواجه الأشباح والعفاريت، أشباح أبطال التاريخ الذين يمتصون كينونته، وينهشون وجوده من الداخل. يناضل ضد ذاكرة صدئة مليئة بالكوارث والحرائق والحروب والهزائم، ويواجه آلهة دموية. يناضل ضد رؤاه الصفراوية للأشياء. الإنسان الفرد يفقد الأمل، تنتابه الرغبة في الغوص في باطن الأرض، يمزق خلايا جسده وينثرها في وجه الريح هدية لصقور الجبال، ويكتب على التراب الساخن بأصابعه المقطوعة التي تقطر دما أسود، الكلمة الوحيدة الملتصقة بحلقه على مدى العصور والأجيال .. لا…لا لن أكون ما يريدون لي أن أكون. الإنسان الفرد يقول لا.. للمجتمع وللتاريخ والسلطة والآلهة والشياطين. يقول لا.. لحريته ولحرية الآخرين، الإنسان الفرد لكي يكون، لا بد له أن لا يكون. ولكي لا يكون، لا بد له من أن يكون. يرفض أن يختار حريته ضد حرية الآخرين، ولكنه يرفض في نفس الوقت أن يموت من أجل قضية لا تخصه. ويكتشف فجأة بأن فرديته مصدرها زحمة وتعدد المحيطين به. يكتشف بأنه ليس فردا إلا في جماعة، ولولا المجتمع لما كانت هناك إنسانية على الإطلاق. ويكتشف للمرة الثانية بأنه “المخلوق” الوحيد الذي يستطيع أن يعتبر إنسانا آخر “كشيء”، وليس كوعي وجودي بلحمه ودمه، إنما كأداة من الأدوات التي تملأ الدنيا، ويمكن استعمالها كمادة أولية، مثل الحديد والنحاس والبترول، أو مثل الدراجة أو السيارة أو الطائرة، يركبها لكي يصل بها إلى نقطة يواصل منها رحلته في الوجود.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,883,848,367
- حرية العبيد
- القرود لا تحب الموز
- الأسرى
- حشرجة الهاوية
- الملائكة الخرساء
- مطاردة الغربان
- نيتشة الفنان والفيلسوف
- الظل المسلول
- الفن لوجه الله
- الدكتاتور والمسدس
- السبابة والقمر
- المرايا
- النزيف
- قطار الرمل
- عن الصورة الفوتوغرافية
- عن الفن والصدفة
- الإستلاب الجمالي
- الأب والرب، وجهان لنفس الكارثة
- خذوا الله واعطونا خبزا
- وغرقت سفينة السيد نوح


المزيد.....




- -رمز للأمل وسط اليأس-.. جدّة تعزف -نشيد الوداع- بمنزلها المد ...
- لماذا خرجت مظاهرات نسائية في تركيا ضد حزب أردوغان؟
- ماكرون يعرض اتفاقًا سياسيًا جديدًا في لبنان: المساعدات لن تص ...
- بيروت الحزينة.. مشاهد الدمار بعد الانفجار تشوه ملامح المدينة ...
- ماكرون للبنانيين الغاضبين: أنا هنا ليس لإصدار شيك على بياض و ...
- ماكرون: ثمة حاجة لإجراءات سياسية قوية لمحاربة الفساد وقيادة ...
- دراسة تفضح أسطورة شائعة: فيتامين (د) لن يحميك من الاكتئاب!
- جعجع يطالب بلجنة تحقيق دولية بانفجار بيروت ويدعو لاستجواب ال ...
- مقتل ضابط بالجيش الكويتي عن طريق الخطأ
- مصر.. القبض على مستشار حكومي مزيف حصل على ملايين الجنيهات (ص ...


المزيد.....

- مدخل إلى الفلسفة ( 1 / 3 ) ما هي الفلسفة ؟ / غازي الصوراني
- جون رولز والإصلاح الليبرالي تحدي اليوتوبيا الواقعية / لمرابط أحمد سالم
- نقد الفرويدية / نايف سلوم
- العشوائية اللاغائية الغير مخططة تصنع الحياة والوجود / سامى لبيب
- داوكنز يخسرُ في - رهان باسكال - / عادل عبدالله
- ثورة الحرية السياسية: أفكار وتأملات في المعنى والمغزى / علا شيب الدين
- العدالة الاجتماعية... مقاربات فكرية / هاشم نعمة
- مورفولوجيا الإثارة الجنسية و الجمال. / احمد كانون
- الماركسية وتأسيس علم نفس موضوعي* / نايف سلوم
- هل كان آينشتاين ملحداً؟ / عادل عبدالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - سعود سالم - الوعي والوعي الآخر