أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير زين العابدين - الإنسان بين عبودية السيد وعبودية الأديان














المزيد.....

الإنسان بين عبودية السيد وعبودية الأديان


سمير زين العابدين
(Sameer Zain-elabideen )


الحوار المتمدن-العدد: 6052 - 2018 / 11 / 12 - 18:06
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قد تكون الصورة المعروفة لقيام أمريكا وتطورها, هي المثال الحي لفكرة العبودية لدي الجنس البشري , لا تختلف بل تتطابق مع فكرة العبودية في منشأها.

فبعد إكتشاف الزراعة ونشأة الملكية وتكوّن المجتمعات وتوفر فائض الغذاء, ظهرت الحاجة الي الأيدي العاملة, وكانت أرخص الطرق لذلك هي استعباد المستضعفين, وعندما نشأت الحروب بين المجتمعات المختلفة, بغرض الإستئثار بمصادر المياه والأراضي, كان استعباد المهزوم وسيلة جيدة لتوفير تلك الأيدي العاملة والتي لا تتكلّف كثيرا.

كل الحضارات القديمة استخدمت العبيد, ونشأت العبودية منذ 3500 سنة قبل الميلاد, وأول ظهور تاريخي مسجل لها كان في الحضارة السومرية في (العراق), وكانوا يشكلون أغلبية السكان, وهم مسؤولون عن جميع الأعمال اليدوية والشاقة, وهم جزء من ممتلكات المالك القيّمة طبقا لقانون حمورابي, وليس لهم أي حقوق قانونية.

وقد استخدم الرومان العبيد على نطاقٍ أوسع من أي وقت مضى في ظل الجمهورية, وبوحشية أكبر حيث كانوا يجلدون بقسوة, ويجبرون علي المصارعة التي تنتهي بقتل أحد الطرفين.

لا يخفي علي أحد أن هذه الظاهرة الإجتماعية البغيضة, هي ظاهرة انسانية بحتة, فلن تجد حيوانا أو حتي حشرة تستعبد أحدا من جنسها.

اللافت للنظر أن الأديان علي اختلافها, والتي يجب أن تحث علي الرحمة والسلام, استلهمت ظاهرة العبودية, في تحديد طبيعة العلاقة بين الإنسان والإله, بل وخاضت فيها الي درجات أكثر عمقا, لتفرضها بشكل مطلق, وتجعلها ملكية تامة تستدعي السمع والطاعة والثواب والعقاب, بدلا من الانتماء المعنوي الراقي الذي يقوم علي الحب والعرفان والرحمة والاحترام.

علي الجانب الآخر, أقرت الأديان (كلها) مبدأ العبودية, وخاضت فيه شرحا وتنظيما وتفسيرا, بشكل يخلو من أي عدل أو مساواة بين البشر, فجعلت علي سبيل المثال أي إمرأة عرضة للأسر والبيع والاستغلال الجنسي, دونما أي إرادة منها, فقط لأن قبيلتها هزمت أو لأن جماعة من المجرمين أغاروا علي موطنها وقتلوا رجالها وخطفوها.

أمّا ما جاء في الأديان من حثّ علي عتق العبيد, لنيل الحسنات أو التكفير عن الذنوب, لم يكن الّا إثباتا لقاعدة جواز الاستعباد والاسترقاق وتأكيدا له.

والمثير للإنتباه أن تحريم العبودية, والقطع بمنعها وتجريمها, جاء بعيدا عن الأديان, كنتيجة لإنتصار الشمال الأمريكي علي جنوبه, وقيام الثورة الفرنسية, ودعوة المفكرين الليبراليين للحرية والمساواة, ما نتج عنه صدور قوانين تحريم العبودية في العالم كله, بدأتها الدنمارك في 1804, واختتمت بقرار الأمم المتحدة عام 1953.

وبدونها لجاز أن نقول أن الانسان حيوان ناطق مستعبد.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,855,573
- آدم والإنسان ( الجزء الثاني)
- آدم والإنسان ( الجزء الأول )
- لمحات من التاريخ السياسي للأزهر (الجزء الثاني)
- لمحات من التاريخ السياسي للأزهر (الجزء الأول)


المزيد.....




- وفاة? ?عباسي? ?مدني? ?مؤسس? ?الجبهة? ?الإسلامية? ?للإنقاذ? ? ...
- الإسلاميون في السودان أقرب التيارات إلى المعارضة بعد تنازل ق ...
- عباسي مدني يرحل.. وفاة مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ المحظور ...
- أبانوب ضد صموئيل.. جدل حول غياب الحشد المسيحي باستفتاء مصر
- السودان..المجلس العسكري الانتقالي يعتمد يوم الأحد عطلة أسبوع ...
- سالفيني يثير الجدل مجددا في إيطاليا بقرار مراقبة الجالية الم ...
- شقوق الجدران والتوهج الروحي
- وفاة عباسي مدني مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية
- شاهد: أب فقد زوجته وطفلته الوحيدة في تفجيرات سريلانكا يروي ت ...
- ما علاقة كاتدرائية نوتردام بسوريا؟


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سمير زين العابدين - الإنسان بين عبودية السيد وعبودية الأديان