أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - عالم الرياضة - إدريس سالم - سوبر كلاسيكو.. بوكا للفقراء وريفر للأغنياء














المزيد.....

سوبر كلاسيكو.. بوكا للفقراء وريفر للأغنياء


إدريس سالم
الحوار المتمدن-العدد: 6050 - 2018 / 11 / 10 - 14:52
المحور: عالم الرياضة
    


إن جنون وغضب جماهير بوكا وريفر يذكّرني بجنون الشعب الكوردي في النضال والحرب من أجل الاستقلال، ففي مايو 2015 ألغيت مباراة القمّة، بين الغريمين الأرجنتينيين، "بوكا جونيورز" و "ريفر بليت"، في كأس "ليبرتادوريس" لأندية أمريكا الجنوبية لكرة القدم، بعدما أصيب لاعبون من ريفر برذاذ، بدا أنّ مصدره من مدرّجات استاد "لابومبونيرا" معقل بوكا، حيث أظهرت لقطات تلفزيونية لاعبين يفركون أعينهم ويغسلون بالماء وجوههم، وغطّى المشجّعون أفواههم بالقمصان، ليتسنّى لهم التنفّس.

تشير الطرائف الكوميدية الساخرة، والمتداولة في مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن (88) حكم دولي رفضوا تحكيم النهائي المرعب بين البوكا والريفر، ليكون اتحاد أمريكا الجنوبية في ورطة كبيرة ومعقّدة، ما قد يجبره للاستعانة بطاقم تحكيم أوروبي، محمياً بدروع فولاذية وأسلحة متوسّطة، وسط الصمت التام والغامض والمحيّر للاتحاد الدولي لكرة القدم «FIFA»، بخصوص هذه المباراة.

أعلنت وزارة الداخلية الأرجنتينية والشرطة حالة الطوارئ والاستنفار في البلاد، مع توقّع وبنسبة كبيرة في تدخّل قوّات حلف الشمال الأطلسي "الناتو" لتأمين المباراة وحماية اللاعبين. بيونس آيرس في حالة استنفار مع اقتراب مباراة الغضب والانتقام، وهناك تقارير إعلامية تؤكّد منع النساء والأطفال من الحضور في مدرجات اللابومبونيرا والمونيمونتال، خلال نهائي الليبرتادوريس لأسباب أمنية وصحية.

اقترح صحفي أرجنتيني، وفي تغريدته، إقامة مباراة القرن المرعبة بدون أيّ حضور لجماهير الفريقين، لتجنّب حرب الشوارع والفوضى، فقتلوه بعد (30) دقيقة من نشره للتغريدة على صفحته في توتير، لتعمّ حالة استنفار كبيرة في العاصمة بيونس آيرس الأرجنتينية، وليصرّح رئيس الاتحاد الأرجنتيني بأن نهائي اليبرتادورس، بين البوكا والريفر، يعني أن هناك أسبوعان من عدم النوم في أرجاء الأرجنتين، وأن الأمن يدخل حالة استنفار، والفريق الخاسر في المباراة يحتاج لربع قرن للتعافي من نكسته وأزمته.

صعد بوكا جونيورز الأرجنتيني إلى نهائي كأس ليبرتادوريس، أغلى بطولات الأندية في أمريكا الجنوبية استمتاعاً وجنوناً ورعباً، بتعادله مع مضيفه بالميراس البرازيلي (2 – 2) في إياب نصف النهائي، ليضرب موعداً مع غريمه الأزلي ريفر بليت، الذي أطاح بغريميو بورتو البرازيلي حامل اللقب، حيث حجز بوكا بطاقة العبور إلى النهائي، بعدما استفاد من فوزه ذهاباً على بالميراس بهدفين دون ردّ.

كلاسيكو الأرجنتين، معروف أيضاً بالسوبر كلاسيكو، ويسمى محلياً بديربي "بوينس آيرس"، وهي مباراة ديربي تجمع بين قطبي الكرة في الأرجنتين، نادي بوكا جنيورز وريفر بليت، كما يطلق عليه هذا اللقاء “كلاسيكو الأغنياء والفقراء”، إذ يقع مقر نادي ريفر بليت في أحد أحياء العاصمة الأرجنتينية الغنية، ما أدّى إلى اتهامه بالنرجسية والطبقية من قبل أنصار بوكا، حيث تأسّس نادي ريفر عام 1901، فيما ظهر بوكا جونيورز للعلن عام 1905، ويعتبر ريفر نادي الطبقة الغنية، بينما يعدّ بوكا من الطبقة المتوسّطة والفقيرة، والذي تأسس على يد ستّة مهاجرين إيطاليين.

جرت المباراة الأولى بين الفريقين، في 24 من آب عام 1913، حينما فاز ريفر بنتيجة هدفين لهدف، وعادةً ما تصاحب كلّ مواجهة كلاسيكو أعمال شغب وصدام بين جماهير الفريقين، وتعتبر الحادثة الأشهر في عام 1968، حينما شهد ملعب الريفر كارثة كبيرة، حيث قتل (71) مشجّعاً، وأصيب (150) شخص، بعد تدافع عند البوابة.

وترجع وسائل الإعلام الأرجنتينية أن سبب التدافع كان بسبب إلقاء أحد جماهير بوكا علم ريفر بليت من المدرّج، ما أدّى إلى التدافع، وفق صحيفة “كلارين”، بينما تقول روايات أخرى أن جماهير أصحاب الأرض دخلت إلى مدرّج بوكا جونيورز.

وعبر سنوات عديدة لعب الكثير من مشاهير كرة القدم في صفوف الفريقين، وعلى رأسهم غابريل باتيستوتا، وسيرجيو بيرتي، وكلاوديو كانيجيا، أرماندو ماردونا، رومان ريكلمي، مارتن باليرمو، وكارلوس تيفيز، وسباستيان فيرون، الذين لعبوا في صفوف بوكا جونيورز، بينما لعب في ريفير بليت أسماء شهيرة، مثل ديفيد تريزيغيه، وبابلو أيمار، وأرييل أورتيغا، رادميل فالكو، غونزالو هيغواين.

خلاصة القول، أن البوكا والريفر تواجها حتى الآن في (246) مباراة، حيث فاز بوكا في (88) مباراة، أما ريفر ففاز في (81) مباراة، وليتعادلا في (77) مواجهة، فيما الهدّاف التاريخي لنادي ريفر بليت برصيد (317) هدف هو أنخل لابرونا، أما الهدّاف التاريخي للبوكا هو مارتن باليرمو برصيد (236) هدف، ودانييل اونيجا هو الهدّاف التاريخي لريفر بليت بكأس الليبرتادوريس بواقع (31) هدف، أما الهدّاف التاريخي للبوكا، بنفس البطولة، هو خوان رومان ريكيلمي بواقع (25) هدف. فهل ستُتابعون هذه المعركة؟ هل سبق لكم أن تابعتم السوبر كلاسيكو من قبل؟ وبرأيكم مَن سيفوز باللقب؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,058,979,253
- ناقدون رُعاع.. واستئسادٌ فيسبوكي
- أيتام الصفحات الوهمية بين التخوين وغياب العقل
- الكوميديا السوداء في شرقي الفرات
- المخرج السينمائي يلماز المحمد علي: السينما ليست وسيلة للتعبي ...
- المجلس الوطني الكوردي ليس مجلساً -جزراوياً-
- أسطورتا التهديف.. وصراع الكلاسيكو
- ظاهرة البثّ المباشر في الشرق الأوسط
- خاشقجي.. كوردياً وسورياً
- الأسد وتركيا يريدون ضرب قضيتنا.. وفي هذه الحالة سيسيطر النظا ...
- كلّنا خائِنون.. كلّنا مُخلصون
- المطبخ أمريكي، والطبّاخ روسي، والنادِل كوردي
- خسرت بغداد عراقها، وربحت السليمانية إيرانها
- مكتوم القيد.. مكتوم الحياة
- ديمقراطيّون معهم، وديكتاتوريّون معنا
- حزب أخلص في الاستفتاء، وحزب أخلف فيه
- فؤاد حسين قائداً لطاقم عمل كوردستاني في بغداد
- سبعُ سنوات من البرغل
- حرّيات، أم نرجسيات؟
- أمريكستان
- مسعود بارزاني سيناتوراً كوردستانياً


المزيد.....




- نيمار يخرج مصابا بعد 8 دقائق من المباراة الودية ضد الكاميرون ...
- سورية تهزم الكويت -وديا- في عقر دارها
- المغرب يحسم الدربي المغاربي أمام تونس في رادس
- المنتخب السوري لكرة القدم يفوز على نظيره الكويتي بهدفين لهدف ...
- تطورات الحالة الصحية للسائقة الألمانية صوفيا بعد الحادث -الم ...
- أصغر سعودي في بطولة الرجل الحديدي.. ما هدفه التالي؟
- مصر وتونس.. صلاح يقتنص فوزا ثمينا من نسور قرطاج
- صلاح يرد على الطفلة صاحبة لافتة -الواجب- في مباراة مصر وتونس ...
- هدف صاروخي -عابر للاعبين- من حارس الأردن إلى مرمى الهند
- بيدٍ واحدة.. رياضية بحرينية: -أحب مفاجأة نفسي والعالم-


المزيد.....

- العربي بن مبارك أول من حمل لقب الجوهرة السوداء / إدريس ولد القابلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - عالم الرياضة - إدريس سالم - سوبر كلاسيكو.. بوكا للفقراء وريفر للأغنياء