أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - احمد صالح سلوم - -جثة الاخوانجي خاشقجي- فص ملح وذاب..قراءة من منظور علم الجريمة النفسي الاستعماري














المزيد.....

-جثة الاخوانجي خاشقجي- فص ملح وذاب..قراءة من منظور علم الجريمة النفسي الاستعماري


احمد صالح سلوم
الحوار المتمدن-العدد: 6044 - 2018 / 11 / 4 - 12:00
المحور: كتابات ساخرة
    


فص ملح وذاب هذا ما حدث للداعشي الاخوانجي السعودي ذو الأصل المغولي التركي شلومو الخاشقجي..كم عميل لال سعود مزمن حصل على هذا الامتياز الذي من الممكن تسميته بعبارة فص ملح وذاب..كما يقال سيد خاشقجي وسيد نعمته الارهابية عميل السي اي ايه الذي جنده بريجنسكي ونقصد بن لادن ايضا لا احد يعرف اذا كان مصيره فص ملح وذاب.. رواية الغزاة الامريكان وهم غوبلزيين بامتياز تقول انهم غطسوه في البحر بعد تثقيله بالمعادن حتى يتحول الى عظام تفرمها انياب اسماك القرش معتقدين ان سمك القرش بليد لهذه الدرجة ليأكل شخصية معفنة منتنة بالعمالة للمحتل الامريكي ولكن اذا صح كلامهم فهذا يعني انه فص ملح وذاب بالبحر وبالتالي لم يحترموا براءات الاختراع فهذه الطريقة ابتدعها الفاشي سمير جعجع عميل ال سعود وثاني اليوم وسجل براءة اختراعها عند المخابرات الفرنسية يومها لحفظ كامل حقوقه الاجرامية الفكرية..يمكن ان نستخلص من علم نفس الجريمة ان العميل لايرغبه سيده الا ان يراه مجرد فص ملح يذوب فهو كان مائعا وسائلا امام اسياده الارهابيين من ال سعود وثاني واردوغان وصهيون مقاولي السي اي ايه فلا يمكن ان يتحملوا غير هذا المصير له..
هذا الفريق الذي نفذ عميلة تحويل الخاشقجي الى فصوص لحمية على وزن مقالته الاخيرة انه الوقت المناسب لتقطيع سوريا الى اشلاء قبل عدة اشهر هذا الفريق اكمل مهمته فحوله الى سائل ربما يحتفظ به اليوم محمد بن زايد او محمد بن سلمان في جوارير خاصة او قناني شفافة يمر امامها ليرى امامه ورقة صغيرة مكتوب عليها هذا السائل الخاشقجي وربما الى جانبه هذا السائل الذائب البن لادني وعلى مقربة منه هذا السائل الفلاني من ال سعود وهلمجرا فقائمة ال سعود طويلة لجرائم فص ملح وذاب وربما يكون هناك الى جانبة سوائل كثيرة لقادة اخوانجية وسلفيين تم اذابة فصوصهم اللحمية الى بول بعير بصفتها المكون الاساسي لاجسادهم بسبب ادمانهم على تعاطي بول البعير والكوكا كولا وهما لايختلفان عن بعض بصفتهم مواد قلوية وحمضية شديدة السمية تصلح سواء البول او الكولا لتنظيف المراحيض..
فهذا ايضا هدف الصناعات الامريكية التي يملكها اسياد ال سعود هو تحويل من يخدم اجندتهم بشراء المواد شديدة السمية التي اسمها الكوكا كولا الى مشروع فص ملح وذاب فقد اثبتت الدراسات ان الكولا كما بول البعير احماض و مواد مسرطنة ومشروع يستغرق مدة اطول لاذابة جسد العميل بشراء الكوكاكولا حتى تنطبق عليه مقولة فص ملح وذاب..عقلية الاوليغارشية المالية تقوم على التخلص من اتباعهم اولا عبر تحويلهم الى فص ملح وذاب فهي لاتريد ان ترى الا نفسها مكومة على الفلوس اما العملاء الذين يريدون تقاسم الريوع والسرقات فلا تحب ان تراهم الا كفص ملح وذاب..فهل هناك افضل من تحويل اخوانجية الارهاب الداعشي كخاشقجي وغيره في اسطنبول والدوحة والرياض وابو ظبي الى فص ملح وذاب في قصور اسيادهم..





هناك عائلة روتشيلد و روكفلر ومورغان وعائلات اخرى وهناك مارك ريتشي وبعضهم من اصول يهودية المانية ولكن هذا لايعني شيئا في تحليلنا الماركسي انهم انعكاس لتركز قوانين الرأسمالية ومنها استقطاب الثروة وهم من يصنعون الصهيونية اي من لاشيء استعمار اي يوظفون اليهودية لتقيم لهم جاملة طائرات وهم من خلقوا الوهابية والاخوانجية لتدمر كل ثروات العرب..اله هذه الاقلية المالية الحاكمة ومنها شخصيات غير يهودية هو الربح ولا اله اخر بينما اله الصهيونية والاسلام الوهابي والاخوانجي والانجيلية المسيحية يخدم هذه الاقلية المالية..هذه الاقلية لا تتعبد في معابد الصهيونية ولا الوهابية ولا المسيحية بل تصنعها للعبيد انها عائلات معابدها هي البنوك والارباح والسيطرة على الناس



من يتحكم بالولايات المتحدة والعالم الغربي هي اقلية اوليغارشية مالية لادين لها الا دين الامبريالية اي الربح اما الصهيونية والوهابية والاخوانجية والانجيلية المسيحية فكلها صناعات دينية لاستخدامها كعبيد..الصهيوني والسعودي والقطري والاماراتي الوهابي حق فرنك عند اسياده وليس هو الا مجرد لحم لمصالح اسياده الاقلية في ناطحات نيويورك وبروكسل..



المال الصهيوني العربي خادم للاوليغارشية المالية في نيويورك وبروكسل ..هؤلاء من يملكون المال العربي والصهيوني عبيد لا اكثر ولا اقل وليس العكس ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,097,474,178
- الاوليغارشية المالية و محاربة الشيوعي البلجيكي ميشيل كولون
- قصيدة: اعترافات نادرة
- لماذا تعتبر الصين الاسلام والاديان مرضا عقليا؟
- قصيدة : مربعات الحب الشطرنجي
- سلطة صنعاء كقوة اقليمية تغير وجه المصالح الامريكية جذريا
- قصيدة : عواطف غائرة..
- الاقتصاد الابداعي الصيني لحل معضلات القرن الواحد والعشرين..م ...
- ثقافة الموت الاخوانجية تفجر نفسها في شارع الحبيب بورقيبة
- فتاوي المجلس السوري الاسلامي وجيوش الكونترا الاسلامية
- قصيدة: برج الحب والرماد..
- قصيدة: عطرسرمدي ..
- قصيدة: قوقعة الخرافات..
- التطبيع الحلال والتطبيع الحرام!
- التطبيع المجاني والتطبيع مدفوع الاجر!
- قصيدة: كيمياء الأسئلة..
- قصيدة: الجليد المذعور..
- قصيدة: ذبذبات وامواج..
- قصيدة: تبخري والكونياك..
- لم يغتال حلف الناتو النازي ، الشعراء؟
- بين التجربة التنموية الايرانية والسورية و مقارنتها بالتجربة ...


المزيد.....




- مجلس النواب يناقش تقرير لجنة مراقبة المالية العامة حول صندوق ...
- ما السبب وراء ظهور الممثل السوري حسين مرعي عاريا في تونس؟
- فيلم -غودزيلا- الأسطوري قادم بنسخة جديدة (فيديو)
- هذه أبرز مضامين التقرير الجيواستراتيجي لمركز السياسات من أجل ...
- ماجدة الرومي تحتفل بعيد ميلادها الـ 62
- رئيس الحكومة يؤكد على أهمية الانطلاقة الفعلية لعمل مجلس المن ...
- بالصور .. هؤلاء أبرز القادة السياسيين الذين حضروا افتتاح ملت ...
- العثماني يدعو الوزراء لمزيد من التفاعل الإيجابي مع البرلمان ...
- بحضور كبار الدبلوماسيين وقادة من العالم .. انطلاق المؤتمر ال ...
- بالفيديو.. اولبرايت تناقش النزعات الشعبوية والعولمة بمؤتمر م ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - احمد صالح سلوم - -جثة الاخوانجي خاشقجي- فص ملح وذاب..قراءة من منظور علم الجريمة النفسي الاستعماري