أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ابراهيم الجندي - 7- احداث الارض .. شكّلت ايات السماء














المزيد.....

7- احداث الارض .. شكّلت ايات السماء


ابراهيم الجندي

الحوار المتمدن-العدد: 6039 - 2018 / 10 / 30 - 22:21
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الحلقة السابعة : البقرة / 46 - 54

الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاقُوا رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ
لماذا استخدم النص لفظ يظنون بدلا من يوقنون ؟ وما الحكمة من استخدام لفظ الظن دليلا علي اليقين رغم تضادهما معني ولغة ؟

يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ
لماذا فضل الله بني اسرائيل علي العالمين ؟ و هل التوراة نعمة من الله ام رسالة منه لتعريف اليهود به ودعوتهم للايمان بوجوده ؟
و كيف يستقيم هذا التفضيل مع قوله ( ولن ترضي عنك اليهود ولا النصاري حتي تتبع ملتهم )؟
أم ان الايتين تعبران عن تغير موقف النص طبقا لتغير الاحداث علي الارض ؟ و أن الاحداث البشرية هي التي تشكل النص ؟

وَاتَّقُواْ يَوْمًا لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئًا وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ
هل الاية بمثابة نفي للشفاعة التي أوردتها السنة النبوية أن سوف يشفع للمسلمين يوم القيامة ؟

وَإِذْ نَجَّيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءكُمْ وَفِي ذَلِكُم بَلاء مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ
الابتلاء لا يخرج عن فرضيتين:
أولهما : اما ان الله يبتلي لانه ( يجهل ) و ابتلي ليعلم .. والجهل مستحيل عليه
ثانيهما : اما انه يبتلي وهو ( يعلم ) .. وهنا لا داعي للابتلاء اساسا

وَإِذْ فَرَقْنَا بِكُمُ الْبَحْرَ فَأَنجَيْنَاكُمْ وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ وَأَنتُمْ تَنظُرُونَ
ألم يكن هناك وسيلة لنجاة بني اسرائيل الا باغراق آل فرعون ؟ حكمة الربط بين نجاة ( بني اسرائيل ) واغراق فرعون ؟

وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِن بَعْدِهِ وَأَنتُمْ ظَالِمُونَ
وعد موسي لليهود بالتوراة بعد اربعين ليلة ومع ذلك عبدوا العجل .. فلماذا فضلهم علي العالمين ؟

ثُمَّ عَفَوْنَا عَنكُمِ مِّن بَعْدِ ذَلِكَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
لقد عبدوا العجل بعد النجاة من الغرق … مع ذلك عفا عنهم ، ما الحكمة من العفو؟

وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ
لعلكم .. ما معناها ؟ هل تعني احتمال ، يمكن ، جايز ؟ الا يعلم الله بأنهم سيهتدون من عدمه ؟

وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ إِنَّكُمْ ظَلَمْتُمْ أَنفُسَكُمْ بِاتِّخَاذِكُمُ الْعِجْلَ فَتُوبُواْ إِلَى بَارِئِكُمْ فَاقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ عِندَ بَارِئِكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ
من المتحدث في هذه الاية .. هل هو الله ام النبي محمد ؟ هل الله يروي عن ما قاله النبي موسي لقومه ؟
ولماذا استخدم ( الامر ) فاقتلوا ثم ثلاه بـ ( الماضي ) .. فتاب ؟
-----------
الحلقات السابقة
الاولي : سورة الفاتحة
الثانية : البقرة 1 - 20 تتحدث عن .. المؤمنين و الكفار ومن في قلوبهم مرض
الثالثة : البقرة 46 - 54 تتحدث عن .. دعوة الناس للايمان وتحدي الله للكفار
الرابعة : البقرة 46 - 54 تتحدث عن .. حوار الله و الملائكة عن استخلاف ادم في الارض واعتراضهم علي ذلك
الخامسة : البقرة 46 - 54 تتحدث عن .. رفض ابليس السجود لله و تحديه له باغوائه لادم ليأكل من الشجرة ليطرد من الجنة الي الارض
السادسة : البقرة 46 - 54 تتحدث عن تفضيل الله لبني اسرائيل علي العالمين و دعوته اياهم للايمان به و طاعة اوامره
السابعة : البقرة 46 - 54 تتحدث عن اغراق الله لفرعون لنجاة اليهود ، وعبادتهم للعجل دون التوراة ، جدل الله / موسي / اليهود التي شكلت النص





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,532,111
- 6 - لماذا فضّل الله بني اسرائيل ..علي العالمين ؟
- 5- الشيطان .. انتصر علي الله !!
- 4 - ثم استوي الي السماء .. تجسيد لله !
- الله لا يستحي فعلا .. و اليك الدليل !!
- ما ذنب الكفار اذا كان الله ختم علي قلوبهم ؟
- سورة الفاتحة .. عنصرية - 1
- دعوة .. لكتّاب الحوار المتمدن
- نصب باسم السيسي !!
- فى رحاب الفراعنة
- تحفيظ القرآن للاطفال .. جريمة !
- من المجرم سوريا ؟
- الحكم العسكرى .. احتلال
- هديتي للمسلمين فى العالم
- الشعب ..الدولة ..الارهاب
- الاعلام بمواجهة الارهاب
- المجاري .. كالطائرات
- التنمية المستحيلة
- سقوط نظرية الامن القومي
- كيف نقضى على الفساد ؟
- الدعوة والتبشير !!


المزيد.....




- منتدى دافوس: بين الليبرالية والحمائية
- فنزويلا: المعارض خوان غوايدو يعلن نفسه -رئيسا بالوكالة- وترا ...
- دافوس: وزير بريطاني يؤكد أن بلاده لازالت جاذبة للاستثمار رغم ...
- الاتحاد الأوروبي يقدم 305 مليون يورو كمساعدات لتونس
- ذكرى ثورة 25 يناير.. استنفار أمني ولا دعوات للتظاهر
- ما أولويات تركيا بعد قرار الانسحاب الأميركي من سوريا؟
- رئيس -الشاباك- السابق: الأموال القطرية مفيدة لإسرائيل
- بوتين: روسيا تدعم إقامة حوار بين السلطات السورية والأكراد
- بموافقة -الكابينيت- ودعم نتنياهو... -الخطوة القطرية- تقترب
- وزير خارجية البحرين: سأتحدث عن الإرهاب الإيراني في قمة وارسو ...


المزيد.....

- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - ابراهيم الجندي - 7- احداث الارض .. شكّلت ايات السماء