أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - الأهداف القومية من كرتنة الإله عقائديا














المزيد.....

الأهداف القومية من كرتنة الإله عقائديا


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 6038 - 2018 / 10 / 29 - 23:01
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الأهداف القومية من كرتنة الإله عقائديا



من الشتات أو المهجر يروي حبقوق أدبياته الدينية على شكل مقارنة بين إلهه الكارتوني وبين امراة كلدانية لها نفوذ سياسي وعسكري على الأرض --فمن الأسباب التي دفعته الى تلك المقارنة --الواقع المرير الذي عاشه في الشتات الى جانب الظلم الكذب والتسلط والسبي مع صمت إلهه العاجز عن إعادته الى ارض الميعاد أو على الأقل تخليصه من ما هو مخزي —فقال –

الإصحاح

--يا رب أدعو وأنت لا تسمع-- واصرخ إليك من الظلم وأنت لا تخلص -- الم تريني إثما-- وتبصر جورا --وقدامي اغتصاب وظلما وخصاما-- وترفع المخاصمة نفسها –لقد جمدت الشريعة فلا يخرج الحكم أبدا-- فالشرير يحيط بالصديق ليخرج الحكم معوجا-- انظروا بين الأمم وأبصروا وتحيروا



الهدف السياسي من تلك المقارنة هو إبطال عظمة الرب عقائديا في قدرته على التغير الواقعي على الأرض أو قدرته على الانتقام من الظالم --فالاعتماد على الملوك والرؤساء والقوى العظمى بدلا من الإله هو السبيل الوحيد للوصول الى ارض الميعاد ---أما قضية العودة الى الأرض المقدسة بقدر الهي وعون رباني فهذا غير ممكن –لان الرب عاجز عن رد ظلم المرأة الكلدانية التي عاثت في الأرض فسادا -- فضرب حبقوق هذا المثل ليهود الشتات

الإصحاح--

بينما أنا مقيم بين الكلدانيين رأيت المرة القاحمة السالكة في رحاب الأرض تملك مساكن ليست لها (يقصد استولت عليها )--- وهي هائلة مخيفة من قبل نفسها-- يخرج حكمها وجلالها وخيلها أسرع من النمور ومن ذئاب المساء-- يأتون فرسانها من بعيد كالنسر المسرع الى الأكل -- يأتون كلهم للظلم --منظر وجوههم الى الأمام ليجمعوا سبيا كالرمل -- وهي تسخر من الملوك والرؤساء وتضحك على كل حصن –تجمع التراب وتأخذه -- ثم تتعدى روحها فتعبر وتأثم هذه قوتها وهذا هو إلهها


كرتنة الاله عقائديا– أي جعله كارتونيا

الإصحاح

الست أنت منذ الأزل يا رب يا قدوسي فهل نموت يا رب لهذا الحكم قد جعلتها صخر للتأديب –فقد أسستها عيناك—فأنت اطهر من ان تنظرا الى الشر والى الجور والى الناهبين وتصمت-- فحين يبلع الشرير من هو ابر منه -- فتجعل الناس كسمك البحر أو كدبابات لا سلطان لها – فتنتشل المرأة الكلدانية الجميع بشصها وتصطادهم بشبكتها وتجمعهم في مصيدتها فهي تفرح وتبتهج لذا في تذبح لشبكتها وتبخر لمصيدتها -- فبهما سمن نصيبها وطعامها المسمن -- فتفرغ شبكتها ولا تعفو عن قتل الأمم


حبقوق-- الإصحاح رقم 1


رأى النبي حبقوق الوحي --فقال --يا رب أدعو وأنت لا تسمع-- واصرخ إليك من الظلم وأنت لا تخلص -- الم تريني إثما-- وتبصر جورا --وقدامي اغتصاب وظلما وخصاما-- وترفع المخاصمة نفسها –لقد جمدت الشريعة فلا يخرج الحكم أبدا-- فالشرير يحيط بالصديق ليخرج الحكم معوجا-- انظروا بين الأمم وأبصروا وتحيروا -- إني عامل عملا في أيامكم لا تصدقون به – بينما أنا مقيم بين الكلدانيين رأيت المرة القاحمة السالكة في رحاب الأرض تملك مساكن ليست لها (يقصد استولت عليها )--- وهي هائلة مخيفة من قبل نفسها-- يخرج حكمها وجلالها وخيلها أسرع من النمور ومن ذئاب المساء-- يأتون فرسانها من بعيد كالنسر المسرع الى الأكل -- يأتون كلهم للظلم --منظر وجوههم الى الأمام ليجمعوا سبيا كالرمل -- وهي تسخر من الملوك والرؤساء وتضحك على كل حصن –تجمع التراب وتأخذه -- ثم تتعدى روحها فتعبر وتأثم هذه قوتها وهذا إلهها -- الست أنت منذ الأزل يا رب يا قدوسي فهل نموت يا رب لهذا الحكم قد جعلتها صخر للتأديب –فقد أسستها عيناك—فأنت اطهر من ان تنظرا الى الشر والى الجور والى الناهبين وتصمت-- فحين يبلع الشرير من هو ابر منه -- فتجعل الناس كسمك البحر أو كدبابات لا سلطان لها – فتنتشل الجميع بشصها وتصطادهم بشبكتها وتجمعهم في مصيدتها فهي تفرح وتبتهج لذا في تذبح لشبكتها وتبخر لمصيدتها --لأن بهما سمن نصيبها وطعامها المسمن -- فتفرغ شبكتها ولا تعفو عن قتل الأمم






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,226,873
- من علامات آخر الزمان تنافس الدجالون
- التحريف الصهيوني لمقدسات بني إسرائيل العرب
- التطبيع – والسلاح النووي الاسرائيلي
- إستراتيجية الأمن القومي الإسرائيلي في قيام الدولة الكبرى
- الصهاينة مظلومية سياسية مزيفة
- صناعة الأحقاد الطائفية
- فلسطين بين المسيحية والصهيونية
- ستراتيجية الإله يهوه في غرس اليهود على ارض الميعاد
- صناعة التشدد في المآثر الدينية
- صناعة التشدد الديني للانتقام السياسي
- الإله يهوه وبداية الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين
- أولويات رب الجنود - الإله يهوه في يوم الرب
- رد على مقالة -صباح إبراهيم –يسوع ونكاح النساء
- الإله يهوه سامري جديد للشرق الأوسط والعالم
- التحريف التوراتي لقصة ألسامري
- رد على مقالة ناصر رجب: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1)
- رد على مقالة صباح إبراهيم – التوبة- الاية 29
- جرائم اله التوراة في بني إسرائيل
- جرائم اله التوراة في غزة
- نينوى في حياة اليهود


المزيد.....




- السعودية تدرس تجريم ازدراء الأديان والإساءة إلى المقدسات
- تونس: حج اليهود للغريبة يتزامن مع شهر رمضان لأول مرة منذ 32 ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة قوات الاحتل ...
- رئيس "الكنيسة المورمونية" يتبرع بـ100 ألف دولار لإ ...
- رئيس "الكنيسة المورمونية" يتبرع بـ100 ألف دولار لإ ...
- لأول مرة.. مشرعون مسلمون يقيمون إفطارا بالكونغرس
- سفير مصر في برلين يستضيف حفل إفطار بحضور مسئولين ألمان وسفرا ...
- الأسد يهاجم الوهابية ويصف الإخوان بـ-الشياطين-.. ويعطي -دروس ...
- أيها المسلمون لا أتمنى لكم رمضانا كريما
- نيوزيلندا توجه تهمة جديدة لمنفذ مذبحة المسجدين


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - الأهداف القومية من كرتنة الإله عقائديا