أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد سيد - الإنسانية فى مواجهة الأديان














المزيد.....

الإنسانية فى مواجهة الأديان


محمد سيد
(Mohamed Sayed )


الحوار المتمدن-العدد: 6032 - 2018 / 10 / 23 - 22:11
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مرحلة مهمة من الفكر تلك التي يصل اليها البعض في ادراك حقيقة ان وجود الاديان مرهون بوجود الانسان وليس العكس..

في المعادلات الكمية التي تستخدم في الاثباتات الرياضية للنظريات العلمية هناك متغير تابع واخر مستقل ..

المتغير التابع دائما هو الظاهرة محل البحث ويتم دراسة سلوكه بناء علي تغير المتغير المستقل وليس العكس ..

برغم إن السبب الرئيسى لوجود الأديان هو الإنسان وليس العكس .. فيستطيع الإنسان أن يعيش بلا دين (أو ديانة بمعنى أدق) و لا يمكن تصور وجود أديان إذا كان الإنسان نفسه غير موجود .. لكن ما يفعله البعض انه جعل من الانسان هو المتغير التابع الذى يتأثر (ولا يؤثر) في الاديان بل هو مجرد عبد لتعاليم استقاها من صغره وأفهموه انها رسالة الاله الي الناس..

فالقتل والسبي والسرقة والاستيلاء علي اموال الغير وممتلكاته و اولاده ونساؤه هى تعاليم بل و أوامر من الرب الرحيم الي عباده الاتقياء و الانقياء و الاوفياء..!!

فأصبحت هذه التعاليم هى الحاكم والحكم والمتحكم في فكره و سلوكه واخلاقه مهما ضلت و شذت و انحرفت تلك التعاليم وأبعدته عن حقيقته (الثابتة والمستقلة) كونه #إنسان..

اللحظة الفارقة التي يصل إليها هذا الكائن (العاقل) لإدراك حقيقة كونه انسان تلك التى تنكسر فيها الاغلال و تتحطم أمامها الاساطير و تتبدل بها المفاهيم و تتعدل عندها الصور و تكتمل خلالها الحقيقة و تسقط معها كل المبررات والمواءمات و الحجج الضعيفة والاعذار البليدة التي لا يقبلها عقل ولا قلب ولا ضمير


يعود عندها هذا الكائن (الاخلاقي) الي فطرته (الحقيقية) التي خلقه الله عليها و يضحى #انسانا تقدميا علميا نقديا حياديا لا يرضي لغيره من اصحاب الديانات والعقائد الاخرى ما لا يرضاه لنفسه ولا يسوقه تاجر دين أو إرهابى متطرف.

عندها يبدأ الميقات الحقيقي للحياة تاركا ما قد مضى فى طى النسيان معلنا بداية عهد وليد وعلاقة أبدية جديدة بين أكرم مخلوق وأعظم خالق.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,761,124,263
- مرتضى منصور والقرآن لكريم


المزيد.....




- تمديد إغلاق المساجد في الإمارات
- تشاد.. مقتل 52 عسكريا وألف مسلح في عملية ضد -بوكو حرام-
- مجلس الأمن يصفع الجزائر بشأن الصحراء المغربية
- مجلس الأمن الدولي: هذا هو السبيل الوحيد للتوصل إلى حل سياسي ...
- تمديد إغلاق المساجد في الإمارات
- الإمارات: تمديد إغلاق المساجد ودور العبادة حتى إشعار آخر
- كتاب جديد عن طارد الأرواح الشريرة في الفاتيكان: التقى الشيطا ...
- رابطة العالم الإسلامي تهنئ اليهود بعيد الفصح وإسرائيل تحتفي ...
- لجنة الفتوى الجزائرية تحرم التعدي على إجراءات الحجر وعدم احت ...
- لجنة الفتوى الجزائرية تحرم التعدي على إجراءات الحجر وعدم احت ...


المزيد.....

- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد
- مغامرات العلمنة بين الإيمان الديني والمعرفة الفلسفية / زهير الخويلدي
- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور
- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد سيد - الإنسانية فى مواجهة الأديان