أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد طالبي - فضل -العضان - في محاربة المدافعين عن حقوق الانسان














المزيد.....

فضل -العضان - في محاربة المدافعين عن حقوق الانسان


محمد طالبي
(Mohamed Talbi )


الحوار المتمدن-العدد: 6029 - 2018 / 10 / 20 - 23:38
المحور: حقوق الانسان
    


"العضان" لمحاربة نشطاء حقوق الإنسان

أسفرت الجهود الدولية لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان عن اعتماد إعلان لحماية نشطاء حقوق الإنسان تحت اسم :" إعلان الأمم المتحدة لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان" هذه الوثيقة اعتمدت بموجب قرار الجمعية العمومية للأمم المتحدة تحت رقم 44/53 بتاريخ 9دسمير 1989.
وتجدر الإشارة إلى ان ديباجة هذا الإعلان تؤكد على أن جميع حقوق الإنسان و الحريات الأساسية ،هي حريات وحقوق عالمية غير قابلة للتجزيء ومتصلة فيما بينها..كما تؤكد نفس الوثيقة وفي نفس الإطار على أن المسؤولية و الواجب الرئيسيين في تعزيز وحماية حقوق الإنسان و الحريات الأساسية تقعان على عاتق الدولة.
وفي نفس السياق انشات الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان، مرصدا لحماية المدافعين عن حقوق الإنسان بالاشتراك مع المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب ..وتهدف هذه المبادرة الى العمل على معالجة انتهاكات حقوق الإنسان التي تطال النشطاء الميدانيين..
الدولة المغربية ايضا و في سياق احترام التزاماتها في حماية حقوق الانسان قدمت إشارات واضحة على نيتها في السير قدما لتعزيز حقوق الإنسان ودلك من خلال تبني العدالة الانتقالية و إنشاء هيئة الإنصاف و المصالحة ، من خلال كذلك الالتزام بمبادئ باريس وإنشاء مؤسسات وطنية لتعزيز وحماية حقوق الإنسان، تمثلت في مؤسسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان..
على مستوى الواقع الموضوعي وبجهة الداخلة و ادي الدهب نمودجا
يظهر أن خطاب حقوق الإنسان و الحريات الأساسية، و الالتزامات الدولية للدولة المغربية، لا يجد له اثر على مستوى الواقع الموضوعي الملموس. ففروع الأحزاب اليسارية –حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي نموذجا – تنتهك حقوقها في الوجود.. والجمعيات الحقوقية الجادة تمنع من وصولاتها بمبررات واهية رغم مراسلتها لجميع الوزراء المعنيين بالحريات العامة و حقوق الانسان.. هذه الانتهاكات سبق وان كانت موضوع تقارير لمنظمات حقوقية دولية لها وزنها ومصداقيتها العالمية.
الخطير في الأمر هو استهداف النشطاء الحقوقيين عبر فبركة ملفات واهية وجرجرتهم الى المحاكم قصد إعطاء العبرة لكل الأصوات الحرة التي تنادي بمغرب الحرية و الكرامة و العدالة الاجتماعية ..وخلق جو من الترهيب .
ولعل أصدق مثال على جو الترهيب الممارس ضد النشطاء السياسيين و الحقوقيين.. قضية الناشطين السياسيين الطليعيين والحقوقيين (خ-س) و(م.ط) . فهي مثال صارخ على انتهاك حقوق الإنسان بأجيالها الثلاثة،فبعد حرمانهما من ممارسة حقوقهما السياسية و المدينة و الاقتصادية. تابعت النيابة العامة الناشط السياسي و الحقوقي (م.ط) بتهمة "عضة كلب " التهمة اقل ما يقال عنها انها تنتمي لملفات سنوات القهر و الجمر و الرصاص..اما الناشطة السياسية والمناضلة الطليعية و الحقوقية (س.خ) ".. فقد لجأت الجماعية الحضرية - وعوض ان تقوم بالاعتذار لها على اختفاء وثيقة من ملف شركتها وتقصير احد موظفيها في اداءه – لجأت هده الجماعة بمعية احد أفراد الأمن الوطني للمتابعة القضائية لجرجرتها الغريب ان من بين التهم التي وجهت لها "عضة اصبع يد رجل امن".. ان يتابع مدافعان عن حقوق الانسان امام القضاء و في قضيتين مختلفتين وبنفس التهمة امر يسيل تساؤلات كثيرة..لعل ابرزها : هل فعلا الدولة المغربية تعهدت باحترام حقوق الانسان كما هي متعارف عليها دوليا ؟.. هل فعلا لدينا اليات وطنية لحماية حقوق الانسان وحماية النشطاء ؟
هل "العضان" اصبح عنوانا عريضا لمرحلة فريدة في التضييق على النشطاء الحقوقيين و السياسيين ؟ ام انها رسالة مشفرة لكل من سولت له نفسه الدفاع عن حقوق الانسان بالجهة ؟
واخيرا ان حادثة الاعتداء داخل حرم المحكمة على مدافعين عن حقوق الانسان امام ممثل النيابة العامة و امام كاميرات المحكمة و لا تحرك النيابة العامة ممثلة الحق العام مسطرة في حق المعتدي.. سؤال لا يحتاج الى اجوبة.. بل هي جواب واضح على واقع حقوق الانسان بالجهة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,710,328,049





- تركيا تعيد اعتقال ناشط حقوقي بارز عقب تبرئته من تهمة محاولة ...
- ملف الأسرى جزء من حوار الرياض السياسي مع أنصارالله + فيديو
- العفو الدولية: أكثر من 700 شخص تعرضوا للاختفاء القسري بمصر ع ...
- مخاوف بلجيكية بشأن انتهاكات حقوق الإنسان و-القمع- في البحرين ...
- الداخلية العراقية: اعتقال 5 عناصر من داعش في عملية أمنية بني ...
- الحوثيون عرقلوا وصول نصف المساعدات الغذائية التي قدمتها الأم ...
- ما علاقة طياري التورنيدو بصفقة تبادل الأسرى اليمنيين؟
- ما رأيكم بالمماطلة السعودية في صفقة تبادل الأسرى؟
- العدل الأمريكية: اعتقال مكسيكي بتهمة العمل غير القانوني لصال ...
- الحوثيون عرقلوا وصول نصف المساعدات الغذائية التي قدمتها الأم ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد طالبي - فضل -العضان - في محاربة المدافعين عن حقوق الانسان