أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يس الضاحي - اسود، ابيض، احمر














المزيد.....

اسود، ابيض، احمر


يس الضاحي

الحوار المتمدن-العدد: 6015 - 2018 / 10 / 6 - 11:29
المحور: الادب والفن
    


ابيض، اسود، احمر.

في كشف الدلالة التي أجرتها الشرطة وجدو دماء القتيلة مستعملة في اللوحة بكثرةعلى شكل طبعات لوجهها وأجزاء من جسدها، هو كان هادئ في التحقيقات الاولية ،
: ما حصل هو الحقيقة التي تبحثون عنها ، لم اطلب منها الكثير ، دعوتها لتصبح جزء من أثر عالمي جديد..رفضت.
: ….
:نعم استعملت الدم ،انه لون ثمين ، مستعد للدفع قضائيا كما تقررون.
……….
لم يتكلم منذ يومين، فقد حيويته التي يعرفه بها الكثير من المهتمين بحضور معارضة الفنية، قاطع الطعام مكتفي بالقهوة بالحليب، هي تعتقد انه يتصنع الاكتئاب ليستدر عطفها او يجلب انتباهها ، لم تعد تكترث له ،تنشغل بإطعام الكلب ، تحجز موعد (مساج) ، تتسكع بين صفحات النت بحثا عن موضة خريف هذا العام، يكتفي هو بالتأمل بسقف الغرفة، يستمع لشتراوس ، بعد ثلاث ساعات تقريبا يتجه لفرشاته وألوانه ، يبدأ برسم نهارات بالأسود الداكن تتطاير منها غربان بيضاء ، بحر ابيض قوارب شراعية سوداء، يعتقد انه دخل المرحلة السوداء مقارنة بـ بيكاسو(المرحلة الزرقاء) ، يلطخ وجهه بالاسود ويطبع ملامحه على فريم الرسم ، يبكي بحرقة ثم يصمت فجأة ، يعتقد ان العالم فقد بكارته مبكرا وان الفن ترقيع صيني رديء إذا لم يكن مدوي كرصاص حي منفلت في استعراض عسكري.
تقضم تفاحة حمراء ببطء وهي تتابع حسابها على (Tinder)، يجلس محدقا بالفريم الذي يحمل طبعة وجهه ، يتحاوره
: هل انت انا
: نعم ، انا انت
: كيف تتكلم وانت لون على لوح
: انت الطاقة التي اتكلم بها ومعها
: وما انت؟
:فريم، واجهه ،وسط ناقل للطاقة ، انت من تقرر كينونتي.
،هي الان تكوكل بفضول اسم مستحضر لتضييق المهبل ، يقرأ ما في راسها ، ربما وجدت احدهم للمواعدة لذا تهيء بظرها منذ الآن ، يتجاهلها الا انه يستشعر بمرارة الفجوة التي حصلت بينهما،يبرر هي حرة ، من يجمعه سرير يفرقه سرير،
يعود لغرفته ، يجلس بوضعية الجنين وعيونه معلقة على فريم الرسم الجديد ، ما الشيء الذي لم يرسم من قبل ؟ الشيء الذي لاشيء وكل شيء ، الخوف والامن ، اللذة والالم ، الاثم و الطهارة، المطلق والنسبي بنفس الان!
تخرج من الحمام عارية مبللة و طازجة كسمكة من شاطئ قريب ،تجلس فتترك بقعة مائية مائله على الكنبة ، منذ فترة اصبحا يمارسا الجنس والصمت واللامبالاة، تتثائب ثم تغفو وهي جالسة.
يبدء هو بالرسم على لوح 5x1 يستهلك كل ما لديه من الأسود والأبيض، مشهد افقي ممرحل بأحداث حياتية مر بها ، يطبع بالاسود اجزاء من جسده على المشهد ، مؤخرته ، صدرة ، قضيبة، كفاه ،يوقضها ويطلب منها ان تفعل نفس الشىء ، تنتبه إليه وقد لطخ جسدها الابيض البض ب( الاكريليك) الاسود ،تدخل نوبة هياج وغضب ، تدفعه بقوة بينما يضع يدة على فمها وانفها للسيطرة عليها، يتصارعان ببدائية و عدم تكافؤ ،تنزلق ويصطدم راسها بالارض تفقد الوعي بعدها تصمت للأبد.

نباح كلب متقطع،
موسيقى شتراوس،
حشرجة فرشاة على الكانفاس،

يس الضاحي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,932,093
- عنصرية الحزن العراقي.
- تارة بنت فارس،يتبع..
- الرفيق (رمل)
- الرفيق (رمل).
- ازمة (الرمز ) العراقي
- ازمة (الرمز) العراقي.
- فيزياء التاريخ
- الجبل والسهل والساحل، حوارات حمه وسعد وخضير
- ملح الصمت،ضجيج الساحل
- حدث ذات حلم في (جذع النخلة)


المزيد.....




- قرار أممي يجدد الدعم للمسار السياسي الهادف إلى تسوية قضية ال ...
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- المغرب وجنوب إفريقيا يطبعان علاقاتهما رسميا
- نشطاء بولنديون يحتجون ضدّ تجريم تعليم الثقافة الجنسية بالمدا ...
- منها نوبل لمصري وبوليتزر لليبي والبوكر لعمانية.. نصيب العرب ...
- نجيبة جلال : العفو الملكي اشارة قوية لتغيير القوانين
- هل -سرقت- أسمهان أغنية -يا حبيبي تعال الحقني-؟
- تضارب في الروايات.. تفاصيل جديدة بشأن مقتل صحفي وعائلته بالع ...
- مجلس العموم البريطاني امام مشكلة -اللغة التحريضية-
- شبح استقالة العماري يطارد دورة أكتوبر لمجلس جهة طنجة


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يس الضاحي - اسود، ابيض، احمر