أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمود محمد ياسين - كندا: حدود الرأسمالية في التطور التكنولوجي














المزيد.....

كندا: حدود الرأسمالية في التطور التكنولوجي


محمود محمد ياسين
(Mahmoud Yassin)


الحوار المتمدن-العدد: 5998 - 2018 / 9 / 19 - 19:59
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


تعتبر كندا من الدول التي تحرز حاليا تقدماً كبيراً في تطوير مجال الذكاء الصناعى(artificial intelligence) الذى يهدف إلى تطبيقات في شكل آلات لها المقدرة على محاكات القدرات الذهنية للبشر وطريقة حركتهم؛ ويحدث هذا من خلال البحوث التي تجرى في المراكز البحثية والجامعات وأهمها جامعة ألبرتا في مدينة أدمنتون عاصمة مقاطعة ألبرتا الغنية بالنفط. وهذه خواطر سريعة وموجزة أدى تواردها قراءة الكاتب لمادة خبرية جاءت في الصحف المحلية بكندا حول وضع ابحاث الذكاء الصناعى التي تجرى بالبلاد.

جاء في المادة االخبرية أن كندا تشهد نشاطا مكثفا لشركات رائدة تجرى أبحاثا في مجال تنمية الذكاء الصناعى ويدعم هذا النشاط الحكومة الكندية التي رصدت للإنفاق عليه ميزانية تبلغ 200 مليون دولار كندى، هذا بالإضافة للعون المقدم لتلك الشركات من مؤسسات وبنوك كبرى المقدر بملايين الدولارات في شكل تمويل تأسيسى (seed funding).

ويقول كبير الخبراء بالمركز الكندى للابحاث المتقدمة (Canadian Institute for Advanced Research):” إن كندا أصبحت قبلة لرواد العمل في مجال التكنولوجيا (technopreneurs) من مختلف الدول الصناعية. فكندا رائدة في مجال أبحاث الذكاء الصناعى وتمتعت بالصدارة فيه خلال الثلاثين عاما الماضية، وبالتحديد في جانب تعلم الآلة (machine learning)، وتعريز التعلم الخاص بتكنولوجيا المعلومات (Learning Reinforcement). وقد تمكن المركز من تدريب أشخاص بمواهب نادرة في مجال تطوير الذكاء الصناعى في المدن الكندية الكبرى التي تشمل تورنتو ومونتريال وأدمنتن. “انتهى.

لكن أبحاث تنمية الذكاء الصناعى لا تعطى مؤشرا لازدهار فائق في حقل الإكتشافات التكنولوجية بشكل عام. فالهدف من هذه الأبحاث ينحصر، لمدى بعيد، في مضمار ما يتعلق بالمنتجات الصناعية القابلة للتداول التجاري (marketable products) في الدول الرأسمالية. فبراءات الاختراع (patents) والربح والتملك الخاص، على عكس ما يعتقد البعض، هي أكبر معوقات تنمية العلوم والتكنولوجيا؛ فتجد بعض الشركات الكبرى تشترى ال patents الخاصة بسلع يمكنها منافسة منتجاتها ووضعها على الرف. وكمثال، ما ظلت تفعله شركات النفط لإعاقة تطوير منتجات بديلة لاستخدام النفط؛ فهذه الشركات عطلت، بكل الأساليب، لفترة طويلة تطوير المركبات الكهربائية (التي تعتمد على البطارية الكهربائية). وكمثال آخر فإنه في مجال البحث عن عقاقير مضادة للسرطان فإن شركات الادوية الكبرى تحجم عن تمويل أبحاث جادة فى هذا المجال تجريها كبرى الجامعات ومراكز الأبحاث الأخرى في الدول الكبرى. والسبب أن هذه الأدوية ليست قابلة للحصول على براءة اختراع (unpatentable) وبالتالي ضآلة الفرص أمام شركات الأدوية حصد الأرباح الفاحشة.

والشيء الذى يفسر التكالب المذكور على الذكاء الصناعى هو إستخدامه في نطاق الإنتاج الصناعى لإحلال العمالة التي تشكل تكلفتها المرتفعة السبب الأساس في تدهور الإنتاج الصناعى في البلدان الرأسمالية، نتيجة لإنخفاض معدل الأرباح، ما أدى إلى هروبه الى الدول الطرفية والاستثمار فيها. فالذكاء الصناعى الذى يمكن ان يؤدى لطفرات كبيرة في صناعة الروبوت وإستخدامه في العمليات الإنتاجية قد يقود إلى استغناء المؤسسات الصناعية عن ملايين الأيدى العاملة.

وانتقائية الرأسمالية في تطبيق التكنولوجيا وتحيزها في هذا المجال لما يدعم مصالحها وتقوية نظامها تتضح في الصرف على الأبحاث العسكرية. وجدير بالذكر أن الإنفاق السنوى العسكرى في الدول الغربية يقدر بأكثر من 700 بليون دولار، يذهب 11% منها للأبحاث التكنولوجية المتعلقة بالتصنيع الحربي. فالعسكرة (militarisation) ترتبط إرتباطاً عضوياً بالرأسمالية التي هي (بالضرورة) نظاما عالميا (global system).

وهكذا فالحضارة الصناعية (العبقرية) التي انتجها النظام الراسمالي، الذى يتصدر اليوم قائمة التراتبية لتسلسل وتعاقب التشكيلات الاجتماعية-الاقتصادية، ينوء تحت عبء ثقيل من المعوقات المادية والثقافية (تفرضها القوانين الموضوعية لعمل الراسمالية) يعرقل بشكل غير قابل للنقض (irreversible) تقدمها للأمام لما فيه خير البشرية. ففي مجال العلوم الطبيعية وعلم المناخ والتكنولوجيا هناك أبحاث ودراسات علمية، تمثل أرقى ما توصل إليه العقل البشرى، محبوسة نتائجها - للأسباب السابقة - في المختبرات العلمية التي جرت فيها في الدول الصناعية الكبرى. ونفض الغبار عن ملفات تلك البحوث، الذى يمهد الطريق لتقويتها وتكثيفها وتعميمها، رهين بالتغيير الجذري الذى يحقق نقيض الرأسمالية في مسألة السيادة السياسية ومن يملك مفاتيح القرار السياسى. وفى هذا الصدد، فحتى ظهور الرأسمالية لم يكن لحظة تكنولوجية إذا صح التعبير، بل نقلة سياسية-إجتماعية من حقبة تاريخية لأخرى (من الإقطاعية إلى نظام العمل المأجور والإنتاج السلعى). وفى واقع الأمر فإن هذا التحول كان الرافعة والمقدمة اللازمة التي أدت إلى الثورة التكنولوجية الهائلة في نهاية القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر في فترة الثورة الصناعية؛ وتواصلت هذه االنهضة التكنولوجية إلى أن اصطدمت بالمعوقات المار ذكرها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,881,190
- روضة الحاج والتجريد في - المجرم الحقيقى هو النيل!-
- كلمة في رحيل المفكر المصرى سمير امين
- توجهات مجموعة السبع وماذا تعد لافريقيا
- الصادق المهدى وإعادة ترتيب البيت في المركز
- رأى الماركسية في الثورة المهدية في السودان
- الصادق المهدى: كيف يقرأ الماركسية!؟
- -الدولة التنموية- والإزراء بالسياسة والماركسية
- الوسيلة إلى فهم أن الدولة السودانية ليست اختراعا
- ستيفن هوكينغ : كلنا فى الهم شرق وغرب
- ستيفن هوكينغ والذكاء الأصطناعي
- أثيوبيا: حكم ال 6% والدروس المستفادة
- سد النهضة ومأزق الأمر الواقع
- السودان: الفيل في داخل غرفة موازنة العام 2018
- مهزلة تجديد الماركسية - تطور الديالكتيك المادى ونظرية الفوضى
- أمريكا: تخفيض الضرائب - طوباوية البيتكوين (Bitcoin)
- ما لم تكنه ثورة 21 أكتوبر السودانية
- جبال النوبة-السودان: لكى لا يتكرر التاريخ مأساة
- تقرير المصير للقوميات فى الدولة الواحدة: حق داخل حق
- إدوارد سعيد وإستشراق كارل ماركس! (3-3)
- إدوارد سعيد وإستشراق كارل ماركس! (2-3)


المزيد.....




- تصاعد المواجهات في لبنان.. قتيلان وعشرات الجرحى في اشتباكات ...
- القوى الأمنية اللبنانية تفرق المتظاهرين في وسط بيروت
- التحالف الشعبي الاشتراكي يؤكد علي برنامجه للخروج من الأزمة
- مساندة للمتظاهرين في لبنان...نادين الراسي تشعل الإطارات في ا ...
- غورباتشوف: الولايات المتحدة رائدة في تدمير المعاهدات الدولية ...
- أبو زينب اللامي.. من هو المتهم بقتل المتظاهرين في العراق؟
- اشتباكات متصاعدة في وسط بيروت بين قوات الأمن والمتظاهرين
- محتجون في لبنان يتهمون الحكومة بالفشل
- متظاهرون غاضبون يحطمون واجهات محال تجارية في بيروت
- حنا غريب لـ -صوت الشعب-: ما يجري في الشارع تنفيذ لقرار الحزب ...


المزيد.....

- راهنية التروتسكية / إرنست ماندل
- المادية التاريخية هي المقاربة العلمية لدراسة التاريخ / خليل اندراوس
- الشيوعية ليست من خيارات الإنسان بل من قوانين الطبيعة / فؤاد النمري
- دروس أكتوبر [1] (4 نوفمبر 1935) / ليون تروتسكي
- التشكيلة الاجتماعية العراقية وتغيرات بنيتها الطبقية / لطفي حاتم
- ما هي البرجوازية الصغيرة؟ / محمود حسين
- مقدمة كتاب أحزاب الله بقلم الشيخ علي حب الله / محمد علي مقلد
- ملخص لكتاب فريدريك انجلز-أصل العائلة و الملكية الخاصة و الدو ... / عمر الماوي
- رأس المال: الفصل الثاني – عملية التبادل / كارل ماركس
- من تجلّيات تحريفية حزب العمّال التونسي و إصلاحيّته في كتاب ا ... / ناظم الماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمود محمد ياسين - كندا: حدود الرأسمالية في التطور التكنولوجي