أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد صالح سلوم - هل سورية اليوم تحت الانتداب ام في افضل مراحل استقلالها التنموي والسياسي والاقتصادي؟














المزيد.....

هل سورية اليوم تحت الانتداب ام في افضل مراحل استقلالها التنموي والسياسي والاقتصادي؟


احمد صالح سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 5997 - 2018 / 9 / 17 - 13:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحزب القومي الاجتماعي السوري اظهر تماسكا وعلمانية ومقاومة للحرب الاستعمارية على الشعب السوري تعكس نموذجا مشرقا اذا ما قارناه بالبعثيين الذين نراهم اليوم اخوانجية او مرضيين من الحزب الحاكم في بعثات الدكتوراة تحولوا الى اخوانجية خونة انذال في اوروبا بينما القومي السوري تجده حتى لو لاجئا فانه يحمل عقيدة المقاومة ومع سوريا وعلماني .. حزب البعث لا يوجد له اي عقيدة وشعاراته عامة وجوفاء ولا يحمل معتنق كلامه اي وعي اجتماعي طبقي اي بكل سهولة سيكون في صف الاعداء..
الحزب الشيوعي الصيني كان محاطا بأشرس الاعداء فهناك اكثر من اسرائيل كتايوان وسابقا هونغ كونغ اي قوى استعمارية كالولايات المتحدة في تايوان وبريطانيا في هونغ كونغ وايضا اليابان وكوريا الجنوبية والاحتلال الامريكي لفيتنام وغيرها وكانت هناك حرب باردة ضد الصين ولم يعترف حتى بالصين كدولة في الامم المتحدة الا بعد عقود ومع ذلك نشاهد تبوأها الدولة الاولى في العالم وتماسكها الداخلي بعد ان اقتلعت العقيدة الكونفوشوسية الاقطاعية واسس الخزعبلات الاستعمارية للإسلام والمسيحية واليهودية فصارت دولة مقاومة فعلا بالسيطرة على التراكم الداخلي ..بالمناسبة ليس صدفة موقف الحزب القومي الاجتماعي السوري المشرف والمقاوم في سورية فقد تأسست اجيال على يد مفكر كاستاذنا في جامعة حلب الدكتور اسماعيل سفر الي كنت تقرأ كيف يدخل الماركسية والوعي الاجتماعي الطبقي في فكر الحزب لتحصين كوادره من الخيانة



لنتحدث بالملموس بعض البعثيين ينادون بإعادة العلاقات مع محميات هي قواعد استعمارية لإسرائيل والولايات المتحدة كمحميات ال ثاني وسعود ونهيان وصباح وخليفة وهي التي مولت الحرب الاستعمارية على سوريا ومارست اقذر الارهاب التكفيري عبر جرذانها من داعش والقاعدة والاخوان المسلمين فهل هؤلاء مع سورية ام اعدائها اي كيف تقيم علاقات مع عدوك الذي اذا فتحت له باب استثماري في سوريا سيبني المساجد لتأسيس بنية تحتية ارهابية ونشر ثقافة عملاء السي اي ايه كابو العلا المودودي والشعراوي والقرضاوي والعريفي والقرني وزغلول النجار وجر كما فعل قبل كل حرب استعمارية شنت على سوريا تذكر اين ذهب الاخوان المسلمين بعد هزيمتهم في الثمانينات اليس الى مملكة ال سعود ومحمية ال ثاني ونهيان وصباح لتفريخ المزيد من الارهابيين واعادة ارسالهم الى سورية بعد عقدين او ثلاثة ..بينما هدف الدولة السورية ان تخصص مواردا لتصفية الاخوان المسلمين حتى داخل محميات الخليج وغيرها بصفتهم ارهابيين فان بعض البعثيين ينادون بعودة العلاقات معهم تحت شعارات العروبة اي من يقنع هؤلاء البعثيين ان عروبتهم هي ابشع من صهيونية اسرائيل والد عداء لسورية و شعبها وانها تتلهف فرصة لقتل ابناء الشعب السوري ببعضهم البعض



من اسس حزب البعث هم مجموعة من التركمان والترك والكرد الذين قدموا مجموعة شعارات عامة مضللة هي ردة فعل على خوفهم من الاضطهاد فاصبحوا ملكيين اكثر من الملك ..وهي شعارات تجعل اي بلد جاهز لاشعال الحروب الداخلية التي لا تنتهي فقد تبين ان اعداء سورية وشعبها وجيوش مرتزقة السي اي ايه هم من العرب أي: توانسة ومغاربة و سعوديين وقطريين وجر اي ان كلمة عرب حاف كلمة مضلله لأن هذا الوعي الهلامي لا ضابط له بالوعي الاجتماعي الطبقي الذي يحدد ان عربيا يمثل مصالح الاوليغارشية المالية الاستعمارية في محميات الخليج هو عدوك انت العربي الفقير وعدو اغلبية الشعب السوري كما الصهيوني فكلاهما يخدمان السيد الروتشيلدي و الروكفلري و المورغاني نفسه الذي لا هدف له سوى نهبك عبر اضعافك ومكونات المجتمع وادخالك بحروب داخلية وهؤلاء اعداء الفقراء العرب اي من المنطقي ان يكون سعد الحريري وهو عربي من الد الشعب السوري لأنه مجرد تابع للقوى الاستعمارية عبر ال سعود وهو خادم لها وكذلك غيره



لا أوافقك ان سورية بوضع يشبه تحت الانتداب بل سورية بأفضل مراحلها التاريخية بتحالفاتها السليمة لأول مرة مع روسيا والصين وايران ..وسوريا اليوم اقوى من اي فترة سابقة فهي قد ابادت جيوش الداخل وانكشف العملاء والخونة وحددوا خياراتهم في صف الاعداء كالخائن رياض حجاب والخائن رياض نعسان اغا وعبدالله الدردري وكثير من الخونة الذين كانوا من حزب البعث ويستلمون مواقعا حساسة تصوغ الاقتصاد والمجتمع السوري نحو المزيد من الخراب وقاموا باغتيال طاقات جبارة سورية كوزير الصناعة السابق ورئيس هيئة تخطيط الدولة الشيوعي الحلبي عصام الزعيم وهو احد اكفأ النخب السورية باعتراف الامم المتحدة على مستوى دولي ..التغيير يبدا اليوم و بزخم دعم روسي صيني ايراني قوي وتحولات دولية كبيرة ستغير الامور لمصلحة الشعوب اذا عرفنا ان نستفيد منها .. سوريا اليوم اكثر استقلالا وهي تملك ارادة ابادة جيوش السي اي ايه والموساد من مرتزقة ال سعود وثاني ونهيان و صباح كداعش والقاعدة والجيش الاخوانجي الحر وجر والاعداء هم في مأزق وجودي لأول مرة في تاريخهم فهل تتم تصفية قواعدهم...
..........................................
لييج – بلجيكا
أيلول سبتمبر 2018
......................................





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,358,470
- وهم الاله وكيف تصنعه السلطة الزمنية لاستعباد الناس ؟
- قصيدة : اعلان السلام بيني وبينكِ
- قصيدة : مياه امرأة سافرة
- قصيدة: ذرى رقصكِ العالي
- قصيدة: اعلان حبكِ الشيوعي
- قصيدة : لاريسا الشقراء
- كيف تقطع سفارة واشنطن الماء والكهرباء عن الشعب العراقي؟ ..مع ...
- سوسن شلبي صناعة روتشيلدية كما رشيدة داتي وغيرهن
- قصيدة: صاحبة الصوت الاوبرالي
- قصيدة : نصب اللقاء الشهيد
- قصيدة : قمم الانفصال عنكِ
- قصيدة: خلوة الارميتاج
- تعليقات حول سياسة لوبيات الادوية الاستعمارية وقصائدي والخليف ...
- قصيدة:متحف يتغلغل في الشرايين
- هل كوبا الدولة النموذجبة التي تحارب الإرهاب؟.. ما هي حقوق ال ...
- تعليم التصوير الاحترافي والمونتاج بأحدث برامج الادوبي بريمير ...
- قصيدة :صفصاف وديباجة امرأة
- الحروب هي حلم الحكومات النيوليبرالية الاوروبية والامريكية .. ...
- الحكومات النيوليبرالية البلجيكية المتوحشة وتهميش المواطن الب ...
- كيف ابادت الصين عملاء السي أي ايه وكيف يتأهل العملاء العرب ف ...


المزيد.....




- لبنان: احتجاجات تطالب بـ-إسقاط النظام-.. وجنبلاط: اقترحت على ...
- ما هي أهم النقاط في الاتفاق الأمريكي التركي لوقف إطلاق النار ...
- واشنطن وأنقرة.. إنهاء عملية -نبع السلام-
- خالد بن سلمان يبحث مواجهة إيران مع نائب وزير الخارجية الأمري ...
- جنبلاط: قلت للحريري إننا بمأزق كبير وأفضل أن نذهب ونستقيل مع ...
- الجزائر: البرلماني "النافذ" بهاء الدين طليبة في قب ...
- الجزائر: البرلماني "النافذ" بهاء الدين طليبة في قب ...
- جني البلح في غزة.. موسم الأفراح والأرباح
- صحيفة: السعودية تؤجل -الحدث الأضخم في التاريخ-
- أنباء عن تعيين أحمد الكزبري رئيسا مشاركا عن دمشق في اللجنة ا ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد صالح سلوم - هل سورية اليوم تحت الانتداب ام في افضل مراحل استقلالها التنموي والسياسي والاقتصادي؟