أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مراد زهري - هاروت و ماروت














المزيد.....

هاروت و ماروت


مراد زهري

الحوار المتمدن-العدد: 5996 - 2018 / 9 / 16 - 04:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن المغرب مسير بقوى غيبية ليس من السهل معرفتها و الوسيلة الوحيدة لمعرفتها و فك طلاسمها ليس الثراث الأوروبي الفكري أو فلاسفة الغرب و لا أي ثراث آخر لمعرفة المغرب، إن الثراث الوحيد الذي يساعد على كشف شرور المغرب بعد فهمه حقا و استعابه و التعمق فيه و معرفة قيمته و عظمته ، إنه الثراث العربي الإسلامي العلمي الفكري السامي .
وسائل الإعلام الآن تمطر سكان المغرب بأمطار رعدية عاصفية جوهرها أن المغرب صار من البلدان تصديا للإرهاب : هذا جميل و رائع . لكن أسباب الإرهاب الحقيقية هي معرفة الأسباب العميقة و الدفينة و المستورة لللإرهاب و هذه هي المشكلة التي لا يريد سادة المغرب حلها . الإرهاب كان و كائن و سيكون مادامت أسبابه وشروط وجوده لم يتم استئصالها و القضاء عليها . لنلاحظ غرائب المغرب: في اللحظة أو الدقيقة نفسها التي يقولون فيها بأنهم سيقضون على الإرهاب هم يسمونه هكذا ، بعد ساعات . أسباب الإرهاب العميقة تنبت هناك في طنجة و الرباط و هنا في وادي زم ، لاحظ في نفس اللحظة ! السؤال المهم ليس هو هل كان هتلر نازيا و أسامة بن لادن إرهابيا و البغدادي إرهابيا؟ يجب محاربتهم و القضاء عليهم من أجل الديمقراطية و الحداثة ! هذا السؤال و هذا الكلام كلهما فاسدان وهما الكذب و الجهل نفسه و كل من يقول هذا الكلام هو الإرهاب عينه شعر أم لم يشعر . إن السؤال الحقيقي و الصحيح هو : ما هي الأسباب الإقتصادية المحضة التي خلقت لنا هتلر و البغدادي و أسامة بن لادن و موسوليني و بابلوا اسكوبار و نورييغا ؟ إذن الأسباب الإقتصادية هي كل شيء ومعناها وجود الأغنياء و ثرائهم و جرائمهم الفاحشة و لصوصيتهم و تحويل أغلبية سكان العالم إلى فقراء معاقين مرضى و جنود يقتلون بها بعضهم البعض من أجل تحصيل النقود و الذهب و الغنائم و القصور و ماتعلم و ما لاتعلم إجمالا حل مشكل الإرهاب و القضاء على الفقر و تحقيق المساواة في حقوق الطبيعية الإقتصادية المادية أهمها و أولها السكن و الأطعمة و الدواء . اليوم الذي لا يبقى فيه الغنى الفاحش و لا فقر مدقع ذلك هو اليوم الذي يمكن أن نقول فيه : الآن بدأ زوال الإرهاب . ومعنى الإرهاب عندنا لا عندهم هو الثراء الفاحش و البذخ و سرقة أرزاق الشعوب و تفقير الفقراء و تجويعهم و تحويلهم إلى أدوات جمادية إن كانت تنفع في الجيش فأهلا و إن لم يكن ذلك فلها التشرد و الشارع أمامهم : إن الإرهاب هو الأغنياء الذين يستحوذون على ذهب و نقود المغرب و لايعملون أبدا بأيديهم لإنتاج الثروة إنهم لصوص أو إرهابيون أي صانعوا الفقر و التفقير . طنجة أو مدينة كليوباترا أو بلقيس الأخرى تصنع الآن مع جماعتها حدث رياضي كبير و عطلة ملك السعودية ، إحداث منصة أتصالات المغرب بشاطئ طنجة و شواطئ المغرب و مهرجان بوادي زم للعبيدات الرمى من أجل الرقص على الفقراء . طنجة عندها الآن تنبت براعم أخرى من الأشواك و النيران التي ستحرق المغرب ماداموا لم يجتمعوا في مهرجانهم هذا من أجل محاربة الفقر و القضاء عليه و هذه هي أسباب القضاء على الإرهاب و ليبدأو بالنقود التي في جيوبهم و المخزونة في الأبناك و في كواكب أخرى ؟ ألم تسمع جماعتك في الشارع القريب من مهرجانكم هذا الصراخ و الإحتجاج ضد منكركم ؟ أنتم صناع الإرهاب و أنتم الإرهابيون أي أنتم الأغنياء . وتمارسون سحر هاروت وماروت .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,160,939,653
- الغبن
- الحربائية
- أرسطو II
- أرسطو
- الذهب
- المعرفة ؟
- الثقافة II ؟
- بوب ديلان و عبد السلام جسوس
- المسلم؟
- الثقافة؟
- عقدة عبد السلام جسوس 2
- عقدة عبد السلام جسوس
- العالم
- قريش
- هل كنت اعبد شيطانا ؟ Did you worship Satan
- أزمة الخليج أو حرب داحس و الغبراء


المزيد.....




- بعد يومين من حادث.. الأمير فيليب يقود بدون حزام أمان
- صيادو سيناء المفقودون أحياء.. ولكن في إسرائيل!
- مقتل 3 أشخاص في انفجار قنبلة في عفرين السورية
- شاهد: اصطدام حافلتين في بوليفيا يخلف 22 قتيلا وعشرات الجرحى ...
- مقتل 3 أشخاص في انفجار قنبلة في عفرين السورية
- شاهد: اصطدام حافلتين في بوليفيا يخلف 22 قتيلا وعشرات الجرحى ...
- الاحتلال يبعد خمسة حراس وناشطا عن الأقصى
- علم نفس القلق.. لماذا ننشغل بالمصائب قبل وقوعها؟
- مشروع -الناتو العربي-.. ماذا ينتظره في 2019؟
- بالصور... لقاء قبائل طرابلس مع بني وليد لوقف اشتباكات العاصم ...


المزيد.....

- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مراد زهري - هاروت و ماروت