أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مراد زهري - الغبن














المزيد.....

الغبن


مراد زهري
(Mourad Zahri )


الحوار المتمدن-العدد: 5995 - 2018 / 9 / 15 - 10:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من أهم وسائلنا المعرفية اللغة ، الآ ن كلمة "الغبن " حسب قاموس ابن منظور للغة العربية الذي نعتبره أحسن القوامس العديدة في العربية . يقول ابن منظور أنه من معاني كلمة "الغبن ": الخطأ ، الفهم الخطأ، شيء بدل شيء آخر ونوضحه أكثر فنقول معناها الأخطاء و المكر والمكائد واللبس و التدليس وتلبيس الحق بالباطل والباطل بالحق أو تصور الشيئ على غير حقيقته مقرون مع التدليس . أقول دائما إن الأبكم أمه و أخته وحدهما يفهمانه .
كل الجرائد المغربية تكلموا عن مهرجان موازين و غناوا و الصويرة و أهل الحال و المآل كل هذا حام حول أمور تقبع في غابة . عبد السلام جسوس زار مهرجان موازين للموسيقى العالمية و ليس بعيدا عنه مدينة الحسيمة وجرادة فلم يتكلم لنا عن هذه الموسيقى الأخرى ، هاهو "الغبن " حال في مشاهدي موازين و الهذيان الجماهيري شد انتباه عبد السلام جسوس والجرائد وما وراء الستار أو ما في الكواليس زاغ عنه عبد السلام جسوس و الجرائد المغربية و قالا : مارأت عين شيئا ولا سمعت أذن شيئا . بالرغم من أن الحال في الحسيمة وجرادة و خريبكة و الرقص الآخر أو موسيقى العالم الأخرى انتقل إلى الشواطئ و لاأعرف ماذا يسمي هذا عبد السلام جسوس والجرائد المغربية ؟ بين الحسيمة و الرباط أكبر " غبن".
عندما يطالب مواطن بحقوقه الطبيعية : السكن ، الدواء ، الخبز ، العمل ، أو المطالب الأساسية للحياة . تجيبه الحكومة ببناء ملعب رياضي لكرة القدم أو خلق حديقة عمومية أو بناء مساجد أو بناء سجن أو ترخيص بمقهى أو مهرجان غنائي مثل موازين وغناوا . بينا جيدا هذه المصيبة التي سميناها "الغبن ". عندما يطالب مواطنون بالحقوق الطبيعية التي لا تستلب دائما تواجههم الحكومة بالمكر و ما اشتق منه إذا لم يكن رميهم في السجن وتكسير ضلوعهم و تحويلهم إلى معاقيين ثم الرقص عليهم بأصوات موسيقى العالم . و أن وزارة حقوق الإنسان موجودة و موظفوها بالمئات ينهبون آخر الشهر أمولا طائلة لكن معرفون بالإسم والصورة في الإعلام والكلام فقط ، أما الواقع فلا وجود لهذه الألفاظ أو الأشباح أو الأرواح التي تعالج غناوا أمثالها بالقراقب و الكنبري .
عندما يطالب المواطن بحقوقه الطبيعية و التي ذكرنا أساسيا منها . في الحقيقة الحقوق الربانية لإن الله منحها كلها لكل مخلوق : وخلقنا لكم مافي الأرض جميعا هذا ما يقول الله . هذه الحقوق يسرقها بعض البشر و ينهبها غصبا أو مكرا تحت أقنعة شتى من البشر الآخر ظلما و عدوانا . عندما يطالب المواطن بهذه الحقوق صارخا باكيا : أريد الخبز أريد السكن أريد الدواء أريد الشغل ، إنني أموت جوعا وتفترسني الأمراض ، النجدة ، أريد حقوقي تجيبه الحكومة و لاحظ جيدا "الغبن ": أنت مشاغب تنقصك التربية ، أنت خارج عن القانون ، أنت انفصالي أنت ممول من الخارج ، أنت عدو الوطن ، أنت لا تحترم المقدسات ، أنت تحت رأسك مؤامرة : ظهر جيدا معنى "الغبن ". لم تسمع الحكومة البكاء من أجل الخبز و لم تحس بآلام وعذاب المريض ، أبدا ولن يكون ذلك و أجابت كما رأينا . الكاتب المغربي محمد شكري في روايته الشهيرة بل الخالدة " الخبز الحافي "، وهذا ما ينقص المضطهدين و الفقراء و الجوعى والمرضى ، قال في بداية الرواية عن لسان أخاه عبد القادر وهو يبكي : قتلني الجوع ، قتلني الجوع ، قتلني الجوع . قالها بوضوح .
فقتله أبوه بسبب الجوع . " أبي قتل أخي بسبب الجوع " هذا ماجاء على لسان محمد شكري . ما ينقص الجوعى و المضطهدين هو الوضوح اللغوي و التعبير الصحيح المطلق عن الحقوق المسروقة و إلا وقعوا ضحية "الغبن " يجب تسمية القط بالقط والثور بالثور و العجل الذهبي بالعجل الذهبي والفقر بالفقر و الظلم بالظلم دون التواء أو لف أو دوران . إننا أشقياء و لم نفكر بعد ويفترسنا أهل الحال أو "الغبن ". المستشفى و الأطباء الأكفاء والأدوية و السكن و المرحاض و الكهرباء و الأطعمة و الألبسة و الشغل أو ضروريات للحياة لا الكماليات هي الأولويات التي يجب الحصول عليها . ونختم بصورة أوضح من "الغبن ": أعضاء الحكومة بدأوا التحقيق في ما مضى و لماذا لم تتحقق المشاريع ! إذن المريض و الجائع إلتهمه الدود إن وجد قبرا منذ زمان ! ما أفظع
"الغبن ". الفقير و المريض والمضطهد ينتظر حتى تتحقق تحقيقات الحكومة و التنمية البشرية و الديمقراطية ، لاحظ أمواج لغة "الغبن " .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,855,349,762
- الحربائية
- أرسطو II
- أرسطو
- الذهب
- المعرفة ؟
- الثقافة II ؟
- بوب ديلان و عبد السلام جسوس
- المسلم؟
- الثقافة؟
- عقدة عبد السلام جسوس 2
- عقدة عبد السلام جسوس
- العالم
- قريش
- هل كنت اعبد شيطانا ؟ Did you worship Satan
- أزمة الخليج أو حرب داحس و الغبراء


المزيد.....




- قبائل ليبيا تنظم مسيرة مليونية لرفض -الاحتلال التركي-
- الفلسطينيون عادوا إلى شوارعهم بعد إنهاء إجراءات العزل
- في -السبت العظيم-: إنجلترا تخرج من إجراءات العزل
- الاحتلال ارتكب 172 انتهاكًا بحق صيادي غزة في 2020
- الأوقاف: غدًا الأحد انطلاق الدورة الأولى للتدريب عن بعد
- غرامات مالية واغلاق لكافيهات وشواطئ الاسكندرية وتفريغ 45سفين ...
- السفير هشام الجودر: مملكة البحرين تؤيد جميع المواقف والقرارا ...
- إعـلان عن قبول دفعة جديدة بالكليات والمعاهد العسكرية
- شيرين راغب تكتب: أنقذوا القيم التي اختفت.. الذين يستكثرون ال ...
- الوطنية للانتخابات: تصويت المصريين بالخارج والداخل في انتخاب ...


المزيد.....

- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب
- إشكاليات التفعيل السياسي للمواطنة السورية / محمد شيخ أحمد
- المرشد في مفاهيم غرامشي / مارك مجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مراد زهري - الغبن