أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدنان الصباح - احتلال الأمم المتحدة














المزيد.....

احتلال الأمم المتحدة


عدنان الصباح
الحوار المتمدن-العدد: 5994 - 2018 / 9 / 14 - 14:38
المحور: القضية الفلسطينية
    



ان اعلان الرئيس الفلسطيني احتلال منصة الامم المتحدة ورفض النزول عنها إلا بقرار ملزم بالتطبيق بتنفيذ الشق المعطل من قرار الامم المتحدة رقم 181 سوف يضع العالم في ازمة ويقدم ردا عمليا على معنى الاحتلال وما يعانيه شعبنا جراء قرارات الامم المتحدة المعطلة فيما يخصنا

مائة عام بالتمام والكمال مرت على قرار بريطانيا عبر وزير خارجيتها ومن خلال قرار الامم المتحدة بمنح بريطانيا حق استعمار فلسطين والذي منح وزير خارجيتها حق اصدار وعده بمنح فلسطين لليهود وصمتت امم الارض قاطبة عن هذه الجريمة من الناحية العملية ولم تحرك ساكنا وحين تحول القرار الى واقع عبر قرار اممي بتقسيم فلسطين الى دولتين عربية ويهودية تحولت المنظمة الاممية الى عراب سخيف لتجسيد وتحقيق الحلم الصهيوني وصادقت على قرار قيام اسرائيل وضربت بعرض الحائط احلام وآمال وأماني اصحاب البلاد الحقيقيين وصمتت تماما عن جريمة توسيع رقعة الدولة اليهودية في ما سمي بحرب النكبة عام 1948م وشطب الدولة العربية بالكامل وتحويل الشعب الفلسطيني الى شعب من اللاجئين وكل ما انجزته لشعبنا وكالة غوث خاصة باللاجئين الفلسطينيين وحتى حين اكملت دولة الاحتلال سيطرتها على كل فلسطين فيما سمي بحرب النكسة عام 1967م كل ما فعلته قرارات هزيلة لا تغني ولا تسمن من جوع كقراري 242 و قرار 338.
منذ سنوات والأمم المتحدة تقدم لنا اللهاية تلو اللهاية بدءا من خطاب الرئيس الراحل ياسر عرفات في الامم المتحدة عام 1947م وحتى الخطابات السنوية المتواصلة للرئيس عباس منذ عدة سنوات والتي لم تعد تغني ولا تسمن من جوع اللهم إلا جزالة اللغة التي لا تعني احد سوانا عبر بعض مهرجانات التأييد الفلسطيني في المدن الفلسطينية عبر احتفالات في الساحات تنتهي بعودة الرئيس سالما الى ارض الوطن المحتل بالكامل.
الهدف من هذا المقال فقط هو دعوة الرئيس عباس هذه المرة الى الغاء خطابه من على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة والصعود الى المنصة معلنا احتلاله لها لمدة قرن من الدقائق ردا على قرن من وعد شطب وجودنا والطلب من قادة العالم ان يحتملوا احتلالا لمنبرهم لمائة دقيقة يقررون خلالها تطبيق الشق المعطل من قرار الامم المتحدة رقم 181 والمسمى بقرار التقسيم الذي اقيمت بناء عليه دولة الاحتلال والذي اشترط قرار اقامتها موافقتها على اقامة الدولة العربية الفلسطينية.
مائة دقيقة فقط تكفي زعماء العالم ان ارادوا ان يعيدوا الحق الى نصابه وإلا فان بإمكان الرئيس عباس ان يعلن مواصلة اعتصامه على المنبر حتى يستفيق العالم من غفوته ويكفر عن جريمته فلم تعد الخطابات تجدي على الاطلاق ولا بأي حال من الاحوال خصوصا وان الرئيس الامريكي الحالي قد حدد ملامح القرن القادم بشطب القضية الفلسطينية بالكامل وحتى بإنهاء الصورة الابشع لمأساة فلسطين وهي قضية اللاجئين.
ان اعلان الرئيس الفلسطيني احتلال منصة الامم المتحدة ورفض النزول عنها إلا بقرار ملزم بالتطبيق بتنفيذ الشق المعطل من قرار الامم المتحدة رقم 181 سوف يضع العالم في ازمة ويقدم ردا عمليا على معنى الاحتلال وما يعانيه شعبنا جراء قرارات الامم المتحدة المعطلة فيما يخصنا والتي لا تلتفت ابدا لشعبنا وحقوقه بل تواصل تآمرها علينا وعلى بلادنا علنا وبشكل متعمد وبلا خجل فلماذا نخجل نحن او يخجل رئيس الشعب الفلسطيني من عالم لا يرانا ابدا ولا نعرف منه سوى التصفيق وفتات المساعدات.
ان عدم قيام الرئيس بصدم العالم وهز ارجاء الأرض عبر اعتصامه على منبر الامم المتحدة وإعلان احتلال منصة المنظمة التي اضاعت حقوق شعبنا وبلادنا ولا زالت تفعل وتتآمر على شعبنا وقضيتنا فان مصير قضيتنا لن يتغير وسيمعن ترامب ومن بعده في مواصلة الجريمة بشطب بلادنا وشعبنا وقضيتنا كما فعلوا مع الهنود الحمر في امريكا وسنجد انفسنا في كانتونات تشبه محميات الهنود الحمر.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,936,030,173
- هجرة الذهن الفلسطيني
- أنا المتفائل الفلسطيني العربي الإنسان
- أوطان الصلح لا وطن المصالحة
- دولة الاحتلال ... قاسم الأعداء المشترك
- مع الثورة ... ضد حرب التيه
- اللاعنف ... أن تنتصر فقط
- اللاعنف ... أن تضرب بأناك مثلا يحتذى
- اللاعنف ... أن تنتصر على ذاتك
- اللاعنف ... إدراك الحق المطلق
- اللاعنف ... أن تصبح إنسانا
- اللاعنف ... تذخير الذات أولا
- اللاعنف ... أن تجعل من أناك سلاحك
- الذات الجماعية أخطر سلاح نووي
- اللاعنف سلاح الأخيار ضد سلاح الأشرار
- اللاعنف سلاح الأقوياء
- الحماية الدولية ... ستحمي من؟
- كل السلامة للرئيس فماذا عن سلامتنا
- حذار فدولة غزة أقرب من أنوفنا
- أعجوبة إسرائيل ومسخرة العالم
- دائما نعم ... دائما ولكن


المزيد.....




- بعد 14 عاما من قضية الاعتداء الجنسي -أب أمريكا- يحكم بالسجن ...
- أردوغان: مصير القس بيد القضاء.. والسلام مستحيل والأسد بالسلط ...
- ثلاثة بيانات لتبني هجوم واحد في الأهواز... فمن المسؤول؟
- أردوغان: مصير القس بيد القضاء.. والسلام مستحيل والأسد بالسلط ...
- شاهد: "الوحش"... سيارة ترامب الجديدة
- السيسي: الدول العربية أكثر عرضة للتفكك
- السلطات التركية تصدر مذكرات توقيف بحق 71 شخصا
- ترامب يجري محادثات مع نتانياهو في نيويورك
- صحيفة: وفاة طفل على متن الخطوط القطرية
- شاهد: "الوحش"... سيارة ترامب الجديدة


المزيد.....

- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين
- تقديم و تلخيص كتاب: فلسطين والفلسطينيون / غازي الصوراني
- قرار التقسيم: عصبة التحرر الوطني - وطريق فلسطين الى الحرية / عصام مخول


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عدنان الصباح - احتلال الأمم المتحدة