أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - على عجيل منهل - أبو نواس - الحسن بن هانئ- لماذا -تقطع -اصابعه فى بغداد














المزيد.....

أبو نواس - الحسن بن هانئ- لماذا -تقطع -اصابعه فى بغداد


على عجيل منهل

الحوار المتمدن-العدد: 5987 - 2018 / 9 / 7 - 08:36
المحور: المجتمع المدني
    


- ان بتر اربعة أصابع من كف تمثال الشاعر العباسي أبو نواس، المنتصب في حدائق الشارع الذي يحمل اسمه على نهر دجلة في العاصمة العراقية بغداد،
عمل ارهابي وفعل تشويهي تخريبي - يطال تمثال الشاعر الكبير--الحسن بن هانى - انه محاربة للجمال المتمثل في صورة شاعر له مكانة في الادب العربي.-
ان تمثال الشاعر ابو نواس -سبق ان تعرض إلى عملية تخريب عام 2015 حيث أزيلت أبيات شعرية كانت منحوتة على قاعدته، وقامت أمانة بغداد حينها بتأهيله من جديد.-
اننا ندين هذا العمل الاحمق وهذه الفعلة النكراء الخالية من الرادع الاخلاقى ونطالب الجهات المسؤولة وخاصة امانة العاصمه اعادة الاصابع للتمثال بترميم جديد لازالة هذا العار الذى لحق بالتمثال والاصابع التى كتبت روائع الشعر العربى فى العصر العباسى الزاهر -
ان البعض يعتقد انه --التمثال -اصنام- يجب ازالتها والاخر يرى انه فيه- مادة نحاسية - تدعوه لسرقته وبيعه - والاستفادة منها ماليا فى ظل ظروف العراق البائسه حاليا - ان الدولة يجب ان توفر الحماية اللازمة
للنصب والتماثيل المنتشرة فى العراق والتى - تمثل تاريخه وحضارته الزاهية -
نبذة عن أبو نواس
اسمه الحقيقي الحسن بن هانئ الحكمي واشتهر بكنية أبو نوّاس ولُقِّب بشاعر الخمر ويعتبر من أشهر شعراء العصر العبّاسي؛ وُلِدَ في -الاهواز- لأمه فارسية -وأب دمشقي- وعاش معظم حياته بالعراق واشتهر بلهوه ومجونه وحبه الشديد للخمر.- ولكنه تاب عما كان فيه وأتجه إلى الزهد وقد أنشد عدد من الأشعار التي تدل على ذلك.-تميز شعره بالتجديد وتنوع المواضيع ووصف الخمر كثيرًا كما عكس حياته ومعتقداته ومحباته ويعود له الفضل في إضافة صور وكلمات جديدة للشعر العربي وخروجه عن تقاليد القصيدة العربية.-
أبو نواس " شاعر الخمر غير منازع"، والخمر عروس شعره الحقيقية، وفيها تجلت عبقريته المجددة التي رفعته فوق السابقين واللاحقين، فكان من أشهر من قالوا فيها، وقد جعل لها في الأدب العربي بابا مستقلا كاملا. حيث قال:

أثْـنِ على الـخَمْـرِ بآلائِهـا- وَسَمِّهـا أحـسَـنَ أسْمـائِهَا
لا تـجْعَـلِ الماءَ لَها قاهـراً - وَلا تُسَلّطْهـا على مَـائِهَا
وقال أيضاً:

الشُربُ في ظُلَّـةِ خَمّـارِ - عِندي مِنَ اللَذّاتِ يا جاري
لا سِيَّما عِنـدَ يَهودِيَّـةٍ- حَوراءَ مِثلَ القَمَرِ الساري
تَسقيكَ مِن كَفٍّ لَها- رَطبَةٍ كَأَنَّهـا فِلقَـةُ جُـمّارِ
حَتّى إِذا السُكرُ تَمَشّى بِها-- صارَ لَها صَولَـةُ جَبّارِ
وقال أيضاً:

دع المساجد للــعباد تسكنها- وطف بنا حول خمار ليسقينا
ما قال ربك ويل للذين سكروا- ولكن قال ويل للمـصلينا
الزهد والتوبة
يا رب إن عظمـت ذنوبي كثرةً- فلقـد علمتُ بأن عفوك أعظمُ
إن كان لا يرجوك الا محسنٌ-- فبمن يـلوذ ويستجيـر المجرمُ
أدعـوك رب كما أمرتَ تضرعاً-- فإذا رددتَ يدي فمن ذا يرحمُ
مالي إليك وسيلةٌ إلا الرجا- وجميل عفوك ثم إني مسلمُ






كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,817,626
- اعادة الجنسية ليهود العراق والاعتراف بحقوهم -خطوة فى الطريق ...
- الصغير جلال والكبير حيدر العبادى
- السيد حيدر العبادى بين المصالح العراقيه والايرانيه
- نتضامن مع المعتقلات فى المملكة العربية السعودية وندعو الى اط ...
- شائعة القرن.-الفساد السياسى العراقى
- تحدى -كيكى
- القلة المندسه -فى مظاهرات الجياع فى العراق
- ابراهيم الجعفرى وزير الخارجيه العراقى -بين جفاف نهر دجله وظه ...
- اعتقال جاسم الحلفى - عضو المكتب السياسى للحزب الشيوعى العراق ...
- تشويه سمعة المرشحات فى الانتخابات امر مدان ومخزى للعملية الس ...
- نشر الوهابيه لمحاربة الشيوعيه
- اى وهم ان يطلب من الكردى ان ينسى نوروزه
- داعية اسلامى يدعو الى قتل المدنيين- تربت يداك
- الخليفة هشام بن عبد الملك بن مروان الاموى --يحكم بالاعدام فى ...
- رحيل فالح عبد الجبار في هذا التوقيت -نكبة وطنية
- القوائم الانتخابيه فى بغداد تستخدم - الدين -للوصول للبرلمان
- ايران و -تحالف -سائرون الانتخابى- فى بغداد
- تحالف سائرون -- فى العراق - عنوانا للعمل وللأمل،
- سحب تعديل- قانون الاحوال الشخصية فى العراق- مكسب كبير للمرأة
- نهاية د يكتاتور---زيمبابوي…- وحرمه


المزيد.....




- الأردن يتابع ملابسات اعتقال أحد مواطنيه في إسرائيل
- صدور أول حكم بالإعدام بحضور قاضية مصرية (صور)
- تركيا تمدد مهلة عودة اللاجئين السوريين للمحافظات التي سجلوا ...
- نائب المندوب الروسي بالأمم المتحدة: روسيا ستعمل على إقناع وا ...
- -كردستان العراق- يعلن إحصائية بأعداد النازحين العراقيين والل ...
- إيران: احتجاز نساء بتهمة خرق حظر دخولهن إلى الملاعب
- إسبانيا تعلن أنها سترسل سفينة عسكرية لنقل المهاجرين العالقين ...
- الإدعاء الإيطالي يأمر بإنزال المهاجرين الموجودين على متن سفي ...
- الإدعاء الإيطالي يأمر بإنزال المهاجرين الموجودين على متن سفي ...
- المدعي العام الإيطالي يصدر أمرا بحجز سفينة المهاجرين -أوبن أ ...


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - على عجيل منهل - أبو نواس - الحسن بن هانئ- لماذا -تقطع -اصابعه فى بغداد