أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عدلي عبد القوي العبسي - منتهى الغطرسه والبربريه، اذا فلتصعد مقاومتنا كما ونوعا















المزيد.....

منتهى الغطرسه والبربريه، اذا فلتصعد مقاومتنا كما ونوعا


عدلي عبد القوي العبسي

الحوار المتمدن-العدد: 5985 - 2018 / 9 / 5 - 15:45
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    



نحن جمهور اليسارالثوري في العالم العربي لسنا من انصار( التحريض على الكراهيه ) ولا نستهدف ابدا بكتاباتنا ومنشوراتنا
ديانه الآخر او مذهبه او ثقافته او لونه او قوميته هذه ليست من شيمنا واخلاقنا بل على العكس نحن ندافع عن حقوق الاخر المختلف وندعو الى التعايش والتسامح ولهذا عندما نستخدم مصطلح ( الغرب ) فاننا لا نقصد الدين او الثقافه او الحضاره المدنيه الحديثه وانما نقصد الاستعمار وعندما نهاجم الصهيونيه فلانها حركه استعماريه عنصريه فاشيه (قوميه يهوديه متطرفه ) وذراع امبريالي للبطش بالمنطقه وتدميرها ولا نقصد اليهوديه كديانه على الرغم مما شابها من تحريف كلير عن مقاصدها الاولى وعن تعاليم المؤسسين الاوائل ( الانبياء )!!.
واضح اذا ماهيه الشئ الذي نهاجمه و نستهدفه باستمرار ونحرض عليه انه هذا الظلم والعدوان والغطرسه وانتهاك ادميه البشر والتعدي على حقوق الشعوب والجماعات المستضعفه
نهاجم ونواجه اعتى واشرس طغيان عرفه التاريخ هو الامبرياليه الاطلسيه واذنابها : الصهيونيه والرجعيه العربيه .
نهاجم بشتى السبل والوسائل وكل حسب استطاعته في الجبهه التي يستطيع ان يناضل فيها
وافضل ما لدى المثقفين والكتاب اليساريين الملتزمين هو سلاح الكلمه الملتزمه في الذود عن الاوطان والشعوب المقهوره والمستضعفه في وجه طغيان كوني اشتد جنونه حتى بلغ حدا عير مسبوق في التاريخ!
اذا فلتتدفق انهار الكلمه الحره الشريفه الغاضبه ولتزداد وتيره تحريض الجماهير على المزيد من المقاومه والتصعيد ارتقاءا مع تصعيد هجوم المعتدي والارتقاء الى مستوى تحديات اللحظه الراهنه والتحديات التي يفرضها هجومه الكاسح الجديد .
فها نحن شعوبا وجماعات وقوى طليعيه مقاومه قد وصلنا الى لحظه يتجلى فيها القبح الاميركي الفاشي بابهى صوره ، لحظه عربده غير مسبوقه في التاريخ !! وبات الاستهداف يطال الجميع دون استثناء
الصوره باتت واضحه جليه لكل ذي عقل منا وهي ان اوطاننا وشعوبنا ومستضعفينا وانظمتنا الممانعه وقضايانا العادله وثقافتنا وهويتنا وتاريخنا كله الان اصبح تحت الهجمه الامبرياليه الصهيونيه الجديده التي بدأت قبل ثلاثه عقود من الزمن بعيد سقوط المعسكر الاشتراكي وتراجع القوميه العربيه و تصل الان ( هذه الهجمه الجديده ) الى لحظه مميزه وفارقه هي ذروه استشراسها ولكنها وياللمفارقه هي هي لحظه بدايه السقوط المدوي ولحظه اليأس وعلامه الفشل وبدايه اضمحلال المشروع
لكنها لحظه تضم في جنباتها اقسى العذابات واشد الصعوبات واعظم المعارك والمواجهات ولا تكاد تخلوا بقعه من هذه الارض الا ويراق فيها الدم وتسكب فيها الدموع انهارا من جماجم ومآقي الاطفال والنساء والشيوخ !
ان ما يحدث الان يا رفاق هو منتهى الغطرسه ولن يكون ظالما من يقول ان حكام البيت الابيض بسياساتهم ووممارساتهم البشعه خصوصا في الاشهر القليله السابقه يقدمون لنا ابلغ الشروح حول معنى كلمه ( الغطرسه ) ومعنى كلمه ( البربريه ) وضع عشرين خطا هنا تحت هذه الكلمه وان( تلك السياسات والممارسات الهمجيه ) المثال النموذجي في هذا الجانب .
وربما يحق له القول ايضا ان هتلر بنظامه وفضائعه و(غطرسته ) لا يساوي شيئا جنب ما فعله حكام البيت الابيض في العقدين المنصرمين من ممارسه الغطرسه والتنمر والعدوان بحق الشعوب والانظمه والمنظمات والافراد .
ولكن ليس هذا الامربالغريب بل ان الغرابه هي في اقوال وقناعات وتصرفات اخواننا وابناء عمنا في المنطقه اولئك الذين اعماهم الحقد المذهبي الطائفي والتعصب القومي والاثني والتعصب الايديولوجي والمصالح الضيقه والنفسيه المريضه عندما لا يرون في نظام بشع كهذا اي مشكله او عيوب بل يعتبرونه نظاما ديموقراطيا ونموذجيا و صديقا ومنقذا للشعوب !! .
والبعض تجره منطلقاته المثاليه التاريخيه ومنظوراته الليبراليه المتهافته و تعصباته واحكامه الانفعاليه الضيقه وكراهيته ( للاستبداد الشرقي وميراثه وامتداداته او ترسباته في الزمن الحاضر) الى درجه التحدث بلغه التمجيد والحماسه عن مكانه هذا الاستعمار الاميركي الصهيوني الغربي بوصفه مركز الحضاره المعاصره المتقدمه حسب تصوره وبوصفه منبت القيم الانسانيه الصحيحه والوارث لكل ذلك الميراث الانساني المتراكم منذ قرون وانه تجسيد حقيقي للمسيحيه ( وهو ليس كذلك طبعا ) وانه وارث حضاري للثقافه اليونانيه (وهو المتشبث باسوأ قيمها ) وثمه فرق كبيرفي هذا الغرب ( وان كنت امقت هذا الوصف والتحديد الجغرافي او المصطلح البالي الذي يستخدمه دائما اصدقائنا القوميون ) بين النظام والثقافه السائده وبين الغالبيه الشعبيه الكادحه التي ترفض كل هذه السياسات وتعيش هي ايضا في بحر آخر من بحور الالم والمعاناه.
للأسف الكثير ايضا من مثقفينا ومناضلينا ورموز في البيروقراطيه الفاسده لدينا يفاجئوك بخطاب وذهنيه رجعيه دينيه محافظه ومنظورات عصبويه ضيقه بل ان البعض يوحي من خلال خطابه وتصريحاته وقراراته وسلوكه انه يحمل ثقافه ما ثقافه غريبه رجعيه معاديه بل و مشبوهه !!
انه بصراحه يدفعك للشك فيه في مواقفه وشخصيته ويستحضر لديك الخوف من وجود شبح للماسونيه شبح حقيقي وارتباط مشبوه للكثيرين من المثقفين والساسه ورجال اعمال وحتى التقليديين بالدوائر الصهيونيه عندما تجد تماهيا مع الخطاب الاميركي والصهيوني وعندما يحمل هؤلاء موقفا مطابقا حول كل القضايا الحساسه والهامه ويشعرك انه عميل تمت زراعته منذ زمن بعيد وتربيته على هذه الافكار العنصريه الاستعماريه والعصبويه الضيقه الحاقده على الاخرين .
وكأنه يستبطن في وعيه قناعه ايمانيه راسخه بالخرافه الهرمجدونيه التي مصدرها الكتب التوراتيه المحرفه !! عن المعركه الكبرى والاشرار الشرقيين ومع ما تحمله هذه الخرافه ومشتقاتها من تنويعات وتباينات في التفاصيل والادوار والازمنه والشخوص والرموز !!
الفنتازيا ومتعه اثارتها مكانها هوليوود وواقعنا البائس لايحتمل المزيد من التخريف والتهريج الضار فكفوا ايديكم والسنتكم عن العبث بسلام المنطقه واستقرارها وامنها .
اذا كان البعض من المسئولين والمثقفين والمناضلين (السابقين ) ممن هم في دائره القرار والنفوذ والضوء وفي نفس الوقت هم خارج الايديولوجيا الدينيه ويستبطنون في دواخلهم تفكيرا هرماجدونيا خرافيا بمعنى من المعاني !! ويحملون ذهنيه القرون القديمه والوسطى فقل على الدنيا السلام !
اغلبنا يمقت الوقوع في اسر( نظريه المؤامره )ولكن هؤلاء المتنفذين والمتسيدين على المشهد العربي يدفعونك دفعا للاعتقاد بصوابيه ما يطرحه مريدو نظريه المؤامره الصهيونيه والماسونيه !!.
ونحن معذورون طبعا عندما نرى الافعى الصهيونيه تطل برأسها مجددا وبشكل مخيف استعدادا لالتهام فرائسها !! وما تفعله بتحركاتها الضاره من سكب الزيت على النار ومن ترويج للخرافات وبث للفرقه وصناعه الفتن وفرض للسياسات المجحفه والمدمره
من كان يتصور ان يصل غرور القوه وهوس التعصب والحقد الى درجه المحاولات المحمومه حتى لطمس فكره القدس الشرقيه عاصمه فلسطين بل والغاء حق العوده ومحاربه اللاجئين الفلسطينيين والتآمر عليهم وايقاع الظلم المركب عليهم !! هذا الواقع المخيف وهذا التحرك الشيطاني ان استمر هكذا فسيقود حتما الى حرب عنيفه شامله قد لا تبقي حجرا على حجر او نباتا او بشر في دويلتهم المصطنعه .
ان رسائل الاعلام الوحشيه وجزءا كبيرا من هذا الخطاب الاعلامي الرجعي المشبوه يستبطن واحيانا يظهر بصفاقه انماطا من تلك المستبطنات الميثيه المجنونه و المقدسه !! وليس بغريب حالئذ ان توجه الى هذه الوسائل الاعلاميه المغرضه ومن يقف خلفها تهمه الصهيونيه والماسونيه من قبل الطرف الاخر الذي يرى نفسه عرضه للهجوم الاعلامي الوحشي الممعن في المغالطات والزيف وقلب الحقائق او على الاقل الامعان في المبالغه والتشويه والتغرير بالمشاهد العربي والشرق
اوسطي العادي الثقافه بسيط التفكير هذا الاخر الذي يجري تصويره على انه شبيه هتلر في عمليه شحن وتعبئه على الكراهيه للرأي العام حول الاخر الشقيق والاخ والجار والصديق ولكم في قناه الحدث خير مثال وهي اسوأ قناه اعلاميه وجدت حتى الان !! فهذه القناه / الفضيحه من خلال طريقه عرضها للاخبار وفبركتها وادارتها للحوارات وتقديمها للمعلومات الناقصه او المجتزئه او المغلوطه امعانا في شيطنه الاخر ممن لا يروق للسيد الاميركي والصهيوني يجعلها تبدوا وكأنها قناه تدار مباشره من مطابخ وكاله الاستخبارات المركزيه الاميركيه !! بل والوكاله اليهوديه !!
اما نحن وعلى عكس اولئك البورجوازيين التافهين من جمهره المثقفين والمتعلمين لا نصدق ولا نحب هذا الدجل والافتراء والاجرام الاعلامي وليست لديناهذه المنطلقات والدوافع العصبويه المريضه والايديولوجيه المقيته ولا نؤمن بالخرافات وليس لدينا هذه الانتهازيه السياسيه المصلحيه بل على العكس نحن ندرك مدى كارثيه ووحشيه هذا النظام الاميركي والصهيوني والاعيبه الشيطانيه وكارثيه ووحشيه وبربريه اسلحته الاعلاميه التي هي وصمه عار في جبين الحضاره الغربيه المعاصره.
وبالطبع لا احد سيدافع عن الاخطاء والانتهاكات التي توجد هنا وهناك ولكل نظرته الى الامور ولكن ثمه قاسم مشترك لابد ان يجمعنا في نهايه المطاف كوننا شعوب متجاوره متآخيه تعاني نفس المشاكل ويقع عليها نفس الظلم وعدوها واحد هو هذا الذي يجثم على منطقتنا منذ قرنين من الزمن وهو هذه النبته الشيطانيه التي زرعها في وطننا قبل سبعين عاما الاستعمار البغيض وهو ايضا هذه الكيانات الوظيفيه الانقساميه القطريه والمشيخات واللوبيهات الفاسده الظالمه التي يدافع عن مصالحها وتدافع هي عنه وعن مصالحه وبقائه ومشاريعه التدميريه .
ان الكذب والتشويه والتضليل الذي مارسه هذا النظام المتوحش المعادي للشعوب (الاميركي والبريطاني والصهيوني ) تحت العناوين البراقه والذي تقوده حفنه اللصوص والقتله هذا الكذب والتشويه والتضليل ولو لم يكن هناك شيئا غيره فان هذه الممارسات لوحدها فقط ترقى الى مصاف (جرائم الحرب ) .
نعم ، الكذب وذلك لكونه عمليه اغتيال لعقول الملايين والمليارات من البشر واغتيال لسمعه الكثير من المناضلين والشرفاء واساءه واستهتار واجحاف بحق الشعوب المقاومه وطليعتها الحره من مقاومي هذا الجبروت العالمي الشيطاني الذي يمعن في الكذب والافتراء على الاخر وتضليل الناس وخداعهم بالصور الكاذبه للتغطيه على جرائمه وانتهاكاته والامعان في الخصومه حد الفجور مع ما يصنعه من خراب مادي ومجازر بشعه
هذا التضليل والكذب والافتراء والتشويه هو في حد ذاته ابشع من عنف الحرب العالميه الثانيه التي ازهقت بالحديد والنار ارواح الملايين من البشر بل وابشع بمرات كثيره من اطلاق النار.
فاعلامهم يكذب على مدار الساعه ويصور الانظمه المدافعه عن حق شعوبها في الاستقلال والكرامه والعداله والحريه والوحده على انها انظمه معاديه للشعوب وانها انظمه نازيه والحقيقه وبرغم ديكتاتوريه واستبداد تلك الانظمه وانكشاريتها الا انها بعيده كثيرا عن طبيعه النظام النازي اما اقرب الانظمه الى هذا الاخير فهما النظام الاميركي والنظام الصهيوني فقط هذين النظامين هما الوحيدان في الوقت الراهن من ينطبق عليهما وصف (نازي ).
المفارقه العجيبه يا ساده هي ان عدد ضحايا اعمال العنف ( الاغتيالات والهجمات والحروب والاعتقالات وغيرها ) التي ارتكبها النظام الاميركي في جميع انحاء العالم وبالدرجه الاولى في حق شعوب المنطقه بل وفي الداخل الاميركي يفوق بعشره اضعاف ضحايا الانظمه الديكتاتوريه الانكشاريه في المنطقه خلال العقود السبعه الماضيه!! (هذه حقيقه اوردها دون اي مبالغه في الاحصاء ومن يريد الارقام فعليه ان يفتش في المراجع والوثائق والتقارير ويبحث في النت عندها سيجد الدواء الشافي )
يكفي فقط قراءه الارقام حول معدل ضحايا استخدام السلاح في اوساط المدنيين وفي المدارس !!!( تخيلوا حتى في المدارس هناك قتل وقتل على الطريقه الاميركيه) زائدا ضحايا هجمات الشرطه من المدنيين وضحايا الهجمات الارهابيه لتلك المنظمات التي صنعتها هي وارتدت وبالاعليها بالاضافه الى ضحايا اعتداءات النازيين في اوروبا واميركا
فعماذا يتحدث اذا سدنه الاعلام الامبريالي المقزز لهذه الدوله الامبرياليه المتوحشه وما هذا الكذب والخداع والزيف وعلى من يضحك جوقه التهريج المسرحي هؤلاء .
لقد ادرك المتابع العادي مقدار الكم الهائل من الكذب البشع ونشر الاسطوانات المشروخه وتكرار حبك وفبركه هذه الاكاذيب الى درجه تبعث على الغثيان والصداع وادرك ان المتحكم الاساس في هذه الصناعه السوداء هو اللوبي الصهيوني العالمي المتآمر والذي يريد ان يمرر صفقات تصفيه القضيه الفلسطينيه على حساب حقوق الشعب في انتهاك فاضح لحقوق الانسان وفي خروج سافر على الشرائع السماويه والقوانين الدوليه والضمير الانساني .
نقول لهؤلاء المتغطرسين البرابره الاوغاد من سيسمح لكم بتنفيذ المزيد من الجرائم والمزيد من الانتهاكات والمماطلات والخداع هروبا من استحقاقات العداله وحقوق الشعوب واذا كنتم
تعتقدون بامكانيه السير هكذا في هذا المسار الى مالانهايه والتمادي الى حد لا يقبله العقل فعندئذ تكونون واهمين واغبياء
على ماذا تراهنون وانتم الان تقررون هكذا بكل بساطه وأد القضيه الفلسطينيه وتدمير كل الدول الممانعه بل وتفتيت وتخريب المنطقه باسرها والاستحواذ على ثرواتها ومقدراتها واستنهاب ما هو كامن فيها من ثروات دفينه لم تستغل بعد
يعرف المناضلون الاحرار سبب سعاركم وجنونكم وماهيه اطماعكم وانكم تعتقدون ان العرب وشعوب المنطقه ككل تعيش حاله الانقسام والتشرذم والوهن والضياع وان هذه هي الفرصه التاريخيه السانحه لتمرير مشاريعكم التصفويه والتخريبيه
لكننا نقول لكم ان هذا وهم كبير لان الشعوب تعيش ايضا لحظه احتقان غير مسبوق وستخرج من رحم المقاومه الحاليه مقاومه اشد بطشا وشجاعه ووعيا وبعنف ثوري حقيقي صادم يكنسكم ويكنس مشاريعكم الى مزبله التاريخ
فاياكم والاستهتار برد فعل الجيل القادم والوسائل المتاحه لديه للمقاومه فهي اشد قوه وفتكا وامضى سلاحا
لن ينفعكم اعلامكم بشئ ولن تموت صحوه الضمير ولن تنطلي الاكاذيب على الشعوب الحيه ولن ترجف الاحرار تهديداتكم الحمقاء
فانتم اجبن من شجاعه شعب جبار وشعوب حره ابيه .
لعنه التاريخ عليكم وعلى صفحاته السوداء الراهنه التي تخطونها بسياساتكم وافعالكم البائسه والقذره .
امبراطوريتكم حتما الى زوال في القريب العاجل .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,571,685
- الحراك الشعبي في اليمن (2-7)
- الحراك الشعبي في اليمن -جذور الازمه الوطنيه
- الموجه الاجتماعيه التاسعه ، هل ستبدأ الان ؟ (2-2)
- الموجه الاجتماعيه التاسعه، هل ستبدأ الآن ؟!(1-2)
- روسيا إنجاز جديد
- صحراء وخضراء (2-2)
- صحراء وخضراء
- عن القضيه الفلسطينيه (3-3)
- عن القضيه الفلسطينيه (2-3)
- عن القضيه الفلسطينيه
- رحله الى ميني تشاينا
- روما الجديده تستعرض القوه في بحر الفينيقيين
- عن فشل الديموقراطيه الاجتماعيه (البرنامج الاصلاحي )
- العجوز الشمطاء والاطماع القديمه الجديده في اليمن (2-2 )
- العجوز الشمطاء والاطماع الجديده القديمه في اليمن (1-2 )
- سوريا , الثبات على الحق في عالم منزوع الكرامه
- المشروع الامبريالي. التحولات الاخيره بوصفها علامات بدايه اضم ...


المزيد.....




- الجيش الإسرائيلي يشن غارات على أهداف تابعة لحماس في قطاع غزة ...
- ترامب يوقع إعلانا يعترف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان
- إسرائيل تشن غارات على مواقع حماس.. والحركة تتوعد بالرد
- سوريا تصف قرار ترامب حول الجولان بـ-الصفعة المهينة- للمجتمع ...
- ترامب يوقع مرسوم اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على ...
- ماي تبحث عن نصرٍ مرصّع بالهزيمة ومراقبون يرون أن حكومتها بدأ ...
- اعتراضات تونسية على لافتات ترحب بزيارة الملك سلمان
- بالفيديو: لحظة توقيع ترامب إعلان الاعتراف بسيادة إسرائيل على ...
- برلين-تسعى للحد من النفوذ التركي على مسلمي ألمانيا-
- ترامب يوقع مرسوم اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على ...


المزيد.....

- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - عدلي عبد القوي العبسي - منتهى الغطرسه والبربريه، اذا فلتصعد مقاومتنا كما ونوعا