أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وليد الشاوي - غابت البصرة وحضرت المصالح














المزيد.....

غابت البصرة وحضرت المصالح


وليد الشاوي

الحوار المتمدن-العدد: 5983 - 2018 / 9 / 3 - 18:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


غابت البصرة وحضرت المصالح
وليد الشاوي
وانا اتصفح وجوه النواب الفائزين بعضوية مجلس النواب لا اخفيكم أن احباطا شديدا أصابني، فلم ارا الا وجوه مدورة كانت وما تزال جزء رئيس من تخلف وتشرذم البلد ويكاد أن اقفل بوجه الأمل كل باب حين أرى نواب محافظة البصرة هؤلاء الذين مرت علينا سنون طويلة لم نجد لهم حظور أو بصمة في المطالبة بحق من حقوق البصرة وأكاد أجزم أن الحوافز المادية من رواتب ضخمة وجوازات دبلوماسية هي من دفعهم للترشح وهذا ما ينتظرونه ولولا هذه الامتيازات لجعلت الحكومة الترشيح للمجلس إجباري.. وفي جلسة الافتتاح لم تحظر البصرة في هموم النواب والسياسيين ولعل أهم الحاضرين هو كرسي رئاسة الوزراء وغيره من الكراسي وكنت أتمنى لو حضرت البصره كما نحضر في سلوك بعض أبنائها الأبرار وفي مقدمتهم وزير النفط العراقي الخبير جبار اللعيبي الذي يرى البصره من يتحدث معه عبارة عن دمعة تترقرق في عينيه وحسرة في قلبه وهو الذي كان رئيس اللجنة الوزارية لحل مشاكل البصرة غير أنه لم يتمتع بأية صلاحيات لحلحلة هذه المشاكل وهذا ما سبب تفاقم الأزمة اليوم البصرة تريد أن يكون لها حضور يتناسب مع ثقلها الوطني ومن ضمن المطالب التي رفعها المحتجين هو أن يكون جبار اللعيبي من ضمن الكابينة الحكومية يكفي أن يتذكر رئيس الوزراء أيا كان أن البصريين طردوا العبادي واستقبلوا اللعيبي لأنه منهم والاعرف بمشاكلهم، للأسف كل ما تردد في جلسة المجلس هو وعود تخديرية لم تعد ذا تأثير لأن جسم البصرة تشبع بها ولذا فإن ملامح الوضع الجديد قد تكون أسوأ مما كان ولعل خطوات الإصلاح الحقيقي أن صدقت النوايا أن يتم تعديل الدستور بما يضمن العمل بالنظام الرئاسي والي ذلك التعديل إلغاء امتيازات النواب والسياسيين والاقتصار على مكافئات خلال فترة الخدمة مع وجوب إلغاء تقاعد السابقين نوابا أو وزراء كانوا وبغير ذلك فاستمرار استنزاف موارد الدولة وهو ما ينعكس سلبا على حياة المواطن الفقير الذي لا يجد قوت يومه وهذه نصيحة ودعوة لمن يتصدى للمشهد السياسي والا فإن قيام الشارع بإسقاط العملية السياسيه لا مناص منه




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,885,415,036
- مقتدى الصدر.. المشروع المفقود
- استحقاق البصرة


المزيد.....




- إعلامي بالجزيرة يحذف عبارة من منشوره عن صوامع غلال مرفأ بيرو ...
- برلماني لبناني ينسحب من التكتل الموالي للرئيس عون
- مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق: يجب أن نعود لمجلس الأمن ل ...
- تحذيرات من أزمة إنسانية في لبنان بعد انفجار المرفأ
- قاضية أمريكية ترفض الإفراج بكفالة عن رجلين متهمين بمساعدة غص ...
- ترامب يعلن مشاركته في مؤتمر عبر الهاتف لدعم لبنان 
- قاضية أمريكية ترفض الإفراج بكفالة عن رجلين متهمين بمساعدة غص ...
- البرازيل.. حصيلة ضحايا كورونا تقترب من 100 ألف شخص
- وكالة -فارس- الإيرانية: اغتيال مواطن لبناني مع ابنته شمال شر ...
- مصرع سيدة وإصابة 5 أشخاص في مشاجرة بالأعيرة النارية بأسيوط ا ...


المزيد.....

- نشوء الاقطاع ونضال الفلاحين في العراق* / سهيل الزهاوي
- الكتاب الثاني من العقد الاجتماعي ، جون جاك روسو / زهير الخويلدي
- الصين: الاشتراكيّة والاستعمار [2] / عامر محسن
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (1-2) / غياث المرزوق
- الصين-الاشتراكيّة والاستعمار / عامر محسن
- الأيام الحاسمة التي سبقت ورافقت ثورة 14 تموز 1958* / ثابت حبيب العاني
- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وليد الشاوي - غابت البصرة وحضرت المصالح