أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - احمد صالح سلوم - الحروب هي حلم الحكومات النيوليبرالية الاوروبية والامريكية ..نموذج حكومات رأس المال الفلامندي البلجيكي النازية و حكومة ميركل وحكومات العراق




الحروب هي حلم الحكومات النيوليبرالية الاوروبية والامريكية ..نموذج حكومات رأس المال الفلامندي البلجيكي النازية و حكومة ميركل وحكومات العراق


احمد صالح سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 5978 - 2018 / 8 / 29 - 23:19
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


ميركل لاتختلف عن هتلر اذا لم تكن اكثر وحشية هي قادت سياسات التقشف في المانيا وفي كل الحكومات الاوروبية اليوم وزع ببلجيكا منشور يوضح ان فوط الاطفال سيتم اقتطاع نسبة كبيرة من ثمنها وايضا حليب الاطفال وسائر حاجاتهم بحيث انه بعد ما يسمي اعادة تشكيل الدستور ستقبض عائلة اي طفل اقل على الطفل الوليد وبالكاد كانت بعض الاسر تخلف الاولاد بالشروط السابقة وغلاء المعيشة فكيف بهذ التشكيل الاستعماري الدستوري الاجرامي الذي ضغطت من اجله الاحزاب النازية البلجيكية كالحزب الوطني الفلامندي والاحزاب النيوليبرالية بما فيها المسيحي وحاول الاشتراكي بمفاوضاته مع وكيل النازية الالمانية ميركل والبنوك التي تحكمها وهو الحزب الوطني العنصري النازي الفلامندي ان يقلل من ضرره لسنة او سنتين فقط اي ان الاحزاب النيوليبرالية التي يحركها رأس المال الالماني الامريكي النازي وبنوكه الروتشيلدية يصوب المسدس الى رأس الشعب البلجيكي ومستقبله ويعده ان على كل عائلة بلجيكية ان تفكر بالرحيل من بلجيكا وهذا ما بدأ يحصل بعد ان طفشت حكومة رأس المال الفلامندي النازي من خلال حزبها الوطني العنصري وباقي الاحزاب النيوليبرالية ومن ضمنها المسيحي بعد ان طفشت الكثير من الشباب الذين دمر اعادة تشكيل الدستور حياتهم ومن ضمنها رفع سن التقاعد الى 67 والتفكيربأكثر من ذلك اي الى السبعين او مادام حيا اي انها تعدم فرص تشغيل الشباب وتقبض اراوح الكبار وهم يعملون ..
هذه الميركل تديرها البنوك الروتشيلدية التي احتلت فلسطين ودمرت العراق و سوريا والتي يهدد طرطورها اليوم ماكرون بقصف سوريا لانها تحرر بلدها من داعش والقاعدة والعصابات الاخوانجية الارهابية وهذه من اوقعت اليونان تحت الاحتلال وكدست الديون لاغراقها و دفعها لبيع كل موارد الدولة وكان يحكم اليونان مجرمين نيوليبراليين خونة باعوا بلدهم بسوق النخاسة كالذي جاء بهم الاحتلال الامريكي لينهبوا العراق ..قطع الكهرباء والماء وتدمير حياة العراقيين هي وصفة وضعتها البنوك الروتشيلدية كالبنك الدولي وايضا البنك المركزي الالماني والذين يحكمون في العراق وضعهم دستور صاغه الاحتلال وسيد الاحتلال الشكلي بريمر بينما السيد الفعلي هي البنوك الامريكية والالمانية الروتشيدية والروكفلرية والمورغانية النازية ..يعني يسمح لنا صاحب المنشور ان نقول الامور اعقد من هيك بكثير وان المجرمين الاساسيين هم في الغرب وليس حكام العراق سوى طراطير لاحول ولا قوة لهم الا نهب العراق بجنسيتهم المزدوجة ووضع كل الفلوس بخزانة الفساد والنهب في هذه البنوك الامريكية الالمانية والا اذا لم يفعل يقتلع ويتهم بالارهاب..
الذين يمدحون ميركل والادارة الامريكية ليتوقفوا عن هذا النفاق فمن دمر العراق وسورية ومازال القوى البنكية الاستعمارية الامريكية والالمانية بشكل اساسي اي ان ميركل واجهة تنفيذ هذه الحرب القذرة وهذه الحرب موجهة ايضا ضد الاغلبية الساحقة من الالمان والبلجيك والفرنسيين وكل الاوروبيين الذين يعانون اكثر فأكثر بينما جوعت هذه البنوك اغلبية العراقيين والسوريين ودمرت بلادهم ليعتقدوا ان الشيء الهزيل الذين يفنون عمرهم من اجله هو عيشة كريمةبينما تصنع من اولاده اخوان مسلمين ودواعش وقاعدة تصدر الى العراق وسورية لتدمر بلادهم تحت شعارات التكفير والفتنة الاستعمارية وهذه سيدركها البعض عندما يرى كيف سيتطور وعي اولاده وكيف سيتحول امام خيارات عدم وجود فرص العمل وترك الخيار الوحيد لهم الارهاب او المخدرات..لا بديش ميركل لاتختلف عن هتلر اذا لم تكن اكثر وحشية هي قادت سياسات التقشف في المانيا وفي كل الحكومات الاوروبية وهذه الميركل تديرها البنوك الروتشيلدية التي احتلت فلسطين ودمرت العراق و سوريا والتي يهدد طرطورها اليوم ماكرون بقصف سوريا لانها تحرر بلدها من داعش والقاعدة والعصابات الاخوانجية الارهابية وهذه من اوقعت اليونان تحت الاحتلال وكدست الديون لاغراقها و دفعها لبيع كل موارد الدولة وكان يحكم اليونان مجرمين نيوليبراليين كالذي جاء بهم الاحتلال الامريكي لينهبوا العراق ..قطع الكهرباء والماء وتدمير حياة العراقيين هي وصفة وضعتها البنوك الروتشيلدية كالبنك الدولي وايضا البنك المركزي الالماني والذين يحكمون في العراق وضهم دستور صاغه الاحتلال وسيد الاحتلال الشكلي بريمر بينما السيد الفعلي هي البنوك الامريكية والالمانية ..يعني يسمح لنا صاحب المنشور ان نقول الامور اعقد من هيك بكثير وان المجرمين الاساسيين هم في الغرب وليس حكام العراق سوى طراطير لاحول ولا قوة لهم الا نهب العراق بجنسيتهم المزدوجة ووضعه في هذه البنوك الامريكية الالمانية والا اذا لم يفعل يقتلع ويتهم بالارهاب..
لا بديل عن اسقاط هذه الحكومات النيوليبرالية المجرمة واولهم ميركل والحكومات البلجيكية النيوليبرالية وحكومة طرطور روتشيلد اي ماكرون و كل الحكومات الاوروبية النيوليبرالية من اجل اوروبا يسارية فلا يمكن ان تنهض اوروبا الا باليسار الجذري وامامنا الصين التي سبقت المانيا وسبقت فرنسا والاتحاد الاوروبي بالاقتصاد الانتاجي وباتت تحتل المرتبة الاولى في العالم وفيها نشاهد ان كل شيء يزيد للمواطن الصيني وتتحسن معيشته فمن مواطن يعيش على الكفاف الى مواطن اصبح فيه سبع مئة مليون سائح يتجولون بالعالم باغلى الطائرات وبأفضل المنتجعات بينما العائلة البلجيكية بالكاد تستطيع ان تذهب الى شاطئ البحر البلجيكي لقضاء اسبوع مع ان الاب والام يعملان وليس لديهم الا ولد او ولدين وان كترت فانه يزور ايطاليا واسبانيا في الكرفانات و بتقشف شديد وبحرما ببعض الامور الكثيرة ليقتصد ويسافر اسبوع او عشرة ايام بينما العائلات التي يشتغل فرد واحد منها فانها لاتستطيع ان تسافر اي انها تشتغل كالعبيد بأكلها وشربها وهذا النظام نظام العبيد والاسياد هو الذي تعمل الاحزاب النيوليبرالية الاوروبية والامريكية من اجل الصوصول اليه انتهاء بشن الحروب العالمية لتشغيل معامل السلاح ونهب الاموال ووضعها في البنوك الالمانية والامريكية الروتشيلدية كما جرى في الحربين العالميتين الاولى والثانية ..
..............................................
لييج - بلجيكا
اب اوت 2018
.........................................





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,327,035
- الحكومات النيوليبرالية البلجيكية المتوحشة وتهميش المواطن الب ...
- كيف ابادت الصين عملاء السي أي ايه وكيف يتأهل العملاء العرب ف ...
- محمد متولي الشعراوي كنموذج لشيوخ يبررون وصفات النيوليبرالية ...
- محمد متولي الشعراوي كنموذج لشيوخ يمهدون للاحتلال بتيرير وصفا ...
- قصيدة : اعدادات العشق
- قصيدة: ايقاعات حبكِ
- الروائي الشيوعي الكبير حنا مينا في مواجهة خصيان وجواري ثقافة ...
- راقصة البالية السورية التي تتحدى محرمات شيوخ السي أي ايه ..
- راقصة البالية السورية التي تتحدى محرمات شيوخ السي أي ايه
- قصائد / شيوعيات : نسرين .. اتساع .. تعرق .. حطب .. أوهام .. ...
- في ظلال سمير امين المفكر الأعظم في القرن العشرين حتى يومنا
- الرد على تكفيرية إرهابية من أبو ظبي حيث قناة اورينت التي يمو ...
- قصائد / شيوعيات : قافية .. تلمس .. عري .. لانهائية .. غير مك ...
- هوية شيوعية سورية صاعدة في مواجهة هوية عربية إسلامية انتحاري ...
- محمود درويش الذي لا يريد لهذي القصيدة الجديدة ان تنتهي
- استشهاد العالم والاديب السوري عزيز اسبر - نادر كوسا - على يد ...
- نماذج من مراكز الدراسات وحقوق الانسان الاوروبية التي تدعمهم ...
- الأمية السياسية عند جيوش السي أي ايه الإسلامية وهزيمة حربها ...
- الحل الوحيد لمحاربة الإرهاب هو نشر الفكر الشيوعي؟ عهد التميم ...
- قصائد / شيوعيات : بوذي .. اكتشاف .. عدالة .. احتمالان .. اطل ...


المزيد.....






- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - احمد صالح سلوم - الحروب هي حلم الحكومات النيوليبرالية الاوروبية والامريكية ..نموذج حكومات رأس المال الفلامندي البلجيكي النازية و حكومة ميركل وحكومات العراق